كتاب الرائ

سماسرة الأفكار

محمد الككلي

كتاب يستحق القراءة أكثر من مرة ..

 هذا الكتاب لمؤلفه جيمس سميث يعد واحدا من الكتب المميزة لأنه يسلط الضوء على دور مراكز البحوث والدراسات على مختلف أنواعها في صناعة القرارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ‘ كما أنه يتحدث عن أهمية الخبراء والمستشارين في تقديم المشورة

‘ويقدم لنا نموذج الرئيس الأمريكي رونالد ويلسون ريغان وكيف استطاع الوصول إلى البيت الأبيض ‘
يقول جيمس : وبعد حملة ويلسون بحوالي 60 عاما نظم مرشح رئاسي آخر، وان كان مرشحا جمهوريا محافظا هو رونالد ريغان، ثلاث حملات انتخابية متتالية للرئاسة، بدأت بجهد عقيم سنة 1976 م.

زاوية الككلي e1577024034136 admin

ويضيف بعد أن يستعرض أفكار ورؤى ريغان انه في سنة 1980 م حيث عمل مع ريتشارد نيكسون سنة 1968 م ومع ريغان سنة 1986 م كون أندرسون فريق استشاري للحملة لمساعدة ريغان على استيعاب قضايا عديدة التي قد يضطر إلى عرضها على الأقل بدرجة معقولة ومفهومة وأشرف على ( 25 فريق مهمات ) خاصة بالسياسة الداخلية والاقتصادية، وتم حشد 23 فريق آخر خاص بالسياسة الخارجية والأمن القومي، وقد اشترك في الحملة أكثر من 450 ما بين مفكر وخبير وعدد كبير من المستشارين، من ضمنهم أندرسون الذي عمل مستشار للسياسة الداخلية أثناء العام الأول لرئاسة ريغان ‘

لقد أدت جهود الخبراء إلى إعلان هزيمة كارتر أمام ريغان عام 1980 م

الكتاب يضم تسع فصول تناول فيها المؤلف، النخبة السياسية، معامل الإصلاح، خبراء الكفاية،

الخبراء الناصحون، معتقدات حكومة الفنيين، العمل العقلاني، قيود الليبرالية، الانقسام الأيديولوجي، سوق الأفكار، سياسة الأفكار ‘

وفي الختام يستعرض المؤلف ( 29 ) مركز بحوث ودراسات والدور الذي تلعبه في صياغة القرارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ‘

الكتاب ممتع ويبين لنا مدى أهمية مراكز البحوث والدراسات الذي لا تشكل أهمية عندنا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى