" /> مقاهي‭ ‬طرابلس‭ ..‬ حكايات‭ ‬شعبية‭ ‬وفضاءات‭ ‬ثقافية‭ ‬وسياسية‭ ‬وملتقيات - صحيفة ليبيا الاخبارية
تحقيقات ولقاءات

مقاهي‭ ‬طرابلس‭ ..‬ حكايات‭ ‬شعبية‭ ‬وفضاءات‭ ‬ثقافية‭ ‬وسياسية‭ ‬وملتقيات

نجاح مصدق

استطلاع

تاريخ‭ ‬المقاهي‭ ‬في‭ ‬طرابلس‭ ‬يعود‭ ‬الي‭ ‬عهود‭ ‬قديمة‭ ‬قدم‭ ‬المدينة‭ ‬العتيقة‭ ‬بطرابلس‭ ‬لصيق‭ ‬بوجود‭ ‬الحارة‭ ‬والليبي‭ ‬البسيط‭ ‬الذي‭ ‬ارتادها‭ ‬منذ‭ ‬الصغر‭ ‬ليستمع‭ ‬للحكايا‭ ‬والطرائف‭ ‬مع‭ ‬المشروبات‭ ‬الساخنة‭ ‬والباردة‭ ‬ولعبة‭ ‬الورق‭ ‬والأرجيلة‭ ‬والتي‭ ‬فيها‭ ‬التقى‭ ‬بأصحابه‭ ‬وحكى‭ ‬همومه‭ ‬وفكر‭ ‬وبكى‭ ‬وضحك‭ .‬نجاح مصدق

**نجاح مصدق

مقاهي‭ ‬طرابلس‭ ..‬

حكايات‭ ‬شعبية‭ ‬وفضاءات‭ ‬ثقافية‭ ‬وسياسية‭ ‬وملتقيات

وتطور‭ ‬عبر‭ ‬السنين‭ ‬دور‭ ‬هذه‭ ‬المقاهي‭ ‬ونشاطها‭ ‬وما‭ ‬تقدمه‭ ‬لزبائنها‭ ‬مع‭ ‬تقدم‭ ‬الحياة‭ ‬ومتطلباتها‭ ‬من‭ ‬مقهى‭ ‬الحاجى‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬بالمدينة‭ ‬القديمة‭ ‬في‭ ‬شارع‭ ‬الوادي‭ ‬و‭ ‬مقهى‭ ‬موسى‭ ‬المشهور‭ ‬بالحكواتي‭ ‬و‭ ‬الجيلاني‭ ‬جانب‭ ‬باب‭ ‬البحر‭ ‬إلى‭ ‬مقهى‭ ‬زرياب‭ ‬وكافيه‭ ‬كورسو‭ ‬إلى‭ ‬مقهى‭ ‬الحاج‭ ‬خليل‭ ‬تحت‭ ‬قوس‭ ‬الأربع‭ ‬عرصات‭ ‬المشهور‭ ‬بتزويد‭ ‬سكان‭ ‬المدينة‭ ‬بالحليب‭ ‬الطازج‭ ‬في‭ ‬الخمسينيات‭ ‬الى‭ ‬التسعينيات‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المقاهي‭ ‬التي‭ ‬فاحت‭ ‬منها‭ ‬رائحة‭ ‬السحلب‭ ‬والكاكاوية‭ ‬المعطرة‭ ‬والشاهي‭ ‬باللوز‭ ‬والحلبة‭ ‬مثلت‭ ‬كل‭ ‬تلك‭ ‬المقاهي‭ ‬انعكاساً‭ ‬للتركيبة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬للمدينة‭ ‬ودليلاً‭ ‬على‭ ‬التنوع‭ ‬بمن‭ ‬كانت‭ ‬تستقطبهم‭ ‬من‭ ‬زبائن‭ ‬فروادها‭ ‬لفيف‭ ‬منوع‭ ‬من‭ ‬البسطاء‭ ‬والفنانين‭ ‬والأدباء‭ ‬والعازفين‭ ‬والحكاواتيه‭ ‬والمنشدين‭ ‬للمالوف‭ ‬والتواشيح‭ ‬إلى‭ ‬الهواة‭ ‬والتجار‭ ‬وتطورت‭ ‬مع‭ ‬السنين‭ ‬وتغيرت‭ ‬الاسماء‭ ‬ولكن‭ ‬ظلت‭ ‬المقاهي‭ ‬محافظة‭ ‬على‭ ‬ذات‭ ‬الروح‭ ‬وطورتها‭ ‬فلم‭ ‬يعد‭ ‬يقتصر‭ ‬مكانها‭ ‬على‭ ‬كونها‭ ‬ملتقى‭ ‬لتبادل‭ ‬الاحاديث‭ ‬بل‭ ‬يمتد‭ ‬هذا‭ ‬المكان‭ ‬الذي‭ ‬يعد‭ ‬بمثابة‭ ‬ذاكرة‭ ‬شعبية‭ ‬إلى‭ ‬تشكيل‭ ‬ثقافة‭ ‬ووجدان‭ ‬الشخصية‭ ‬الليبية‭ ‬حيث‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬الجلسات‭ ‬والاحتكاكات‭ ‬والموروث‭ ‬الشعبي‭ ‬تشكلت‭ ‬الثقافة‭ ‬الشعبية‭ ‬الليبية‭ ‬والتي‭ ‬يأخذ‭ ‬منها‭ ‬الليبي‭ ‬ميراثه‭ ‬ويكون‭ ‬وجدانه‭ ‬وشخصيته‭ ‬تاريخ‭ ‬قديم‭ ‬ووذاكرة‭ ‬شعبية‭.‬
مقهى‭ ‬الاورورا‭ ‬بميدان‭ ‬الجزائر‭ ‬ومقهى‭ ‬الفنانين‭ ‬بشارع‭ ‬عمر‭ ‬المختار‭ ‬والبرلمان‭ ‬بين‭ ‬الغزالة‭ ‬والميدان‭ ‬ومقهى‭ ‬محطة‭ ‬الظهرة‭ ‬وكافي‭ ‬روما‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الاسماء‭ ‬الجديدة‭ ‬مقاهى‭ ‬تستطيع‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬رصد‭ ‬الهوية‭ ‬والشخصية‭ ‬الليبية‭ ‬بتفاصيلها‭ ‬الواضحة‭ ‬وبثقافتها‭ ‬وملامحها‭ ‬المتطورة‭ .‬
الحاج‭ ‬محمد‭ ‬من‭ ‬رواد‭ ‬الاورورا‭ ‬قال‭ ‬المقهى‭ ‬ملجئي‭ ‬التي‭ ‬اهرب‭ ‬إليها‭ ‬من‭ ‬همومي‭ ‬اليومية‭ ‬وملتقى‭ ‬اصدقائي‭ ‬امضي‭ ‬فيه‭ ‬ساعات‭ ‬مع‭ ‬القهوة‭ ‬وأعود‭ ‬منه‭ ‬بنفس‭ ‬جديد‭ ‬وطاقة‭ ‬مختلفة‭.‬
اما‭ ‬السيد‭ ‬عثمان‭ ‬بشير‭ ‬من‭ ‬رواد‭ ‬البرلمان‭ ‬حدثنا‭ ‬عن‭ ‬شدة‭ ‬ارتباطه‭ ‬بهذا‭ ‬المكان‭ ‬ومايمثله‭ ‬من‭ ‬قيمة‭ ‬داخله‭ ‬أثرت‭ ‬ولازالت‭ ‬تؤثر‭ ‬في‭ ‬تفاصيل‭ ‬حياته‭ ‬‭.‬


ملتقى‭ ‬اجتماعي‭ ‬وبراح‭ ‬رأي

السيد‭ ‬سالم‭ ‬التكبالي‭ ‬يقول‭ ‬في‭ ‬المقهى‭ ‬نتبادل‭ ‬آراء‭ ‬في‭ ‬أمور‭ ‬مختلفة‭ ‬سياسة‭ ‬وفكر‭ ‬وشؤون‭ ‬حياة‭ ‬نختلف‭ ‬ونتفق‭ ‬احياناً‭ ‬ولكن‭ ‬تبقى‭ ‬للعودة‭ ‬للجلوس‭ ‬هنا‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الكرسي‭ ‬متعة‭ ‬خاصة‭ ‬وطعم‭ ‬مختلف‭ ‬ننتظره‭ ‬كل‭ ‬يوم‭.‬

منتديات‭ ‬سياسية‭ ‬وفضاءات‭ ‬ثقافية
د‭. ‬سالم‭ ‬عون‭ ‬يقول‭ ‬المقهى‭ ‬ليس‭ ‬مكان‭ ‬فقط‭ ‬لألتقي‭ ‬أصدقائي‭ ‬ولكنه‭ ‬ملتقى‭ ‬حقيقي‭ ‬لتبادل‭ ‬الآراء‭ ‬ومناقشة‭ ‬المستجدات‭ ‬السياسية‭ ‬والثقافية‭ ‬المقهى‭ ‬يمثل‭ ‬تيارات‭ ‬مختلفة‭ ‬وأصحابها‭ ‬لهم‭ ‬رؤى‭ ‬متباينة‭ ‬وفي‭ ‬نظري‭ ‬يعد‭ ‬المكان‭ ‬الوحيد‭ ‬الذي‭ ‬تستطيع‭ ‬ان‭ ‬تعده‭ ‬ملتقى‭ ‬حوارى‭ ‬متوازن‭ ‬لأنه‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬ما‭ ‬تختلف‭ ‬فيه‭ ‬الرؤى‭ ‬ووجهات‭ ‬النظر‭ ‬دون‭ ‬خلافات‭ ‬أو‭ ‬تعصب‭ .‬

بوتقة‭ ‬احتكاك‭ ‬ومراكز‭ ‬توجيه

السيد‭ ‬عماد‭ ‬رضى‭ ‬يقول‭: ‬انه‭ ‬يحب‭ ‬رؤية‭ ‬الفنانين‭ ‬ومتابعة‭ ‬اخبارهم‭ ‬وليس‭ ‬هناك‭ ‬افضل‭ ‬من‭ ‬شارع‭ ‬عمر‭ ‬المختار‭ ‬ومقهى‭ ‬الفنانين‭ ‬لذلك‭ ‬آخر‭ ‬الأعمال‭ ‬والمشاريع‭ ‬الفنية‭ ‬والألحان‭ ‬الجديدة‭ ‬تجدها‭ ‬هناك‭ ‬المقهى‭ ‬يقدم‭ ‬خدمة‭ ‬لا‭ ‬تقدمها‭ ‬منتديات‭ ‬ومراكز‭ ‬كبرى
وبوثقة‭ ‬ينصهر‭ ‬فيها‭ ‬المثقف‭ ‬بالمواطن‭ ‬العادي‭ ‬بالسياسي‭ ‬بالتاجر‭ ‬والفنان‭ .‬


ملتقى‭ ‬اجتماعي

الدور‭ ‬الذي‭ ‬يلعبه‭ ‬المقهى‭ ‬يمثل‭ ‬تجمعاً‭ ‬اجتماعياً‭ ‬يؤثر‭ ‬حتى‭ ‬على‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ ‬السيدة‭ ‬اسمهان‭ ‬علي‭ ‬قالت‭: ‬اذهب‭ ‬إلى‭ ‬كافي‭ ‬مع‭ ‬صديقاتي‭ ‬والتقي‭ ‬بسيدات‭ ‬تجمعني‭ ‬بهم‭ ‬مشاريع‭ ‬تجارية‭ ‬نلتقى‭ ‬في‭ ‬المقهي‭ ‬أو‭ ‬الكافي‭ ‬لنتفق‭ ‬على‭ ‬خطوة‭ ‬او‭ ‬مشروع‭ ‬معين‭ ‬او‭ ‬اتمام‭ ‬صفقة‭ ‬ما‭ ‬خارج‭ ‬إطار‭ ‬المنزل‭ ‬أو‭ ‬المكتب‭.‬
هكذا‭ ‬هي‭ ‬مقاهي‭ ‬طرابلس‭ ‬أما‭ ‬شعبية‭ ‬وأما‭ ‬تاريخية‭ ‬وأما‭ ‬حديثة‭ ‬ولكل‭ ‬منها‭ ‬جمهور‭ ‬وشريحة‭ ‬عمرية‭ ‬مختلفة‭ ‬ترتادها‭ ‬ترسم‭ ‬ملامح‭ ‬الشخصية‭ ‬الليبية‭ ‬وتحاكي‭ ‬واقعها‭ ‬وتطلعاتها‭ ‬وتحتفظ‭ ‬بالهوية‭ ‬الليبية‭ ‬وتخلق‭ ‬وعياً‭ ‬وطنياً‭ ‬أو‭ ‬توحد‭ ‬رؤى‭ ‬معينة‭ ‬فنية‭ ‬أدبية‭ ‬أو‭ ‬سياسية‭ ‬أو‭ ‬اقتصادية‭ ‬أو‭ ‬رياضية‭ ‬واجتماعية‭ ‬من‭ ‬الشريحة‭ ‬المستهدفة‭ ‬اشار55‭% ‬الى‭ ‬أن‭ ‬أغلب‭ ‬من‭ ‬يقصدون‭ ‬المقاهي‭ ‬للهروب‭ ‬من‭ ‬المنزل‭ ‬ولقاء‭ ‬الأصدقاء‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬30‭%‬للحوارات‭ ‬والمناقشات‭ ‬واللقاءات‭ ‬المختلفة‭ ‬سياسية‭ ‬كانت‭ ‬أو‭ ‬ثقافية‭ ‬أو‭ ‬فنية‭ ‬وحتى‭ ‬التجارية‭ ‬بينما‭ ‬15‭%‬قالوا‭ ‬هي‭ ‬مكان‭ ‬لمتابعة‭ ‬المباريات‭ ‬وآخر‭ ‬أخبار‭ ‬الأندية‭ ‬الرياضية‭ ‬والكرة‭.‬

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *