تحقيقات ولقاءات

مكب سبها قنبلة بيئية تثير استياء الأهالي

سبها - استطلاع : ربيعة عمار

سبها – استطلاع : ربيعة عمار

مكب سبها قنبلة بيئية تثير استياء الأهالي

يشتكي سكان حي عبد الكافي المحيط بمكب سبها الرئيسي والذي يقدر مساحته بــ ( 7 ) هكتار من تلوث الهواء نتيجة الروائح الكريهة المنبعثة من عملية حرق النفايات التي تتم بشكل مستمر هذا عدا انتشار الحشرات والقوارض . ” ليبيا الإخبارية ” زارت موقع مكب سبها لترصد أكوام النفايات المشتعلة التي تم تفريغها وتركها مكشوفة دون طمر صحي كما رصدت وجود عمالة وافدة تقوم بجمع العبوات المعدنية و البلاستيكية من النفايات وأجرت اللقاءات التالية

 

حامد باي حمد أحد سكان حي عبد الكافي قال … يعتبر المكب ارثاً ثقيلاً وبؤرة ومصدر للأمراض التنفسية والجلدية التي سجلت انتشارا كبيرا بين سكان المنطقة مضيفاً التلوث البيئي ليس فقط من الروائح المنبعثة من النفايات وانما الأخطر الهواء المنبثق علي عمليات حرق النفايات والتي تستمر لأيام وتلوث التربة وانتشار الحشرات والقوارض الخطرة .

ونوه حامد إلى الأهالي طالبوا الجهات الأمنية وأجهزة الدولة المسؤولة بوضع حدود لامتداد المكب ومنع عمليات اشعال النار في المكب وتشديد الحراسة الأمنية حتي لا يصبح الموقع مكان لإقامة بعض المهاجرين، ومكان لرمي الجثث والأطفال حديثي الولادة، وموقع لتصفية الحسابات الشخصية

 . وأضاف حامد : أمام عجز مؤسسات الدولة والمجلس المحلي سبها عن وضع حد للكارثة البيئية رغم المخاطبات الرسمية والاعتصامات المتعددة ، والتي نتج عن أخرها إحراق سيارة نقل نفايات العام الماضي احتجاجا على الحال المزرى لملف القمامة ومكب النفايات . و يحاول الأهالي في الوقت الحالي تقديم عديد الشكاوى لمنظمات حقوق الإنسان بسبب الضرر الذي نعانيه والمتاعب الصحية التي تسببها سحب الأدخنة المتصاعدة وأثرها السيء ، خاصة على الأطفال .

 

قيام مهاجرين غير شرعيين بأحراق النفايات !!

 

مبارك عبدالله مولود أحمد سائق بشركة الخدمات العامة قال : اثناء عملية تفريغ حمولة نفايات … بما أن هذا المكب هو الوحيد فمن الطبيعي أن نلاحظ امتداده المستمر وزحفه نحو الاحياء السكنية ،حتى بات قريب من معظم الاحياء السكنية . مضيفاً مسؤوليتنا تتلخص في تجميع القمامة والنفايات من احياء سبها المختلفة وتفريغ هذه النفايات في المكب عشوائياً ، فلا ضوابط ولا معايير لعدم هذه المخلفات. وقال كثيرا ما يتم اشعال النيران في مساحات كبيرة من المكب من قبل المهاجرين الذين يسترزقون من مخلفات القمامة حيث تخفت الأدخنة حيناً وتشتدّ حيناً آخر حسب سرعة الرياح والوضع سيئ جداً ويهدد بكارثة كبرى مضيفاً ورغم خطورة هذا الاجراء علي تلوث الهواء الا اننا لا نستطيع منعهم من ذلك حتي بات هذا المكب مكانا لرمي الجثث المجهولة .

ابراهيم كيني حماد عامل ” بنغلاديشي ” بشركة الخدمات العامة سبها قال : حجم النفايات التي يتم تجميعها بشكل يومي كبير ويفوق امكانيات الشركة من افراد ومعدات مضيفاً اعمدة الدخان التي تصل الي داخل المدينة باستمرار والتي يستنشقها المسؤول والمواطن توضح حجم المأساة والمتمثل في سيطرة بعض المهاجرين علي المكب وعجز الجهات الامنية علي السيطرة علي الحرائق التي تتم فيه مضيفاً اثناء عمليات التفريغ نلاحظ وجود مجموعات كبيرة من المهاجرين يمارسون انشطة مجهولة ويتخذون من موقع المكب مقراً لهم.

 

سبها أمام كارثة بيئية كبيرة

عواطف الاسود مدير مكتب الهيئة العامة للبيئة سبها قالت : كثيرة هي مسببات التلوث في سبها واهمها الاخطر البيئية الناتجة عن قرب المكب للأحياء السكانية سواء من حيث الهواء او التربة ناهيك علي المشاكل البيئية الأخرى كطفح مياه الصرف الصحي .

واضافت تم تنفيذ عديد الدراسات خلال الخمس سنوات الأخيرة والتي في مجملها تحوي نتائج كارثية علي السكان احيلت ونوقشت مع الجهات المسؤولة ولكن الامور مازالت كما هي والمعالجات التي تتم في بعض الاحيان تجميلية مؤقتة . واضافت اهم ما تم مناقشته آليات السيطرة علي الحرائق التي تحدث في المكب واعادة النظر في سبل التخلص من النفايات سواء من خلال مشاريع الطمر او الدفن وتحدث بعض المختصين حول الاستعانة بشركات دولية متخصصة ولكن كل المشاريع حتى الآن مجرد اراء واقتراحات لم ترتقي لمستوى التنفيذ محذرة من حدوث كارثة بيئية قد تتسبب في تهجير سكان المناطق المحيطة.

 

بداد قنصو وزير الحكم المحلي قال : تعاني مدينة سبها من العديد من المشاكل البيئية ومنها مشكلة المكب القريب الاحياء السكانية التي اصبحت بدورها تتمدد . مضيفا نعي حجم الكارثة التي تواجه صحة السكان وسلامتهم سواء من خلال الروائح وانتشار الحشرات أو من خلال تحول هذا الموقع الي مقر اقامة بعض المهاجرين غير الشرعيين .

وقال ممتلكات شركة الخدمات العامة تعرضت للنهب والسرقة حتى اصبحت الشركة عاجزة عن اداء مهامها بالشكل المطلوب ، ونعمل على مساندة شركة الخدمات العامة بالسيارات والمعدات لتتمكن من إداء دورها من حيث تجميع القمامة من احياء مدينة سبها، ولكن حماية موقع المكب فهو مسؤولية وزارة الداخلية ، وقد تمت مخاطبتها فيما سبق .

وأضاف تعمل الوزارة من خلال الشراكة مع كافة الوزرات والجهات والمؤسسات للتغلب على تحدي النفايات الصلبة، وهناك مشاريع عديدة مطروحة لتحويلها الي فرص استثمارية خلال المراحل القادمة بالتعاون حتي مع جهات دولية  .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى