تحقيقات ولقاءات

مدير شركة جبال الحرمين لليبيا الإخبارية :المعتمر هو المستفيد الأول من نظام العقود “التقسيط”

نضع خدمة “مابعد البيع” في أولوياتنا

عندما توقفت المطارات تكفلنا بنقل وإقامة كل المعتمرين عبر مطار جربة !

تعد شركة جبال الحرمين من الشركات السياحية الناجحة وتعمل بسواعد شبابية لديها خبرة طويلة وأنشطة واسعة في الاستثمار السياحي والعمرة والحج وتقوم بتوفير جميع الخدمات السياحية وبرامج العمرة بشكل احترافي يتناسب مع متطلبات معتمريها ، وتقدم الشركة برامجها التسويقية السياحية منها المزارات الدينية على مدار الحج والعمرة وحجز وإصدار تذاكر الطيران الداخلية والخارجية والحجز الفندقي و خدمات الحج والعمرة و التأمين الصحي والتأشيرات والتأمين على السفر و متابعة و إصدار وإيصال التذاكر الإلكترونية من خلال أحدث التقنيات العالمية وتأكيد الحجوزات ومتابعتها على جميع الخطوط المتاحة وبعض شركات الطيران العالمية بأسعار تنافسية .

“صحيفة ليبيا الإخبارية” زارت الشركة والتقت السيد …………… فكانت هذه الإجابات على العديد من الاستفسارات والأسئلة التي حملناها اليه .

نحن كشركة تسعة لأن تكون مميزة في مجال الحج والعمرة والسفر والسياحة وقائمة على سواعد ليبية مئة بالمائة وشبابها يقومون بواجبهم على أكمل وجه وأفضل أساليب العمل والاستقبال وإتمام الإجراءات ومساعدة المعتمرين بكل مانستطيع .

عندما نقدم خدمات للأشخاص أو الزبائن لا ننظر لهم في حد ذاتهم كأشخاص وإنما ننظر لهم من ناحية أنهم سينقلون كل ما شاهدوه وما لمسوه من معاملة ومصداقية لأقاربهم وأصدقائهم وهذه هي أفضل دعاية من الممكن أن نتحصل عليها من خلال معاملتنا مع الناس .

طريقة تعاملنا مع الزبائن تعتمد على الثقة المتبادلة بيننا ونحن نسعى دائما لكسب كل من يدخل مقر شركتنا التي تعمل على التميز في المعاملة والمصداقية وتقديم أفضل الخدمات وأيسر الطرق وبأسعار منافسة، حتى أن علاقتنا ببعض الزبائن أصبحت عن بعد وخاصة الأشخاص الذين يسافرون بشكل مستمر فنتعامل معهم من كل بلدان العالم ومن أي مطارات حيث من الممكن أن يتصل بنا من اجل إصدار تذاكر سفر حتى وهو خارج البلاد وهذا نجاح في المعاملة وتأكيد للثقة بين الطرفين.

بالنسبة للعمرة والحجوزات والفنادق ووسائل النقل ومواعيد السفر فهي دقيقة عندنا ، لأن الزبون يركز على هذه المواضيع بدرجة كبيرة ونحن أيضا نلتزم بكل ما نمنحه له ولم ولن تسجل علينا كشركة رائدة في هذا المجال منذ قرابة عشرون عاماً ، أننا خلفنا بوعودنا مع معتمر أو مسافر مهما كانت الظروف .

التعامل مع الجمهور خدمة ما بعد البيع في ليبيا مفقودة للأسف الشديد ، ونحن نسعى والحمد لله منذ تأسيس الشركة إلى تطبيق هذا المبدأ وقد قطعنا فيع أشواطا كبيرة .

عندما تسفر “2500” معتمر وهو ما يعني 900 أسرة ، وعندما يعود المعتمرون الى ليبيا ويستقبلهم أهاليهم وأقاربهم وأصدقائهم ، هنا تبدأ المناظرة والمعروفة لدينا اجتماعيا في ليبيا بــ “دعاية المرابيع” .

فعندما يعود المعتمر إلى بيته مقتنع فعلا وراضِ تماماً عن الخدمة التي قدمتها شركتنا عند أدائه مناسك العمرة  حثماً سينقل كل ذلك لهم ، بل سيقدم عملياً دعاية مفيدة لشركتنا لأن أول سؤال سيسألونه له عند عودته ما هو اسم الشركة التي ذهب عن طريقها للعمرة .

أول موسم بدأنا بـ15 معتمر والحمد لله وصلنا في الموسم الماضي وقبل التوقف بسبب جائحة كورونا إلى نقل 22 حافلة مليئة بالمعتمرين إلى مطار جربة بتونس ومنه إلى الأراضي المقدسة  بعد توقف المطارات الليبية بسبب الحرب في ذلك الوقت   ، لقد التزمت الشركة بكل تعاقداتها وأوفت بها رغم كل الظروف أوصلناهم إلى السعودية وأدوا مناسك العمرة على أكل وجه وعادوا بسلامة الله ، كل ذلك يأتي في إطار مسئوليتنا المهنية والأخلاقية والتزامنا مع زبائننا .

نحن دائماً نبحث عن الكم وجودة الخدمة والدعاية وفق المتاح والسمعة الطيبة للشركة وهذا كله يجسد خدمة مابعد البيع التي تحدثنا عنها .

الصلاة الواحدة في مكة بنص مليون درجة وفي المدينة بمائة ألف درجة ونأمل أن تتاح فرصة أداء العمرة لكل الليبيين ونحن في هذا الإطار نعمل على مساعدة الجميع وقد فتحنا في برنامج الحجز للعمرة بنظام التقسيط وسعرها أقل من العروض الموجودة في السوق حالياً وبإمكانكم أن تتأكدوا مما نقول بجولة سريعة في أسعار كل الشركات الأخرى .

وبالمناسبة نحن نتعامل بالصكوك عبر نظام التقسيط الذي هو نفسه نظام العقود ، يأتي الزبون المقتنع بما نقدمه من خدمات راقية ومصداقية ، و يتعاقد معنا لفترة زمنية قد تكون أربعة أو خمسة سنوات بحسب طريقة الدفع التي تناسبه، يدفع جزءاً مقدماً للتعاقد ويتم الاتفاق وبعده توثيق العقد ، وهذا التعاقد يضمن حقوق الجميع ويسهل للزبون أداء العمرة ، ونحن فتحنا نظام العقود من اجل الكم وهذا هو في إطار خدمة مابعد البيع .

لدينا منظومة حجوزات السفر وإصدار التذاكر وحجوزات الفنادق حول العالم بحوالي “2800” فندق بالإضافة لنظام سياحي متكامل وإصدار التأشيرات .

حالياً نستعد لموسم العمرة وتجديد العقود وكل الوكلاء طالبوا الشركات للاستعداد وطبعا هذا الموسم لن يبدأ بنفس الكمية السابقة نتيجة لظروف جائحة كورونا، ونحن جاهزون  والحمد لله الإقبال على العمرة كبير جداً هذه الأيام وحالياً بدأ الزبائن يتواصلون مع الشركة للاستفسار حول موعد بدء إجراءات العمرة لهذا الموسم .

نقوم بين الفينة والأخرى بإجراء برامج للمسابقات والسحب على أجهزة كهربائية وفي نفس الوقت على تأشيرات عمرة وتكون صالحة لمدة سنة للشخص الواحد وهي نوع من أنواع الدعاية للشركة حتى يكون هناك تواصل مع الزبائن ولتعريفهم بنشاطات وعمل الشركة .

بالنسبة للتواصل معنا فهو بسيط جدا و غير معقد فيمكن لطالب الخدمة  الحجز الإلكتروني ، أو عبر فروع الشركة والمدعومة بأحدث أنظمة الحجز العالمية ، وموظفو الشركة جاهزون دائماً لخدمة الزبائن على مدار الساعة وطيلة أيام الأسبوع بما فيها الأعياد والعطل الرسمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى