ثقافة وفنون

خريجي كلية الفنون والإعلام قرجى ينظمون يوم ترفيهي لأطفال درنة

طرابلس 22/10/2023

.. تحث شعار” ستزهر درنة وتخضر أغصانها” في خطوة تهدف إلى تحسين أوضاع الأطفال المتأثرين جراء كارثة الفيضانات والسيول نظم خريجي كلية الفنون والإعلام قرجى يوم ترفيهي لأطفال درنة المتواجدين في قرية الريقاطة طرابلس مساء اليوم الأحد الموافق 22 أكتوبر 2023م بمقر قرية الريقاطة تخللته العديد من الفقرات الفنية والترفيهية والوصلات الغنائية التي تغنت بالوطن وبمدينة درنة الزاهرة وذلك بعد مرور ما يزيد 7 أسابيع على الكارثة التي تسببت فيها العاصفة المدارية دانيال التي أذت إلى حدوث فيضانات مدمرة اجتاحت درنة، وأذت إلى مقتل الآلاف في غضون ساعات قليلة، وهو ما عمل عليه خريجي الفنون والإعلام بالتركيز على الدعم النفسي لأطفال المدينة الذين فقدوا كل شيء

وقد شارك في هذه التظاهرة الفنية والثقافية عدد من خريجي الكلية في مختلف التخصصات بالكلية، وفوج الكشاف والمرشدات الشط، والفنان يوسف الكردي، وفرقة شهرزاد، وفريق الدعم النفسي، فريق اللمة الطيبة، صالون فا للموسيقا، فريق الفن والإبداع، فريق فزعة اللمة الطيبة، دار الفنون، جمعية إبتسامة اليتيم لعلاج الفم والأسنان، بيت إسكندر للفنون، فريق عشاق العمل التطوعي قدح/حي الأندلس، مدرسة المعرفة الدولية ،أ. معبد حودة ( البيت الغدامسي الجوال )، عيادة الياسمين بقرية الريقاتة،وجمعية إبتسامة اليتيم لعلاج الفم والأسنان وفريق عشاق العمل التطوعيقدح، بتقديم لوحات تشكيلية ووصلات غنائية وترفيهية وجلسات تفاعلية وأنشطة تعزز التعبير عن مشاعرهم وتقديم المساعدة النفسية والاجتماعية. مما كان له الأثر الطيب بين أطفال درنة وذويهم الذين يعانون من تأثيرات نفسية جراء التجارب الصعبة التي مروا بها

عن هذه الفاعاليات تحدث الأستاذ سالم سلطان المنسق العام للتظاهرة “تضمنت التظاهرة العديد من الفقرات الموضوعة بدقة والتي تليق بمقام ضيوفنا الكرام حيث يبدأ البرنامج بكلمات ترحيبية .. ثم انطلاق رسم جدارية كبيرة تحت عنوان درنة طوق الياسمين شارك فيها أطفال درنة المقيمين في طرابلس بإشراف الفريق المختص بالجدارية من اللمة الطيبة بإشراف الدكتور صلاح غيث .. وعرض فني مشوق لصالون فا الموسيقي .. وفريق جمعية إبتسامة اليتيم .. وكورال شهرزاد ..

كذلك إشتمل البرنامج المشغولات اليدوية والرسم على الوجوه ..

كما تضمن الألعاب الخلوية الترفيهية بتنظيم فوج كشاف ومرشدات الشط .. والعديد من الفقرات التوعوية والتنشيطية والحركية .. بقصد إدخال البهجة على الأنفس ومحاولة تخطي مؤثرات الأزمة.

لجميع من بذل جهدا وأعطى أو حضر وساند ودعى ، شكرا ملأ الأرض وأركانها ، فلقد حققتم الشيء الكبير ويكفيكم شرفا بأنكم رسمتم البسمة وما هي بالأمر اليسير .. ولا الهين ولا يقدر عليه إلا ذوو الهمم .”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى