ليبيا

رغم دعوات التعطيل والإيقاف : العام الدراسي الجديد يسير بثبات   

من عين المكان استمرار الدراسة في عدد كبير من المؤسسات التعليمية

رغم دعوات التعطيل والإيقاف :

العام الدراسي الجديد يسير بثبات   

 

ليبيا الإخبارية / خاص

تابعت صحيفة ليبيا الإخبارية من عين المكان استمرار الدراسة في عدد كبير من المؤسسات التعليمية وخاصة في مدن المنطقة الغربية والوسطى ،

العام الدراسي 2019-2020م  بدأ الأحد قبل الماضي , رغم دعوات ايقاف الدراسة وتعطيلها من بعض الجهات التي لاتملك الحق في ذلك !

مراقبو التعليم بعدد من البلديات الكبيرة أكدوا بأن الدراسة مستمرة بجل المدارس الواقعة داخل النطاق الإداري لبلدياتهم، وأن المدارس استقبلت ما يفوق نسبته 80% من إجمالي عدد الطلبة المقيدين بها ,مؤكدين بأنهم أشرفوا وبشكل مباشر على عملية توزيع الطلبة على الفصول الدراسية من خلال القوائم المُعدة من قبل إدارات المدارس , بالإضافة إلى توزيع الكتب المدرسية المتوفرة على التلاميذ , وكذلك نشر الجداول الدراسية على لوحة الإعلانات بالمدارس .

وكشف عدد من مراقبي التعليم أن الدراسة في العام الدراسي الجديد 2019 -2020م  بدأت تستقر بتكاثف الجهود من قبل المعلمين والمعلمات وبالتعاون مع أولياء الأمور , حيث تم تذليل العديد من الصعاب ,وتسهيل انطلاق الدراسة بالمراقبات ،معربين عن شكرهم لكافة العاملين بالمدارس وللمسئولين والخيريين من أبناء الوطن على الجهد المبذول لإنجاح العام الدراسي الجديد وتغليب المصلحة العليا للوطن ولأبنائه من الجيل الجديد الذي يُعول عليه ، مع التأكيد على حق المعلمين في تحسين أوضاعهم ومرتباتهم عندما تكون الظروف ملائمة لذلك ، مشيرون إلى أن علاوة الحصة حالياً ستساهم في تشجيع المعلم صاحب العطاء على أداء رسالته النبيلة .

وكان وزير التعليم بحكومة الوفاق الوطني عثمان عبدالجليل قد ناقش مع نائب الممثل الخاص في ليبيا للشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة يعقوب الحلو ملف النازحين وتأثيره على بداية العام الدراسي الجديد حيث أن عدة مدارس في أكثر من منطقة لم تستطع استقبال الطلبة بسبب تواجد العائلات النازحة بها مما أدى إلى تأخر الطلبة للالتحاق بدراستهم .

الوزير عبدالجليل كان قد اجتمع أيضاً بمراقبي التعليم ببلديات تلك المناطق للعمل على إيجاد حلول سريعة وبديلة للنازحين وتمكين الطلبة من مدارسهم بأسرع وقت وتشكيل لجان لمتابعة أمور الطلبة النازحين والعائلات النازحة .

من جهتها أكدت مصلحة المرافق التعليمية أنها تابعت احتياجات المدارس ومدى قدرتها الاستيعابية لاستقبال الطلبة النازحين وإمكانية توفير متطلبات العملية التعليمية من مقاعد زوجية، سبورات بيضاء، وفصول متنقلة بشكل استثنائي إضافة إلى الشروع في أعمال الصيانة العاجلة والسريعة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى