الاقتصادية

من بينها ملف التأشيرة وإقامة معرض للمنتجات المغربية بطرابلس: تفاهمات بين غرفتي التجارة والصناعة بطرابلس والدار البيضاء والتوقيع على اتفاقية تعاون مشترك

تعزيزا لما تم التوصل إليه من تفاهمات في اللقاء الذي جرى عن بعد بين إدارتي الغرفتين في التاسع عشر من يناير الماضي، وصل اليوم الخميس 24 مارس 2022م، إلى مدينة الدار البيضاء المغربي وفد من غرفة التجارة والصناعة والزراعة طرابلس ضم كل من رئيس لجنة إدارة الغرفة المهندس فرج دريبيل، ونائب رئيس لجنة الإدارة السيد/ ناجى أبو جعلال، وعضو لجنة الإدارة السيد/ الطيب الصالحي ، ومدير إدارة العلاقات والتعاون الدولي بالغرفة الدكتور طارق السموعي، حيث كان في استقبالهم رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات الدار البيضاء – سطات، السيد/ حسان بركاني.

وعلى هامش هذه الزيارة عقد اجتماع بين الطرفين بحضور القنصل العام بالسفارة الليبية لدى المملكة المغربية السيد محمد التائب، جري تناول العديد من المرتكزات التي من شأنها إضفاء الزخم اللازم على العلاقات الاقتصادية القائمة بين البلدين الشقيقين على المستويين الخاص والعام.

ومن أهم ماتم النقاش في شأنه، ملف تأشيرة رجال الأعمال، وسبل توسيع آفاق التعاون المشترك بين الجانبين، والعمل على تجاوز المعوقات التي تواجه رجال الأعمال وتحد من عمليات التبادل التجاري البيني، ووضعية الغرفة المشتركة المغربية الليبية، وتجربة غرفة الدار البيضاء في مجال التدريب والتكوين المهني، وتقنية المعلومات والرقمنة، ووضع الترتيبات اللازمة لعقد لقاءات مستقبلة بين رجال الأعمال المغاربة ونظرائهم الليبيين، وإقامة معرض للمنتجات المغربية في طرابلس.

كما ناقش الجانبان دور الوساطة والتحكيم في فض النزاعات التجارية، وعلى ضرورة إدماج الشرط التحكيمي في الاتفاقيات التي تبرم بين رجال الأعمال المتعاقدين، في ظل وجود اتفاقية تعاون بين مركز الوساطة والتحكيم التابع لغرفة الدار البيضاء ومركز الوساطة والتحكيم لغرفة التجارة والصناعة والزراعة لطرابلس سبق التوقيع عليها.

وفي ختام الاجتماع جرى التوقيع على اتفاقية تعاون بين الغرفتين لوضع ماتم التفاهم عليه بهدف  تشجيع وتوسيع التعاون الاقتصادي والتجاري بين رجال الأعمال والشركات التجارية في البلدين.

يشار إلى أن كل ماتم اتخاذه من إجراءات خلال هذه الزيارة،  سبق التوافق عليه من حيث المبدأ  في اللقاء الذي جرى عن بعد عبر تطبيق ” الزووم” بين إدارتي الغرفتين في  التاسع عشر من يناير 2022م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى