المنوعات

الازمة التي لم تنه

الازمة التي لم تنه

الله وحده يعلم متى ستنتهي أزمة نقص الوقود فر البلد النفطي ليبيا ، وهو وحده الذي يعرف اذا كانت ستتفاقم ويصبح الوقود مثل الدواء النادر ، أو ان الوقود سيكون في متناول الجميع ن وان المواطن سيصبح مرحبا به في أية محطة وقود ، ولا يتعرض للإهانة ولا يضيع وقته في طوابير محطات الوقود .

ان هذه القصة الحزينة جدا  المتمثلة في أزمة وقود في بلد نفطي أصبحت تورقتا ونشكل لنا هاجسا ، والواضح ان هذ الازمة سنظل تلازمنا ما دامت هناك عصابات تهريب للوقود للخارج شرق وغربا وشمالا وجنوبا ن وانه لا مجال لحل هذه الازمة طالما هناك من بيننا مهربون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى