الرياضة

محطات في مسيرة النجم الراحل دييجو مارادونا

كرة القدم تودع أبرز أساطيرها

صُدم عشاق كرة القدم بوفاة أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييجو أرماندو مارادونا عن عمر يناهز 60 عاماً بعد تعرضه لسكتة قلبية.
وترك مارادونا في الملاعب سحراً خاصاً سيظل خالداً في ذاكرة عشاق الساحرة المستديرة والذي يرى الكثير منهم بأن مارادونا هو الأفضل في تاريخ اللعبة.
ونستعرض في السطور التالية أبرز المحطات في مسيرة النجم الأسطورة الراحل على النحو التالي :
– مونديال الشباب 1979
اعتبر مارادونا صغيراً في السن للغاية للتواجد في قائمة الأرجنتين بمونديال 1978 ليقرر الرد على طريقته في العام التالي مباشرة في اليابان بعدما قاد شباب الأرجنتين للتتويج باللقب بعد عروض ونتائج قوية في مونديال الشباب 1979 وسجل مارادونا 6 أهداف وتوج في النهاية كأفضل لاعب في البطولة.
– قهر بوكا جونيورز
كان مارادونا يبلغ من العمر 15 عاماً عندما خاض مباراته الأولى مع أرجينتينوس جونيورز في أكتوبر 1976 وظل مع الفريق الأول 5 أعوام قبل أن يحقق انتقاله إلى بوكا جونيورز في 1981 وقبل ذلك الانتقال وتحديداً في عام 1980 سجل مارادونا 4 أهداف في شباك بوكا ليمنح فريقه انتصاراً كبيراً بنتيجة 5-3.
– مواجهة إنجلترا في مونديال 1986
شهدت تلك المواجهة تسجيل مارادونا ثنائية تاريخية سواء من هدفه الشهير باليد أو الهدف الذي يعتبر من بين أفضل الأهداف التي سجلت في تاريخ كرة القدم عندما راوغ ما يقارب نصف لاعبي المنتخب الإنجليزي من وسط الملعب قبل أن يسجل أسطورته الخالدة.
وقدم مارادونا مستويات مبهرة في ذلك المونديال وقاد الأرجنتين للنهائي.
وفي النهائي طالب فرانز بيكنباور مدرب ألمانيا الغربية بمراقبته بشدة مما فتح المساحات لباقي زملائه ولكن دييجو كان حاضراً بصناعة هدف الانتصار في النهائي ليمنح الأرجنتين لقب كأس العالم الثاني في تاريخها والأخير حتى يومنا هذا.
– الدوري الإيطالي
بعد التتويج بلقب كأس العالم حرص مارادونا على جلب الأمجاد لنادي نابولي وبالفعل في موسم 1986/1987 لم يخسر نابولي أي من مبارياته الـ12 الأولى وتغلب على يوفنتوس وروما.
وانتهى ذلك الموسم بفوز نابولي بلقب الدوري الإيطالي للمرة الأولى في تاريخه كما توج أيضاً في نفس الموسم بكأس إيطاليا.
وحل نابولي ثانياً خلف الميلان في موسم 1987/1988 وخلف إنتر في موسم 1988/1989 لكنه ظهر بشكل مبهر في موسم 1989/1990 ولم يخسر مباراته الأولى إلا يوم 30 ديسمبر أمام لاتسيو ولم تستقبل شباك الفريق قبلها سوى 12 هدفاً في 16 مباراة وسجل مارادونا في نصف تلك المباريات وصنع 7 أهداف ليقود نابولي لحصد اللقب من جديد.
– كأس الاتحاد الأوروبي
توج نابولي بكأس الاتحاد الأوروبي موسم 1988/1989 بعد مسيرة رائعة حتى المباراة النهائية وكان أبرزها في ربع النهائي فبعد الخسارة ذهاباً أمام الغريم يوفنتوس 0-2 حقق نابولي ريمونتادا رائعة في الإياب بقيادة مارادونا وفاز بثلاثية.
– مونديال 1990
لم تكن الأرجنتين بنفس قوة مونديال 1986 كما شارك مارادونا في تلك البطولة وهو يعاني من إصابة في الركبة ومع ذلك وصل بالأرجنتين للنهائي بعد عرض رائع أمام البرازيل في دور الـ 16 ولكن خسرت الأرجنتين في النهائي أمام ألمانيا بركلة جزاء مثيرة للجدل.
– مونديال 1994
عاد مارادونا إلى منزله في ذلك المونديال بعد ثبوت تعاطيه المخدرات في بطولة سيئة للغاية للأرجنتين بعدما ودعتها من الدور الثاني أمام رومانيا وفي تلك البطولة خاض مارادونا آخر مباراة مع الأرجنتين في الفوز على نيجيريا 2-1.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى