كتاب الرائ

باب خلفي للفساد ؟!

عماد العلام

2023-1-25

لطالما كان الدعم المالي هدفاً لإدارات الأندية في السنوات الأخيرة وباباً مشرعاً للفساد في الرياضة الليبية !
فالقطاع الوحيد الذي تجني منه ادارات الأندية التي هي في الأساس مؤسسات أهلية، مئات الالاف بل والملايين أيضا دون تحديد أي ضوابط أو أوجه صرف محددة ! وبلا أي رقابة مالية أو ادارية او متابعة محاسبية.

كل حسابات ادارات الأندية دون استثناء دخلتها ارقام وقدرها لما يسمى بالدعم المالي! تارةً بممارسة الابتزاز والتلويح بالانسحاب من المسابقات وتارةً أخرى لإنقاذها من تداعيات تراكم الديون بسبب التعاقدات الفاشلة مع اللاعبين المحترفين والمحليين، وأخرى لدعم المشاركات الخارجية والعزف على اوتار الدور الوطني للرياضة.

حتى أندية منافسات الصعود للممتاز في الموسم الماضي وحسب علاقاتها و نفوذها القبلي والسياسي والعسكري تحصلت على أموال تحت بند الدعم !!

ولمن يريد التدقيق فعليه بمحركات البحث المليئة بصور رؤساء وأعضاء ادارات أندية كثيرة وهم في ضيافة المسؤولين باختلاف مقاماتهم يقدمون لهم دروع وغلالات أنديتهم بعد كل عملية نصب ناجحة بإسم الدعم المالي للأندية الرياضية.

واذا كانت حسابات رؤساء ادارات الأندية قد التهمت الملايين خلال هذه السنوات فإن البنية التحتية لهذه الأندية لازالت تعاني الأمرين ولم يتم تطوير مرافقها ومتطلباتها، ولولا حكومة السراج في سنواتها الأخيرة التي فرضت تقديم الدعم على هيئة مشاريع وانشاءات لما رأينا المدرجات الحديدية المغطاة ولا أرضيات العشب الصناعي لملاعب الاندية.

إن ماصرف على الأندية في عشرة سنوات في اعتقادي يكاد يكفي لبناء ثلاثة ملاعب رئيسية في ليبيا على الأقل وبمواصفات عصرية ومتطورة كانت ستكون كفيلة بانتشال كرة القدم الليبية من المرتبة المتخلفة الحالية على الأقل.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى