كتاب الرائ

خارج السرب !

بصريح العبارة

عامر جمعة

.. نعم هو حق اليقين ذلك ما قرأته وما جاء به قلم الزميل “مفتاح العماري” في زاويته تحت عنوان “فضائل الحمقى” في عدد ماضٍ بهذه الصحيفة ..

فنحن كليبيين ومسئولين خاصة نُعول على حضور شخص الكاتب في جسده لا نصه ، وما هو أنكى وأشد من ذلك عندما تتواطأ أهواؤهم مع ضرورة حضور الكاتب إلى مكاتبهم ومناسباتهم ومزارعهم كنوع من الولاء والطاعة.

وهم فعلاً كما قال “العماري” لا يقرأون بل أنني أرى أنهم لا يجيدون القراءة ولا يميزون بين السطور والجُمل والكلمات والمعاني ، ويقيمون الكُتاب وأشباه الكتاب بالثرثرة وبأساليب لا تقرأ ولا تعطي معنىً ليُصبح الإسفاف معياراً !

ولأن عفيف النفس ينأى بنفسه عن التمسح بأعتاب المسئولين ومدحهم بما لا يستحقون فُيقصى خارج الدائرة ويتم طمس حقوقه وحرمانه من كل الاستحقاقات التي هو أجدر بها ..

أنا أيضاً يا صديقي من الذين تعودوا أن يفصلوا بين العلاقات الشخصية والوظيفة.

ولم أجنِ إلا ما جنيت يا صديقي والمؤسف أن يتم هذا التعامل من مسئولين عن مؤسسات إعلامية ننتمي إليها لكنها انشغلت فقط بمصالحها وانسلخت من القيم والمُثل وفقدت المصداقية وداست على الضمير !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى