كتاب الرائ

أنقتل الوقت وقد أقسم الله بأجزائه ؟!

الصغير أبوالقاسم

وقفة

أنقتل الوقت وقد أقسم الله بأجزائه ؟!

الصغير أبوالقاسم

كلنا نردد الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك ولا نريد أن نفهم معنى العبارة وبالتأكد لم نعمل بها بل نتجه عكسها ونقول بملء أفواهنا لمن سألنا إننا نقتل الوقت وندفعه و” نفوته” ونحاول أن نزيحه ونتضايف من عدم مروره وذهابه بسرعة ونقول تلك اللفظة المعروفة ” كساد ” وكأننا لا نعلم أو نتجاهل أهمية الوقت وضرورته التى أرادها الله وأكد عليها من خلال أوامره في العبادة فإن الصلاة كتاب موقوت والحج أشهر معلومات والزكاة بحلول الحول والصوم شهر رمضان والشهادة وقتها أول دخول الإسلام بل أكد الله على أهمية الوقت بالقسم بأوقات وأجزاء اليوم والفجر وليال عشر والصبح إذا أسفر والضحى والليل إذا سجى والعصر إن الإنسان لفي خسر وأقسم بالشفق والليل وما وسق إلى الكثير من الآيات التى تتناول الأوقات وأهميتها وكل ما ذكره الله وأكد عليه يبدو ظاهراً لنا واضحاً وجلياً في فوائده التى نلمسها بأيدينا فالمستغل لهذه الأوقات والأزمنة يجد الراحة والاطمئنان بعد نجاحه في استغلا وقته وحصد الفلاح والفوز والشيء الذي يقسم به الله يدل على شرفه وقيمته وعظمته إن المهدور من الوقت وهو يتسرب من بين أيدينا ونحن نتضايق منه سنندم أشد الندم على ضياعه وذهابه سدى وكم منا ندم أشد الندم على لحظات وفرص فاتته كما “فاتها” ولات حين ندم فاغتموا الفرص المتاحة والوقت الميسر للعمل والدراسة والاجتهاد في كل ما يسنح به من الفرص واقتناصها باستغلال الوقت والبعد عن الكساد وجلسات قتل الوقت والوقوف في زوايا الشوارع ومعاكسة المارة وإيذائهم ومضايقتهم وعدم إعطاء الطريق حقها من غض البصر والتسبب بالضرر للآخرين وارتكاب الآثام والذنوب وقد يتعلل الكثيرون بأنهم قد أنهوا أعمالهم ومن حقهم الراحة والترفيه والاستمتاع بحياتهم كما يقولون ويدعون وهذا ليس عيباً ولا حراماً ونحن نقول لهؤلا ولغيرهم الذين ليس لديهم ما يعملون عليكم بعد العمل الذي يكسب الهيبة والاحترام والمكانة الاجتماعية ففي الهوايات المفيدة ملجأ للجميع للاستفادة والترفيه فالرياضة مثلاً تمضية للوقت وفائدة كبيرة للجسم ونحن في حاجة ماسة للقضاء والحماية من أمراض العصر الكثيرة والقراءة نحن لها محتاجون جداً للثقافة والتعلم والتزود بالعلوم والمعارف وكثير من الناس لها هوايات أخرى مختلفة يمكن استغلال الزمن في ممارستها والاستمتاع بها ولعل في العبادات مجال واسع لإمضاء الوقت كذكر الله وقراءة القرآن وصلاة على رسول الله  والنوافل وإرشاد الآخرين المحتاجين للنصيحة والهداية والله يهدي الجميع إلى ما يحب أداء دقاه قلب المرء قائلة له .. إن الحياة دقائق وثوانٍ .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى