كتاب الرائ

بين أبي ستة والرجمة

عصام فطيس

بإختصار

عصام فطيس

بين أبي ستة والرجمة

وسط كر وفر وأرواح تزهق هنا وهناك تتواصل بضراوة وشراسة المعارك حول تخوم طرابلس بين قوات المشير خليفة حفتر وقوات حكومة الوفاق الوطني مخلفة عشرات القتلى ومئات الجرحي من الطرفين وسط جمود ميداني على الأرض ، حيث حافظ كل طرف على تمركزاته السابقة . وفي ظل تراشق الاتهامات بين الطرفين يواصل رئيس بعثة الدعم التابعة للأمم المتحدة في ليبيا الدكتور غسان سلامة مساعيه من اجل وضع حد لهذا النزف المتواصل منذ ست أشهر إلا أيّام معدودات ، ولا تلوح في الأفق فرص قريبة لوقف الاقتتال مع تمسك كل طرف بمواقفه المتشددة ، في الوقت الذي تواصل فيه الأحوال المعيشية للمواطنين في مناطق الاشتباكات وما جاورها تدهورها بشكل متسارع ، وسط عجز واضح في تقديم ابسط الخدمات بشكل ينبئ بوقوع كارثة صحية وبيئية . وكانت تقارير صحفية أشارت إلى أن سلامة يسعي بكل قوة لتفعيل مقترحه الذي عرضه على مجلس الأمن مقترحا فيه ثلاث خطوات أولها إعلان تبدأ بهدنة تمهيدا لاتفاق يقضي بوقف لإطلاق النار، ثم تنظيم مؤٔتمر دولي تشارك فيه الدول المعنية بليبيا يليه مباشرة ملتقى ليبي يضم الأطراف المحلية الفاعلة في الأزمة، ورغم إن المقترح عملي إلا أنه سيظل حبرا على ورق ما لم تمارس الدول الكبرى ضغوطاتها على جميع الأطراف الإقليمية والدولية المنغمسة في الصراع الليبي . وتظل فكرة عقد مؤتمر دولي حول ليبيا وهي الفكرة التي دعت ألمانيا وبدأت في مناقشتها مع حلفائها بالتنسيق مع الاليزيه تؤشر إلى عدم تبلور رؤى موحدة حول ليبيا ، وفِي تقديرنا أن هذه الفكرة بقدر ما إن ظاهرها مقبول إلا أنها من أشد الأفكار المطروحة التي تسبب إرباكا للمشهد وهي من ضمن ما تعنيه الدخول في متاهة جديدة لها أول وليس لها آخر ، فكلما تعددت الأطراف التي تحاول التعاطي مع الملف الليبي ستتنوع مشاريع الحل وستعارض المصالح وستر تضاءل فرص الوصول إلى حل وستكر السبحة ، المؤتمر الأول سيكون تمهيديا وستطرح كل دولة رؤيتها للحل وسيتبعه مؤتمر ثان وثالث ولجان فنية ومبعوثين واجتماعات للخبراء والمستشارين ، وهلم جرا . على هذا الأساس سنظل في النفق المظلم ما لم تسع الدول الكبرى إلى الضغط على اللاعبين الإقليميين ولاعبيهم المحليين من اجل الجلوس لوضع حل ، وتظل رؤية سلامة الأقرب إلى الواقعية في ظل تعذر الحسم العسكري ، ويظل الوصول إلى سلام ” قناة سلام متع الصلابي ودبيبة ” أسهل من سلام حقيقي في ظل كبر المسافة واختلاف الرؤى بين أبي ستة والرجمة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى