تكنولوجيا

تعرف على الدول الأعلى في معدلات إدمان الهواتف الذكية

السعودية وماليزيا والصين في الصدارة 

تتزايد ملكية الهواتف الذكية ووقت استخدامها في جميع أنحاء العالم، وفي المقابل، لم يكن هناك سوى محاولات قليلة لتحديد الإدمان على هذه الأجهزة عالميا.

وأجرى باحثون كنديون تحليلا تلويا (تحليل إحصائي لنتائج تجمع دراسات علمية متعددة) لاستخدام الهواتف الذكية الذي ينطوي على مشاكل، مع التركيز على الشباب. وأظهرت النتائج أن استخدام الهواتف الذكية المثير للمشاكل آخذ في الازدياد في جميع أنحاء العالم.

وسجلت الصين والمملكة العربية السعودية وماليزيا أعلى معدلات استخدام للهواتف الذكية، بينما سجلت ألمانيا وفرنسا أقلها.

إدمان الهواتف
إدمان الهواتف

واستخدم الباحثون في جامعة ماكغيل في مونتريال بكندا، بيانات عن استخدام الهواتف الذكية بين عامي 2014 و2020 مما يقرب من 34 ألف مشارك من 24 دولة حول العالم.

واحتلت المملكة المتحدة المرتبة 16 من بين 24 دولة، بينما كانت الولايات المتحدة في المرتبة 18.

ويقول الفريق في الورقة البحثية التي نُشرت في مجلة Computers in Human Behavior: “أجرينا تحليلا تلويا لاستخدام الهاتف الذكي الذي ينطوي على مشاكل، مع التركيز على الشباب”.

وتابع الباحثون: “زاد استخدام الهواتف الذكية الذي ينطوي على مشاكل في جميع أنحاء العالم بين عامي 2014 و2020، ونتوقع أن يستمر هذا الاتجاه”.

ونظر الفريق في 81 دراسة منشورة سابقا عن استخدام الهواتف من قبل المراهقين والشباب، وجميعها تستند إلى مقياس إدمان الهواتف الذكية (SAS).

ويعد مقياس إدمان الهواتف الذكية (SAS) المقياس الأكثر استخداما لإدمان الهواتف الذكية، للسؤال عن استخدام الهاتف الذكي فيما يتعلق باضطرابات الحياة اليومية وفقدان السيطرة وأعراض الانسحاب.

وتراوحت أعمار المشاركين من 15 إلى 35 عاما (لأنهم يميلون إلى الحصول على أعلى وقت أمام الشاشة ومعدلات ملكية الهواتف الذكية)، على الرغم من أن متوسط ​​العمر الإجمالي كان 28.8 عاما، وكان معظم المشاركين من الإناث (60%).

وحدد الباحثون لكل دولة درجة لاستخدام الهاتف الذكي المثير للمشاكل، والتي تتراوح من 10 إلى 60. واحتلت الصين المرتبة الأعلى، برصيد 36 من أصل 60.

وكانت إيران في المرتبة السادسة برصيد 31.52، كما لدى كندا (بناء على عينة تم أخذها في جامعة ماكغيل) معدلات عالية جدا أيضا، حيث احتلت المرتبة السابعة، وتلتها تركيا في المرتبة الثامنة، ثم مصر برصيد 29.54 من أصل 60.

ويعتقد الباحثون أن التفسير المحتمل للاختلافات قد يكون تباين الأعراف الاجتماعية والتوقعات الثقافية المحيطة بأهمية البقاء على اتصال بانتظام من خلال الهواتف الذكية.

والبلدان التي لديها أدنى مشكلة في استخدام الهواتف الذكية، ألمانيا وفرنسا، تعد “فردية ومنفصلة ثقافيا”، لذلك قد لا تشترك في مثل هذه المعايير.

وبشكل عام، أظهرت النتائج أن استخدام الهواتف الذكية المثير للمشاكل آخذ في الازدياد في جميع أنحاء العالم، ما قد يكون له “عواقب نفسية”.

وخلص الباحثون إلى أنه “نظرا لأن المؤسسات تتبع مقاييس موضوعية مثل ملكية الهواتف الذكية ووقت الشاشة، فمن المهم أيضا تقييم الجوانب الذاتية والعواقب النفسية لهذا الانتشار”.

ويأمل الفريق أن تساعد هذه النتائج الباحثين وصانعي السياسات على تحديد وتوقع استخدام الهواتف الذكية المثير للمشاكل في جميع أنحاء العالم.

كما أطلق الفريق مؤخرا موقعا على شبكة الإنترنت للجمهور لتقييم إدمانهم للهواتف الذكية مقارنة بالآخرين حول العالم.

ويقدم الموقع أيضا توصيات للأشخاص الذين يتطلعون إلى تقليل وقت استخدامهم للشاشة والاطلاع على أنشطة بديلة، وربما أكثر صحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى