كتاب الرائ

خارج السرب !

بإختصار

عصام فطيس

أنتونيو مانويل دي أوليفيرا غوتيريش هو سياسي برتغالي تولي منصب الأمين العام للأمم المتحدة منذ 1 يناير 2017 خلفاً لأكثر أمين عام الأمم المتحدة أعرب عن قلقه ( الكوري الجنوبي بان كي مون ) .

غوتيرش البالغ من العمر 74 عاما لا علاقة له بالمنطقة العربية لا من قريب أو من بعيد ، ولا مصالح تجارية له مع اي دولة ، ولكن ربما كانت ميوله السياسية لليسار سببا جعلته يطلق تصريحات حول ال ع دوان ا ل ص ه ي و ن ي على غزة ، جاءت عكس التيار حينما قال في جلسة مجلس الأمن بالانس إن هجمات حماس على الاحتلال لم تأت من فراغ في ظل معاناة الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال الإسرائيلي الخانق، ولا تبرر لإسرائيل القتل الجماعي، فبادرت خارجية الكيان لإصدار بيان اعتبرت تصريحات غوتيرش (وصمة عار عليه وعلى الامم المتحدة ، وقالت أنه إتخاذ موقف متميز ويبرر الإرهاب داعية إياه على لسان وزير خارجيتها للتراجع عن موقفه والاعتذار لملايين ا ل ا س ر ا ئ ى ل يين ، وتقديم إستقالته .

تصريحات غوتيرش المغردة خارج السرب شكلت صدمة للاحتلال ، لأنها جاءت من اكبر مسؤول أممي وسلطت الضوء على معاناة الشعب الفلسطيني، وازاحت غمامة عن عقول الكثيرين الذين تأثروا بتضليل وسائل الإعلام الغربية المأجورة و تصريحات ومواقف قادة الغرب مؤيدين للحرب على غزة .

الاكيد أن غوتيرش سيدفع غاليا ثمن تصريحاته ، ومن المتوقع أن تسعي الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا خلال الأيام القادمة للضغط عليه من أجل التراجع عن تصريحه ، أو القول أنه اسيء فهمها .

وفي كل الأحوال أن تصريحات غوتيرس ستؤثر بشكل أو بأخر في الموقف الدولي وستعيد توجيه أنظار العالم إلى حقيقة ما يحدث في غزة والضفة الغربية ، ويظل البرتغالي أشجع وافضل من كثيرين غرسوا رؤوسهم في الرمال .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى