محليات

الدكتور مصباح الصغير يشيد بأهمية الطب النووي لتشخيص الحالات المرضية

توقف هبوط الخطوط الدولية في المطارات الليبية، التي تحمل النظائر المشعة عاد بالسلب على المرضى الذين يتكبدون مشاق السفر من أجل التصوير في الخارج

الدكتور مصباح الصغير يشيد بأهمية الطب النووي لتشخيص الحالات المرضية

توقف هبوط الخطوط الدولية في المطارات الليبية، التي تحمل النظائر المشعة عاد بالسلب على المرضى الذين يتكبدون مشاق السفر من أجل التصوير في الخارج

خاص

أكد رئيس قسم الطب النووي بالمستشفى الجامعي طرابلس الدكتور” مصباح الصغير مصباح” على أهمية القسم في تصوير وتشخيص الحالات المرضية باستخدام النظائر المشعة بإجراء المسح الطبي لكل من” للعظم، القلب، الكلى، الكبد”، وغيرها قبل توقفه عن العمل منذ العام 2014 بسبب توقف هبوط الخطوط الدولية في المطارات الليبية، الأمر الذي عاد بالسلب على المرضى الذين يتكبدون مشاق السفر للخارج من أجل التصوير في الوقت الذين كانت تجري داخل المستشفى الجامعي مجانا.

 تصاريح

وأشاد بالجهود التي تبذلها إدارة المستشفى من أجل استئناف العمل فيه بتوفير المواد المشعة التي كانت تجلبها الخطوط الأجنبية قبل توقفها لحصولها على تصاريح الاستجلاب من ” الآياتا”, وطالب الجهات ذات العلاقة العمل على منح تراخيص الاستجلاب للطائرات الليبية حتى يتمكن القسم من أداء المهام الموكلة له خدمة للمرضى.

 خدمات

موضحاً بأن قسم الطب النووي الوحيد في ليبيا ووجهة المرضى من كل المناطق وقبل توقفه عن العمل قدم خدمة طبية لأكثر من 4000 حالة في العام حسب الإحصائيات المعدة بالخصوص.

 نظائر مشعة

وأكد” مصباح”، بأن القسم يعالج في مرضى الغدة الدرقية باستخدام “اليود المشع ” الغدة الحميدة الناتجة عن الزيادة في الإفرازات والخبيثة “، موضحاً بأن القسم تتبعه وحدة التصوير المقطعي ” البت سي تي”، الذي يعتبر من الأجهزة المتطورة على مستوى العالم، وليبيا كانت سباقة في استجلابه، والذي توقف عن العمل هو الآخر وهناك جهود تبذل من قبل القسم وإدارة المستشفى لاستئناف العمل باعتبار ان المواد بامكان تصنيعها محليا .

 طب نووي

فيما أشارت إدارة المستشفى لموافقة الجهات ذات العلاقة على فتح الاعتماد الخارجي لشركة التشغيل والصيانة “للمعجل الحلقي والجهاز المقطعي البوزيتروني”، المتعاقد معها، بالإضافة للخطوات التي اتخذت لاستئناف التشغيل عند حضور الخبراء الأجانب، وأعلنت تعاقد المستشفى مع شركتين عالميتين لتركيب جهاز “SPECT CT”، للعلاج الدقيق بالنظائر المشعة لقسم الطب النووي، وتشغيل جهاز التصوير المقطعي التشابهي (CT Simulator ) بقسم الأشعة العلاجية لتحديث وتطوير القسم وتزويده بمعجل خطي إضافي ومنظومات العلاج الإشعاعي ثلاثي الأبعاد.

 صعوبات

وأشادت الإدارة في السياق نفسه بجهود المهندسين والفنيين بقسم الفيزياء الطبية لتركيب وتشغيل وصيانة الأجهزة بكافة أقسام الأشعة التشخيصية والعلاجية والطب النووي.

وأكدت الإدارة بأنها لن تدخر جهداَ في سبيل الرفع من مستوى الخدمات الطبية التي تقدم للمرضى بالمستشفى الجامعي طرابلس رغم العوائق والصعوبات التي تواجهها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى