كتاب الرائ

البجاحة من نيرون إلى ترامب !!

طابت  أوقاتكم  ..

  علي شعيب  

بين نيرون خامس آخر أباطرة الإمبراطورية الرومانية المتحدر من السلالة اليوليوكلودية في العام 27 قبل ميلاد السيد المسيح، وبين دونالد ترامب  الرئيس الأمريكي الخامس والأربعين كثير من التشابه خصوصا في التبجح والغرور بما آل بين يدي كل منهما من السلطات والإمكانيات !!

    فبينما قام الإمبراطور نيرون بإشعال النيران فى مدينته روما ليستمتع بمشهد النيران و هي تندلع في أرجاء المدينة، تحت تأثير ضغوط الحالة النفسية التي مرّ بها في حياته نتيجة خيانة المقربين منه له وقي مقدمتهم والدته أغريبينا، إضافة إلى إنفاقه الثروات على مجونه وعربدته في ليالي السهر، دون أن يجرؤ أحد على مساءلته أو مجرد انتقاد سلوكياته وانحرافاته !!

فقد عرف العالم ما سمي بـ (الأخبار الزائفة fake media) بعد أن حدثت المعجزة وأصبح دونالد ترامب، مالك “ترمب تاور” المحتوي على مجموعة ملاهي وصالات قمار، رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، المتفردة  الآن بأكبر قوة اقتصادية ونووية في العالم غداة نخر سوس الـ (بريسترويكا) الاتحاد السوفيتي منذ اقدام ميخائيل غورباتشوف على تفكيك الاتحاذ، ولم تعد روسيا  بوتين، قادرة على الوقوف ندّا لأمريكا ، ولا على المحافظة على توازن الرعب عبر العالم فتصور ترامب منذ ان وطئت قدماه المكتب البيضاوي أنه الآمر الناهي  ، والإمبراطور غير المتوج الذي ليس في مقدور اية مؤسسة من مؤسسات الدولة في ولاياتها الـ 50 ان توقف ما يريد من رغبات،بدءا من وقف صرف المبالغ الملزمة امريكا بدفها لصندوق  منظمة اللاجين “الأونروا” باعتبارها ترعى اللاجئين الفلسطينيين، الى جانب لاجئين آخرين عبر العالم ، وخروج أمريكا من منظمات واتفاقيات دولية تم تأسيسها وإبرامها في توافق دول العالم أعضاء منظمة الأمم المتحدة وجمعيتها العامة، وتعيين الموظفين في البيت الأبيض والوزارات وفصل من يحس انه لا يستجيب لمطالبه ختى وان كانت تلك المطالب متعارضة مع النظم واللوائح المحددة قانونا ودستوريا .

وآخر تلك الأخبار الزائفة ما يتعلق بانتشار فيروس كوفيد ـ19  وإضرار ترامب على انه فيروس صيني ليبعد الأنظار عما أكدته أجهزة الـ “كي حي بي” الروسية بشأن مسئولية أمريكا عنه !! .  

وليس من المهم سرد قصة ما عاناه نيرون من آلام قبل سقوطه ميتا بعد إحراقه روما  الآن، بقدر التذكر بحجم الأخبار الزائفة التي روجها ترامب حول فيروس كورونا والتي كانت محور الدراسة التي نشرت مقتطفات منها صحيفة نبوبورك تايمز يوم الخميس غرة شهر أكتوبر الحالي، والتي قد تكون آخرها إصابته بالفيروس وإخضاعه للحجر بالمستشفي !!             

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى