كتاب الرائ

فوازير المفوضية !

عصام فطيس

عندما تقوم المفوضية العليا للانتخابات  بحل اللجان الانتخابية وتطلب من موظفيها الالتحاق بمقار أعمالهم؛ وفي خطوة أخرى مثيرة للاستغراب تحدد موعد الانتخابات في الرابع والعشرين من يناير العام 2022 ؛

فهل هذا جاء نتيجة لضغوط محلية و دولية ؛ أم أن هناك أشياء تدور وراء الكواليس !

وفي جميع الأحوال الاستعجال ستكون له نتائج سلبية جدا ؛ مثلما ما كان الاستعجال في تحديد موعد 24 ديسمبر للانتخابات ؛ وأسفر عن النتيجة الواضحة امام الجميع . ت

الأخطاء في بلادنا تتوالد وتحديد الموعد الجديد  هو سير في ذات النهج (سقد يا مسقد ) لماذا الاستعجال في تحديد الموعد ؟ هل تغيرت الظروف التي أدت إلي التأجيل أم أن التحالفات الجديدة أربكت الحسابات المحلية و الإقليمية  .

مخطئ من يعتقد أن الطريق أصبحت ممهدة للانتقال الديمقراطي في ليبيا ! لازالت هناك صولات وجولات بلغة نتمنى أن تختفي !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى