الصحية

إلى من يهمه الأمر .. أطباء مختصون يحذرون من مخاطر ترك المكسرات والبطاريات الصغيرة في متناول الأطفال

خاص

 يحذر أطباء جراحة الأنف والأذن والحنجرة أولياء الأمور من مخاطر ترك حبوب ” المكسرات، وبعض الألعاب صغيرة الحجم مثل” بطارية الريوموت والساعات” في متناول الأطفال من عمر ستة أشهر إلى ثلاث سنوات.

وأكدوا بأن هذا النوع من الإصابات يعود بالضرر على الأطفال في حال ابتلاعها وتعذر إنقاذ حياتهم في بعض الأحيان بدخولها مجرى القصبة الهوائية والرئتين وانسدادها، ونقص الأكسجين يؤدي إلى شلل دماغي تكون عواقبه وخيمة ، وفي حالة حال عدم تشخيص الكتلة مبكراً فإنها تسبب مضاعفات بالتهاب تفاعليي صديدي تكون له مخاطر كبيرة على حياة الطفل.

وشددوا  الأطباء من خطورة “بطاريات الريموت والساعة”، التي تؤدي للوفاة في كثير من الأحيان  بحرقها مريء الطفل، والذي يتعذر علاجه،.

كما أوضحوا بأن عمليه استخراج الكتل من القصبة الهوائية ورئة الطفل المصاب تحتاج إلى عملية تنظير مستعجل بالتخدير الكامل من قبل فريق متخصص لديه الخبرة في التعامل مع حالات الأطفال، وتحتاج لعناية مركزة  بعد المنظار، وأكدا على وضع ولي أمر الطفل في صورة مابعد إنقاذ حياته بإجراء المناظر المستعجل وإزالة الكتلة، لعدم توفر سرير في حجرة العناية في بعض الأحيان ، ومطالبته التنسيق  لنقل مريضه للعناية في إحدى المصحات خارج المستشفى حفاظا على سلامته.

كما أشاروا لنوع آخر من الإصابات في أعمار أخرى باستعمال الفتيات للدبوس المستخدم لتثبيت الحجاب الذي يقع لاشعورياً في القصبة الهوائية والمريء في حالة السهو عندما تضعه بين أسنانها ، ومن الصعب استخراجه  وخاصة بضعف إمكانيات المناظير الموجودة حالياً التي يصعب  مشاهدته، وانتزاعه حتى بعد تحديد مكانه في تجويف القصة الهوائية.

وطالبوا وسائل الإعلام المختلفة ومكاتب التوعية بالمستشفيات القيام بحملات توعوية لأولياء الأمور للتحذير من مخاطر تناول الأطفال لهذه الأجسام الغريب، وشددا على ضرورة متابعة  الأطفال وعدم ترك الأشياء الضارة في متناولهم حفاظاً على سلامتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى