تحقيقات ولقاءات

الفنان عبدالحميد التائب :لصحيفة “ليبيا الإخبارية”

الفنان عبدالحميد التائب :لصحيفة “ليبيا الإخبارية”

حوار : محمد بنور

. ” قناديل ومنارات” يجمعني لأول مرة ، مع المخرج محمد أبو عامر ..

. المسرح موجود بداخلي ، وهو أبو الفنون ..

. أنا اجتهد أصيب أو اخطي والحكم للمشاهدين والنقاد ..

. أعشق العمل الفني الذي اعد حوار باللغة العربية الفصحى .

. أتمني أن تكون لدينا دراما تاريخية واجتماعية معاصرة ..

. يعد الفنان عبدالحميد التائب من بين ابرز الفنانين الذين برزوا وتألقوا في المجال الفني خلال السنوات الأخيرة وفيه قدم عدداً من الأعمال الفنية الناجحة بعد التحاقه به سنة 1993م وبعد تخرجه مباشرة من معهد جمال الدين الميلادي للفنون قسم المسرح ، وخلال رحلته من المسرح ساهم في انجاز مجموعة كبيرة من الأعمال كان أبرزها مسرحيات ” الميت الحي ، وحكايات ليبية ، وجالو” للمخرج الراحل محمد العلاقي و  “عريس لبنت السلطان ” للطاهر القبائلي و “نحن الملك ” لفتحي كحلول و ” خطبة الإدانة الطويلة أمام  سور المدينة للمخرج عبدالله الزوق ” ولتميزه في المسرح أختاره عدد من مخرجي التلفزيون ومعهم شارك في عدة أعمال درامية ناجحة ومتميزة ، كما أتيحت له فرصة المشاركة والظهور في أعمال تلفزيونية مشتركة مع نخبة من نجوم الدراما العربية ثم أنتاجها محليا وعربياً ، من أهمها مسلسل “الذئب” ومن خلال المهرجانات المسرحية شارك في عدة تظاهرات ومهرجانات محلية وعربية ودولية كان أبرزها مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي ، وفي السينما كانت له محطة وحيدة حملت عنوان ” سرالميت ” للمخرج الراحل محمد أبوبكر سوسي ” إلتقتة صحيفة “ليبيا الإخبارية” وأجرت معه هذا الحوار  .

. تطرق إلي أسماعنا أنك كنت مشغول في عمل فني جديد ، فما صحت ما سمعنا ؟

. هذا صحيح خاصة وأنت لا تفوتك شاردة ولا وردة ، نعم لقد تواجدت خلال الفترة الماضية ، داخل قاعة طرابلس للتسجيلات الإذاعية صحبة نخبة من نجوم الدراما الليبية ، وذلك من خلال مشاركتي في مسامع المسلسل الإذاعي الجديد ” قناديل ومنارات ” تأليف وإخراج الأستاذ محمد أبو عامر .

. ماذا تقول عن هذه المشاركة ؟

. أنا سعيد بمشاركتي في هذا المسلسل جنب إلى جنب مع الفنانين لطفي بن موسي ومحمد بن يوسف وسعيد أكثر باللقاء الأول الذي جمعني بالأستاذ محمد أبو عامر الكاتب والمخرج ، واتمني أن تكون هذه المشاركة في المستوى المطلوب وأن يكون من خلالها المتلقي راضي كل الرضا عند إذاعته أن شاء الله .

. ومتى سيكون ” قناديل ومنارات ” جاهزاً لإذاعته ؟

. نحن انتهينا من تسجيل جميع مسامعنا ، يبقى فقط المخرج محمد أبو عامر متواجد داخل حجرات التوليف المسموع لغرض وضع اللمسات الأخيرة من أجل تجهيزه وإذاعته خلال شهر رمضان المبارك 2019 عبر أثير الإذاعة الوطنية .

. هذا بالنسبة للإذاعة المسموعة ، فماذا عن التلفزيون ؟

. التلفزيون ربما ستكون من خلاله مشاركة جديدة ، لا أستطيع أن الافصح عنها حالياً ، ولكن عندما تتأكد المشاركة حينها سوف أعلمك بها .

. بعيداً عن الإذاعة والتلفزيون أين أنت من المسرح ؟

. إذا كنت تسأل عن المسرح كمكان فإنا بعيد عنه ، ولكن في نفس الوقت هو موجود بداخلي كما أنني التقي وباستمرار مع زملائي الفنانين خاصة زملائي أعضاء فرقة المسرح الوطني حيث نلتقي خارج أركان واروقة الفرقة لأننا خارج أطار مبني المسرح منذ فترة طويلة ، وأتمنى كما يتمنا زملائي أن نجد مكاناً يجمعنا وفيه قدم مشاريعنا الفنية التي تخص المجال المسرحي .

. لكن يقال أن التلفزيون هو سبب ابتعادك عن المسرح ؟

. يبقي المسرح أبو الفنون ، والعمل الجيد الذي تتوفر فيه قيم العمل الفني الإبداعي تجده في المسرح ، أما اتجاهي للتلفزيون ما هو إلا خيار من خيارات الفنان .

. هل تهمك مساحة الدور في العمل الفني ؟

. ما يهمني بشكل أساسي الشخصية التي سأقوم بتجسيدها من خلال دراسة إبعادها ومن جميع النواحي ، فإن أحسست بها و أحببتها أجسدها ، وعندما  تكون مساحة الدور بسيطة فهذا يتطلب إبرازها ، وبالنسبة لي ، أنا مؤمن تماماً بأنه لايوجد دور صغير ودور كبير ، يوجد ممثل صغير وممثل كبير

. هل الممثل الناجح من وجة نظرك ، قادر على تمثيل أية شخصية تسند إليه ؟

. طالما أطلقنا عليه صفة الناجح ، يجب أن يكون كذلك ، ولكن أستطيع القول بأن الممثل الناجح قد يكون ناجحاً في أداء دور معين فقط .

. هل استطعت أن تنوع في الشخصيات التي قدمتها في أعمالك الفنية ؟

. الحقيقة وباختصار وتواضع ، أنا أجتهد وأحاول أصيب أو أخطئ ، فالحكم أولاً وأخيراً للأخوة المشاهدين والمتبعين والنقاد .

. أيهما أقرب إليك ، أن تقدم أعمالاً فنية باللغة العربية أم باللهجة الدرجة ؟

. كلاهما صحيح ، وأنا أعشق العمل الفني الذي أعد حواره باللغة العربية الفحصى ، ومن خلالها قدمت العديد من الأعمال الفنية في الإذاعة والتلفزيون ، المشكلة أراها تكمن في عدم وجود خيارات للفنان الممثل التي من خلالها تتيح له فرصة للتنوع لإظهار  وابراز إبداعته بالنسبة لي أتمني أن تكون لدينا دراما تاريخية وأخرى اجتماعية معاصرة بالإضافة إلي الكوميديا ، كوميديا الموقف وليس كوميديا التهريج والتنوع مطلوب

. ابرز أعمالك الدراميه التي قدمتها في الإذاعة والتلفزيون ؟

. هي كثيرة ولكن على سبيل المثال لا الحصر أذكر لك المسلسلات الإذاعية ، على هامش التاريخ . قصة وأية والتلفزيونية يبقي أبرزها مسلسلات مقامات الحرمذاني – الذئب – أوراق الوراق –

أخيراً لك مساحة ماذا تقول فيها ؟

. كل الشكر والتقدير لصحيفة “ليبيا الإخبارية” لمتابعتها المتواصلة واهتمامها بالحركة الفنية والفنان ، ونحن سعداء بعودتها من جديد وبعد غياب وبحلتها الأنيقة التي ساهم في أظهارها الطاقم الفني والتقني وكذلك أسرة تحريرها .

 

جاك

الليل

سجلت الفنانة القديرة سعاد خليل عودتها من جديد لتعانق الركح ، من خلال مشاركتها في العرض المسرحي الجديد ” جاك الليل ” تأليف الكاتب والمخرج المسرحي علي الفلاح وأخرج محمد الصادق ، والذي شاركت من خلاله فرقة المسرح الشعبي بنغازي في إحياء مهرجان درنة الزاهرة للفنون المسرحية في دورته الأولي والتي أقيمت في النصف الثاني من شهر نوفمبر الماضي ، نشير إلي أن العرض المسرحي ” جالك الليل ” شارك في تمثيله إلي جانبها كل من الفنان القدير رافع نجم والفنان فرج الترهوني ، وفي جانب أخر شاركت الفنانة سعاد خليل في نفس المهرجان بعرضها المسرحي الأخر “مكان مع البهائم” وهو من النصوص العالية للكاتب الجنوب أفريقي أثول فوجارد إعداد وإخراج وسينو غرافيا وتمثيل الفنان أحمد إبراهيم حسن ومن أنتاج وتنفيذ فرقة شموس ليبيا المسرحية بمدينة المرج ، وجاءت مشاركتها بهذين العرضين مساهمة منها في إنجاح ليالي المهرجان وكذلك إنجاح عطاء وجهد زملاءها الفنانين الذين ساهموا في إقامة هذا العرس المسرحي الذي نتمني أن تكرر فعالياته سنوياً .

 

 

 

” المركب ” وجائزة العمل المتكامل .

بعد مشاركتها الناجحة في الدورة الجديدة لمهرجان المسرح المغاربي والذي أقيم بمدينة نابل التونسية ، وأنتهت فعالياته مؤخراً وتحصلت من خلاله فرقة أجيال البيضاء المسرحية بمدينة البيضاء بالجبل الأخضر على جائزة العمل المتكامل لعرضها المسرحي الجديد ” المركب” تأليف أسلام الصكر أخرج وسينو غرافيا شرح البال عبدالهادي بطولة الفنان عزالدين الدويلي ويقين عبدالمجيد موسيقا تصويرية الفنان خالد لطفي ، وفور عودتها مباشرة من المشاركة المغاربية ، شاركت فرقة أجيال البيضاء في إحياء فعاليات مهرجان درنة الزاهرة للمسرح في دورته الأولي والتي أقيمت في النصف الثاني من شهر نوفمبر الماضي وسميت بدورة الفنان الراحل خليفة بن زابية من خلال عرضها المسرحي “المركب ” تقديراً ووفاءاً من أسرتها المسرحية بكامل أعضائها لرحلة الفنان الذي بذل كل الجهد والعطاء خلال رحلته الفنية .

نقارش..  بعد نجاح أعماله التلفزيونية الأخيرة والتي قدمها في أطار دراما أجتماعية تمثلت في الجزئين الأول والثاني لمسلسل ” دموع الرجال ” وكذلك مسلسل ” الراعي ربي ” يستعد المخرج علي القديري للدخول لحجرات المونتاج لغرض الشروع في وضع اللمسات الأخيرة لمسلسله الجديد ” نقارش” للكاتب فتحي القابسي والذي كان قد أنتهي من تصويره جزاء من مشاهدة  في الأيام الماضية ، وسيقدمه في أطار حدوثه اجتماعية يشارك فيها نخبة من نجوم الدراما ومن عدة مدن ليبية ، نشير إلي احدث مسلسل ” نقارش” تم تصوير اجزاءً منها في عدد من مناطق مدن الشرق الليبي ويعد الفنان المخرج علي القديري من بين ابرز مخرجي الدراما الليبية بعد أعماله الأخيرة التي قدمها التلفزيون في مواسم رمضانية ماضية وقدم من خلالها عدد من الوجوه الجديدة التي استطاعت أن تضيف شيئاً إيجابياً للدراما إلي جانب نجومها المعروفين على المستوى المحلي .

 

توقف خراب النواجع

بعد فترة من التدريبات اليومية والتي شارك فيها مجموعة من الممثلين على العمل المسرحي الجديد ” خراب النواجع ” وأخراج ميلود العمروني توقفت التدريبات التي وصلت إلي مراحلها النهائية ، حيث أكد الفنان ميلود العمروني عن الأسباب التي توقفت من خلالها التدريبات الأخيرة التي تسبق العرض قائلاً لعدم وجود خشبة مناسبة لتقديم العرض بشكل استعراضي غنائي خلال الفترة الحالية ، وكان الفنان ميلود العمروني قد قدم أخر انتاجه المسرحي في الفترة الماضية عندما عرض العمل المسرحي ” يعيش الشباب ” تأليف عبدالسيد أدم ، إعداد عبدالباسط الجارد وإخراج ناصر الأوجلي الذي قد م من خلاله عدد من الممثلين الذين ساهموا في إنجاح العروض التي قدمت لفترة طويلة ، وفي جانب التلفزيبون انتهي العمروني مؤخراً من تصوير برنامج تمثيلي بعنوان ” الشارق تي في ” تأليف عبدالباسط الجارد وإخراج مفتاح بادي يقدم في أطار الفكاهة الاجتماعية

 

العلواني : من ظلام في الظهيرة إلي الوصية ..

ذاكرقوية في حفظ الأدوار

التحق الفنان الراحل علي العلوني بالحركة الفنية سنة 1957 وفي سنة 1959 انتسب لفرقة الارمل للتمثيل وواصل نشاطه الفني من خلال المسرح بفرقتي المجد والقوميه للتمثيل ، إلي أن أنتقل منها والتحق رسمياً بفرقة المسرح الجديد ، كان ذلك في العام 1967 .

رحلته الفنية في المجال المسرحي كانت حافلة بالعديد من الأعمال كان أبرزها مسرحية ” ظلام في الظهيرة ” والتي قدمتها الفرقة سنة 1965 وأخرجها الفنان الأستاذ عبدالحميد المجراب أما أخر محطة مسرحية فكانت من خلال مسرحية الوصية تأليف الأستاذ محمد دعاب  وإخراج الفنان نوري عبدالدائم انتاج وتنفيذ فرقة المسرح الوطني بطرابلس .

وبين المحطة الأولي والأخيرة كانت له عدة محطات تجاوزت العشرين ، اختاره الكثير من المخرجين كان من بينهم عبدالحميد المجراب ، عبدالله الزروق ، عبدالحفيظ أبوسبولة ، محمد القمودي ، فتحي كحلول ، نوري عبد الدائم والراحل الأأزاهر أبوبكر حميد والراحل الهادي راستن والراحل محمد العلاقي .

ومن خلال المهرجانات المسرحية المحلية شارك في عدد منها إلي جانب مشاركته في عدد من المهرجانات العربية كان أخرها  مهرجان دمشق الفنون المسرحية الذي أقيم سنة 1988 عندما شارك صحبة زملائه بفرقة المسرح الوطني بطرابلس في العرض المسرحي ” باب الفتوح ” تأليف الكاتب العربي محمود دياب وأخراج فتحي كحلول .

أما رحلته مع التلفزيون فبدأت سنة 1467 وقدم من خلاله العديد من الأعمال الفنية من أبرز عناوينها ” منزل للبيع – حروف بارزة – الغضب – صور اجتماعية – الحصن المنيع- هوينا ” ويعد الفنان الراحل علي العلوني من الممثلين الأوائل الذين عملوا بالمجال الإذاعي بعد إنشاء التلفزيون سنة 1968 وفي مجال السينما له مساهمة واحدة عندما شارك في فيلم ” يوم في حياة بئر ” للمخرج فرج الرقيعي .

وبالرغم من أنه كان لايجيد القراءة ولا الكتابة إلا أن له ذاكرة في حفظ الأدوار التي تسند إليه ومن خلال التلفزيون فقد أتيحت له المشاركة في دورة تدريبية في مجال الأخراج بإيطاليا صحبة عدد من زملائه الفنانين هذا باختصار عن رحلة الفنان الراحل علي العلوني الذي ولد في سنة 1935 ورحل في 25. 4. 2002 .

 

تهنئة بعيد ميلاد

أحتفل الطفل جواد أشرف بنور بعيد ميلاده الثاني وإيقاده شمعة جديدة من عمره المديد . ألف آلاف مبروك وعيد سعيد وعمر مديد ..

عن الأسرة

الجد والجدة

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى