" /> استطلاع - قناعات‭ ‬مختلفة‭ ‬وآراء‭ ‬متباينة‭ ‬عن‭ ‬تكاليف‭ ‬الأفراح‭ ‬وتفاصيل‭ ‬العرس‭ ‬الليبي - صحيفة ليبيا الاخبارية
تحقيقات ولقاءات

استطلاع – قناعات‭ ‬مختلفة‭ ‬وآراء‭ ‬متباينة‭ ‬عن‭ ‬تكاليف‭ ‬الأفراح‭ ‬وتفاصيل‭ ‬العرس‭ ‬الليبي

نجاح مصدق

استطلاع
قناعات‭ ‬مختلفة‭ ‬وآراء‭ ‬متباينة‭ ‬عن‭ ‬تكاليف‭ ‬الأفراح‭ ‬وتفاصيل‭ ‬العرس‭ ‬الليبي

نجاح مصدق

درجت‭ ‬أغلب‭ ‬الأسر‭ ‬الليبية‭ ‬على‭ ‬الاستعداد‭ ‬التام‭ ‬والتجهيز‭ ‬اللائق‭ ‬لاقامة‭ ‬مناسبات‭ ‬الأفراح‭ ‬والأعراس‭ ‬بما‭ ‬يتماشى‭ ‬مع‭ ‬العرف‭ ‬الليبي،‭ ‬بهذا‭ ‬الخصوص‭ ‬وشرعت‭ ‬أغلب‭ ‬الأسر‭ ‬في‭ ‬الاستعدادات‭ ‬قبل‭ ‬المناسبة‭ ‬بفترة‭ ‬لتتمكن‭ ‬العروس‭ ‬أو‭ ‬العريس‭ ‬من‭ ‬تأمين‭ ‬مكان‭ ‬الفرح‭ ‬والحفلة‭ ‬تحديداً‭ ‬وفق‭ ‬قاعات‭ ‬مخصصة‭ ‬والحجز‭ ‬المبكر‭ ‬في‭ ‬مأدبة‭ ‬العشاء‭ ‬للحفل‭ ‬وكل‭ ‬هذه‭ ‬التجهيزات‭ ‬باتت‭ ‬أمراً‭ ‬معروفاً‭ ‬ومتفقاً‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬أغلب‭ ‬البيوت‭ ‬الليبية‭ ‬ناهيك‭ ‬عن‭ ‬تجهيز‭ ‬السكن‭ ‬لمن‭ ‬استطاع‭ ‬من‭ ‬الشباب‭ ‬ومهر‭ ‬الفتاة‭ ‬وكم‭ ‬قطعة‭ ‬ذهب‭ ‬إن‭ ‬أمكن‭ ‬ومع‭ ‬صعوبة‭ ‬الحياة‭ ‬وقسوة‭ ‬الظروف‭ ‬أصبح‭ ‬الممكن‭ ‬غير‭ ‬ممكن‭ ‬وماكان‭ ‬مستطاع‭ ‬تعسر‭ ‬واستحال‭ ‬لدى‭ ‬البعض‭ ‬وتقلصت‭ ‬مطالب‭ ‬بعض‭ ‬الأسر‭ ‬وتشبثت‭ ‬بعض‭ ‬
الأسر‭ ‬الأخرى‭ ‬بالحد‭ ‬الأدنى‭ ‬ومع‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬يظل‭ ‬الفرح‭ ‬الليبي‭ ‬ذو‭ ‬خصوصية‭ ‬في‭ ‬بهرجته‭ ‬وعرضه‭ ‬ومصاريفه‭ ‬وإن‭ ‬قلت‭ .‬

وحول‭ ‬امكانية‭ ‬تجاوز‭ ‬هذه‭ ‬المراسم‭ ‬او‭ ‬التقليل‭ ‬منها‭ ‬أو‭ ‬الاستغناء‭ ‬عنها‭ ‬بمظاهر‭ ‬بسيطة‭ ‬للاحتفال‭ ‬اختلفت‭ ‬النظرة‭ ‬والرؤى‭ ‬بين‭ ‬الناس‭ ‬وبين‭ ‬الشباب‭ ‬والبنات‭ …‬بداية‭ ‬التقينا‭ ‬بفتاة‭ ‬بأحد‭ ‬الأندية‭ ‬الرياضية‭ ‬سلمى‭ ‬مهذب‭ ‬سألناها‭ ‬عن‭ ‬رأيها‭ ‬في‭ ‬تكاليف‭ ‬الأفراح‭ ‬والمبالغة‭ ‬فيها‭ ‬وماهي‭ ‬قناعتها‭ ‬بالخصوص‭ ‬أجابت‭ ‬بانها‭ ‬ترى‭ ‬أن‭ ‬الليبيين‭ ‬رغم‭ ‬الظروف‭ ‬التي‭ ‬يعيشونها‭ ‬لازالوا‭ ‬يصرون‭ ‬على‭ ‬البهرجة‭ ‬والخسائر‭ ‬وتكبد‭ ‬الديون‭ ‬لاجل‭ ‬ارضاء‭ ‬الناس‭ ‬وحتى‭ ‬لا‭ ‬يقال‭ ‬كذا‭ ‬أو‭ ‬كذا‭ ‬وشخصياً‭ ‬اتمنى‭ ‬ان‭ ‬اقيم‭ ‬فرحي‭ ‬بأقل‭ ‬التكاليف‭ ‬والمعازيم‭ ‬لأن‭ ‬الفرح‭ ‬والزواج‭ ‬يعنيني‭ ‬انا‭ ‬وزوجي‭ ‬قبل‭ ‬الأخرين‭ ‬وسوف‭ ‬احاول‭ ‬اقناع‭ ‬اهلي‭ ‬بهذا‭ ‬حال‭ ‬قبلوا‭ ‬سافعلها‭ ‬بعون‭ ‬الله
عادات‭ ‬وتقاليد
أما‭ ‬السيدة‭ ‬ايناس‭ ‬محمد‭ ‬48‭ ‬سنه‭ ‬قالت‭ ‬بأن‭ ‬أفراحنا‭ ‬نحن‭ ‬الليبيين‭ ‬متماشية‭ ‬مع‭ ‬العادات‭ ‬والتقاليد‭ ‬وكل‭ ‬اب‭ ‬او‭ ‬ام‭ ‬يتمنى‭ ‬ان‭ ‬يزوج‭ ‬ابناءه‭ ‬ويقيم‭ ‬لهم‭ ‬اجمل‭ ‬فرح‭ ‬صحيح‭ ‬الحياة‭ ‬وظروف‭ ‬البلد‭ ‬تغيرت‭ ‬ولكن‭ ‬مازالت‭ ‬الأسرة‭ ‬تحاول‭ ‬جاهدة‭ ‬ان‭ ‬تمشي‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬يفعله‭ ‬الجميع‭ ‬من‭ ‬تجهيزات‭ ‬فالبنات‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬صالة‭ ‬للحفلة‭ ‬وعشاء‭ ‬ومزين‭ ‬وثوب‭ ‬زفاف‭ ‬مناسب‭ ‬ووو‭ ‬هذا‭ ‬الأغلب‭ ‬أن‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬كل‭ ‬الليبيين‭ ‬يفعلون‭ ‬الشيء‭ ‬ذاته‭ ‬فلهذا‭ ‬التقليل‭ ‬من‭ ‬قيمة‭ ‬الأبناء‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬نهتم‭ ‬بفرحهم‭ ‬وتجهيزاتهم‭ ‬
اما‭ ‬السيد‭ ‬رضا‭ ‬على‭ ‬33‭ ‬سنه‭ ‬أجاب
ان‭ ‬ضد‭ ‬المصاريف‭ ‬المبالغ‭ ‬فيها‭ ‬في‭ ‬الزواج‭ ‬ونحن‭ ‬الشباب‭ ‬اصبحنا‭ ‬نفكر‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬العوائق‭ ‬المرهقة‭ ‬قبل‭ ‬التفكير‭ ‬في‭ ‬الارتباط‭ ‬نفسه‭ ‬والأسر‭ ‬سامحهن‭ ‬الله‭ ‬في‭ ‬البداية‭ ‬لاتشترط‭ ‬الكثير‭ ‬وبعد‭ ‬الخطوبة‭ ‬يقع‭ ‬الشاب‭ ‬في‭ ‬الفخ‭ ‬ويجبر‭ ‬على‭ ‬إرضاء‭ ‬عروسه‭ ‬وأهلها‭ ‬وأهله‭ ‬مع‭ ‬عدم‭ ‬مقدرته‭ ‬وفي‭ ‬حال‭ ‬قصر‭ ‬أو‭ ‬رفض‭ ‬يتهم‭ ‬بالبخل‭ ‬أو‭ ‬عدم‭ ‬الرغبة‭ ‬في‭ ‬الارتباط‭ ‬الجاد‭ ‬أتمنى‭ ‬أن‭ ‬يعي‭ ‬مجتمعنا‭ ‬وأهلنا‭ ‬وكل‭ ‬فتاة‭ ‬وشاب‭ ‬ان‭ ‬الزواج‭ ‬سكن‭ ‬يجب‭ ‬ألا‭ ‬ندخله‭ ‬بديون‭ ‬لارضاء‭ ‬الآخرين‭ ‬أو‭ ‬لتقليدهم
ديون‭ ‬لارضاء‭ ‬الآخرين
السيد‭ ‬جمال‭ ‬العياطي‭ ‬51‭ ‬سنة‭ ‬قال‭ ‬بأن‭ ‬الفرح‭ ‬لابد‭ ‬أن‭ ‬يتغير‭ ‬لأقل‭ ‬تكلفة‭ ‬لا‭ ‬إلى‭ ‬الأكثر‭ ‬والمبالغ‭ ‬فيه،‭ ‬فاليوم‭ ‬هناك‭ ‬صنفان‭ ‬من‭ ‬الشباب‭ ‬هناك‭ ‬القادر‭ ‬على‭ ‬تأمين‭ ‬سكن‭ ‬مجهز‭ ‬بالكامل‭ ‬واقامة‭ ‬فرح‭ ‬في‭ ‬أحسن‭ ‬الصالات‭ ‬وذبائح‭ ‬ولاكثر‭ ‬من‭ ‬يومبن‭ ‬أو‭ ‬ثلاثة،‭ ‬واستعراض‭ ‬عضلات‭ ‬وهناك‭ ‬شباب‭ ‬ليس‭ ‬لديهم‭ ‬سكن‭ ‬الا‭ ‬مع‭ ‬عائلاتهم‭ ‬أو‭ ‬بالإجار‭ ‬وحتى‭ ‬الفرح‭ ‬يكون‭ ‬فقط‭ ‬في‭ ‬إشهار‭ ‬يوم‭ ‬الفاتحة‭ ‬وبأقل‭ ‬التكاليف‭ ‬مع‭ ‬الأسرة‭ ‬المهم‭ ‬يتزوج‭ ‬وهنا‭ ‬الفرق‭ ‬هو‭ ‬السبب‭ ‬الرئيس‭ ‬لتشبت‭ ‬أغلب‭ ‬العائلات‭ ‬بطقوس‭ ‬العرس‭ ‬والتبذير‭ ‬وكثرة‭ ‬المعازيم‭ ‬والصرف‭ ‬الزائد
اما‭ ‬ابتهال‭ ‬صالح‭ ‬25‭ ‬سنة‭ ‬قالت‭ ‬بصراحة‭ ‬أفراحنا‭ ‬الليبية‭ ‬متفاوتة‭ ‬وكل‭ ‬يقيم‭ ‬فرحه‭ ‬حسب‭ ‬عائلته‭ ‬وناسه‭ ‬وضمن‭ ‬المعقول‭ ‬و‭ ‬المقبول‭ ‬وأنا‭ ‬شخصياً‭ ‬أتمنى‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬فرحي‭ ‬أجمل‭ ‬الأعراس‭ ‬وكامل‭ ‬ومكمل‭ ‬وكل‭ ‬شي‭ ‬خيالي‭ ‬هو‭ ‬ليلة‭ ‬في‭ ‬العمر‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬نبخل‭ ‬على‭ ‬أنفسنا‭ ‬فيها‭ ‬هذه‭ ‬قناعتي‭ ‬وليست‭ ‬أحسن‭ ‬مني‭ ‬من‭ ‬أقامت‭ ‬فرحاً‭ ‬جميلاً‭ ‬تحدث‭ ‬عنه‭ ‬الجميع‭.‬
صعوبات‭ ‬الحياة
محمد‭ ‬الدالي‭ ‬36‭ ‬سنه‭ ‬قال‭ ‬أنا‭ ‬شخصيا‭ ‬لن‭ ‬ولم‭ ‬أفكر‭ ‬بالارتباط‭ ‬بسبب‭ ‬هذا‭ ‬الموضوع‭ ‬والتجهيزات‭ ‬والمصاريف‭ ‬نحن‭ ‬نعيش‭ ‬اسوأ‭ ‬الظروف‭ ‬بالله‭ ‬عليك‭ ‬كيف‭ ‬لي‭ ‬أن‭ ‬أفكر‭ ‬في‭ ‬فرح‭ ‬وزواج‭ ‬وشبح‭ ‬النزوح‭ ‬أمامي‭ ‬وقلة‭ ‬السيولة‭ ‬أصبحنا‭ ‬نعجز‭ ‬عن‭ ‬تأمين‭ ‬مصاريفنا‭ ‬وخبزنا‭ ‬فكيف‭ ‬لي‭ ‬أن‭ ‬أفكر‭ ‬في‭ ‬زواج‭ ‬ومسؤولية‭ ‬أفضل‭ ‬أن‭ ‬اظل‭ ‬هكذا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬أتورط‭ ‬وأورط‭ ‬غيري‭ ‬معي‭ ‬وأن‭ ‬فكرت‭ ‬في‭ ‬الزواج‭ ‬سوف‭ ‬أتزوج‭ ‬أجنبية‭ ‬تقدرني‭ ‬ولا‭ ‬تشترط‭ ‬كالليبيات‭ ‬وتورطني‭ ‬في‭ ‬ديون‭ ‬وفرح‭ ‬مبالغ‭ ‬في‭ ‬مصاريفه‭.‬
الأهل‭ ‬والعيب
أما‭ ‬نجية‭ ‬الطاهر‭ ‬44سنة‭ ‬قالت‭ ‬بأن‭ ‬أغلب‭ ‬الأفراح‭ ‬تقام‭ ‬حسب‭ ‬المتماشي‭ ‬عليه‭ ‬ومن‭ ‬لا‭ ‬يقيم‭ ‬عرس‭ ‬ينعت‭ ‬بالبخل‭ ‬أو‭ ‬التكبر‭ ‬أو‭ ‬بأن‭ ‬هناك‭ ‬مشكلة‭ ‬لديه‭ ‬لذلك‭ ‬تقام‭ ‬الأفراح‭ ‬أحيانا‭ ‬لتشبث‭ ‬الأهل‭ ‬والأمهات‭ ‬بطقوس‭ ‬الفرح‭ ‬والصرف‭ ‬والتقليد‭ ‬لجارتها‭ ‬أو‭ ‬قريبتها‭ ‬وصديقتها‭ ‬أنا‭ ‬شخصياً‭ ‬اقمت‭ ‬فرحي‭ ‬تحت‭ ‬ضغط‭ ‬من‭ ‬والدتي‭ ‬لأنها‭ ‬لم‭ ‬تقبل‭ ‬بأن‭ ‬أقل‭ ‬شيء‭ ‬عما‭ ‬كانت‭ ‬تفعله‭ ‬بنات‭ ‬الخالات‭ ‬والجارات‭ ‬هي‭ ‬قناعة‭ ‬وأتمنى‭ ‬من‭ ‬شبابنا‭ ‬أن‭ ‬يغيرها‭ ‬لما‭ ‬يتماشى‭ ‬مع‭ ‬مصلحتة‭ ‬ومستقبله‭.‬
عليا‭ ‬العربي‭ ‬30سنة‭ ‬قالت‭ ‬بأن‭ ‬موضوع‭ ‬الأفراح‭ ‬في‭ ‬بلادنا‭ ‬مرهق‭ ‬للآباء‭ ‬والأسر‭ ‬والعرسان‭ ‬أنفسهم‭ ‬فبدلا‭ ‬من‭ ‬توفير‭ ‬مبلغ‭ ‬لما‭ ‬بعد‭ ‬الفرح‭ ‬وبداية‭ ‬الحياة‭ ‬يضع‭ ‬الشاب‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬لديه‭ ‬في‭ ‬المصاريف‭ ‬ويدخل‭ ‬في‭ ‬الدين‭ ‬هو‭ ‬وهي‭ ‬أن‭ ‬كانت‭ ‬تشتغل‭ ‬وترغب‭ ‬في‭ ‬مساعدته‭ ‬يدخلان‭ ‬الحياة‭ ‬الجديدة‭ ‬بديون‭ ‬وثقل‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬الاستفادة‭ ‬منها‭ ‬أو‭ ‬توفيرها‭ ‬لشيء‭ ‬يعود‭ ‬عليهم‭ ‬هم‭ ‬إرضاء‭ ‬الناس‭ ‬غاية‭ ‬لا‭ ‬تدرك‭ ‬وانا‭ ‬ضد‭ ‬المبالغة‭ ‬في‭ ‬المناسبات‭ ‬والأفراح‭.‬
الفروقات‭ ‬والصرعات
اما‭ ‬السيد‭ ‬عبد‭ ‬الحميد‭ ‬سالم‭ ‬60‭ ‬سنه‭ ‬أجاب‭ ‬بأن‭ ‬الأفراح‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭ ‬أصبحت‭ ‬تعيق‭ ‬الارتباط‭ ‬أو‭ ‬تؤجله‭ ‬وفانا‭ ‬أب‭ ‬ولدي‭ ‬فتاتان‭ ‬زوجتهما‭ ‬من‭ ‬أشهر‭ ‬اضرت‭ ‬لتأجيل‭ ‬فرح‭ ‬الكبرى‭ ‬مع‭ ‬موعد‭ ‬أختها‭ ‬لاتمكن‭ ‬من‭ ‬إقامة‭ ‬عرس‭ ‬يجمعهما‭ ‬معاوبدلت‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬في‭ ‬وسعي‭ ‬لأقدم‭ ‬لهما‭ ‬ما‭ ‬استطيع‭ ‬عليه‭ ‬ولكن‭ ‬التقنية‭ ‬عقدت‭ ‬الأمور‭ ‬في‭ ‬حياتنا‭ ‬فالنت‭ ‬والفيس‭ ‬وما‭ ‬يقدم‭ ‬في‭ ‬افراح‭ ‬عائلة‭ ‬فلان‭ ‬وبنت‭ ‬فلان‭ ‬جعل‭ ‬الفتيات‭ ‬همهمن‭ ‬التقليد‭ ‬أو‭ ‬تتمنى‭ ‬أن‭ ‬تفعل‭ ‬مثل‭ ‬أو‭ ‬مقارب‭ ‬لتلك‭ ‬وفتحت‭ ‬أعينهم‭ ‬عن‭ ‬كماليات‭ ‬بدل‭ ‬الالتزام‭ ‬بالضروري‭.‬
وأخيراً‭ ‬بعد‭ ‬هذه‭ ‬الجولة‭ ‬نستطيع‭ ‬أن‭ ‬نقول‭ ‬بأن‭ ‬لكل‭ ‬شخص‭ ‬قناعة‭ ‬ووجهة‭ ‬نظر‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الموضوع‭ ‬مختلفة‭ ‬وأن‭ ‬الأمر‭ ‬ليتغير‭ ‬بحاجة‭ ‬لتظافر‭ ‬جهود‭ ‬المجتمع‭ ‬أفراد‭ ‬وأسر‭ ‬وأن‭ ‬ينتهج‭ ‬عرف‭ ‬جديد‭ ‬تحدد‭ ‬فيه‭ ‬أبسط‭ ‬المظاهر‭ ‬للفرح‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬المبالغة‭ ‬والخسائر‭ ‬والديوان‭ ‬وقد‭ ‬تبين‭ ‬من‭ ‬الشريحة‭ ‬المقصودة‭ ‬بالاستطلاع‭ ‬لـ200‭ ‬شخص‭ ‬أن‭ ‬70‭% ‬من‭ ‬الشباب‭ ‬ضد‭ ‬المبالغة‭ ‬في‭ ‬العرس‭ ‬والمصاريف‭ ‬وكثرة‭ ‬المعازيم‭ ‬بنما‭ ‬30‭% ‬منهم‭ ‬قال‭ ‬بأنه‭ ‬يحب‭ ‬أن‭ ‬يقيم‭ ‬فرح‭ ‬يشرك‭ ‬فيه‭ ‬الأهل‭ ‬والأحباب‭ ‬حسب‭ ‬القدرة‭ ‬والمستطاع‭ ‬أما‭ ‬الفتيات‭ ‬ف45‭%‬منهن‭ ‬قالت‭ ‬أنها‭ ‬لا‭ ‬تريد‭ ‬اقامة‭ ‬فرح‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬ضيقة‭ ‬جدا‭ ‬أو‭ ‬بلا‭ ‬طقوس‭ ‬بينما‭ ‬55%‭ ‬منهن‭ ‬مع‭ ‬اقامة‭ ‬فرح‭ ‬ولو‭ ‬بشكل‭ ‬متواضع‭.‬
وأن‭ ‬نسبة‭ ‬50‭% ‬قالوا‭ ‬بأن‭ ‬الأهل‭ ‬وراء‭ ‬فرض‭ ‬واشتراط‭ ‬العرس‭ ‬والصرف‭ ‬والعزيمة‭ ‬وان‭ ‬50‭% ‬آخرين‭ ‬قالوا‭ ‬الفتيات‭ ‬هن‭ ‬السبب‭ ‬والتقليد‭ ‬ومجاراة‭ ‬الاخرين‭ ‬وراء‭ ‬المبالغة‭ ‬وإقامة‭ ‬أفراح‭ ‬مكلفة‭ .‬

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *