ثقافة وفنون

الملتقى الوطني الرابع للإبداع الثقافي:  اختتام مهرجان المالوف والموشحات بعرض جماعي للفرق المشاركة

أنهت الفرق المشاركة في مهرجان المالوف والموشحات بالملتقى الوطني الرابع للإبداع الثقافي، الذي تنظمه وتشرف عليه وزارة الثقافة والتنمية المعرفية، مساء اليوم السبت، مشاركتها في المهرجان بعرض جماعي شاركت فيه كل الفرق.

وحضر  اختتام عروض فرق المالوف والموشحات، وزير الثقافة والتنمية المعرفية، الدكتور سلامة الغويل، ووكيل الوزارة، الأستاذ خيري الراندي، وعدد من مدراء المكاتب الثقافية، والشخصيات الفنية والثقافية.

وقدمت الفرق المشاركة هذا المساء، موشحات ونوبات مالوف، رافقتها أناشيد وابتهالات دينية، كانت مسك الختام للمهرجان الذي يأتي ضمن فعاليات الملتقى تحت شعار عودة الحياة، وبالتزامن مع العيد الحادي عشر لثورة فبراير، بعد أن قدمت هذه الفرق طيلة ثلاثة أيام، ثمانية عروض لفرق من مختلف أنحاء الوطن.

*فرقتي شهداء كعام ونور الهدى  في اليوم الثالث لمهرجان المالوف والموشحات

أحييت فرق شهداء عكام ونور الهدى من مدينة زليتن، مساء الجمعة فعاليات اليوم الثالث من مهرجان المالوف والموشحات بالملتقى الوطني الرابع للإبداع الثقافي، الذي بدأت فعالياته الأربعاء الماضي بتنظيم وإشراف وزارة الثقافة والتنمية المعرفية.

وقدمت الفرقتان وصلات فنية متميزة لموشحات ونوبات مالوف، نالت رضا الحضور،  بالإضافة إلى أناشيد وابتهالات دينية بحضور لفيف من الفنانين وعدد من مدراء مكاتب الثقافة، والشخصيات الفنية والثقافية.

ويأتي مهرجان المالوف ضمن فعاليات الملتقى الوطني الرابع للإبداع الذي يقام تحت شعار عودة الحياة، بالتزامن مع العيد الحادي عشر لثورة فبراير، على مسرح الكشاف في طرابلس، بمشاركة فرق من مختلف أنحاء الوطن.

*الأمسية الشعرية الثانية ضمن فعاليات الملتقى الوطني الرابع للإبداع الثقافي

شهد مسرح الكشاف بطرابلس، مساء السبت، الأمسية الشعرية الثانية للشعر الفصيح، ضمن فعاليات الملتقى الوطني الرابع للإبداع الثقافي، تحت شعار: “عودة الحياة”، الذي تنظمه وزارة الثقافة والتنمية المعرفية، بحكومة الوحدة الوطنية، بمشاركة عدد من الشعراء من مختلف مدن ليبيا.

 وأحيا هذه الأمسية، الشاعر محمد المزوغي، والشاعرة هناء المرّيض والشاعر أحمد الفاخري، بحضور لفيف من الشعراء والكتاب والأدباء والمهتمين بالثقافة.

وتفاعل الحضور مع كل القصائد الشعرية التي قدمها الشعراء تعبيرًا عن القيمة الثقافية لما قدموه من قصائد شعرية متميزة، وسط موجات التصفيق.

وقدمت الأمسية الكاتبة والإعلامية فتحية الجديدي.

فيما منعت بعض الظروف الصحية الطارئة، الشاعرة حنان محفوظ من المشاركة في الأمسية بعدما كان مقررًا أن تثري هذا الفضاء بقصائدها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى