ثقافة وفنون

محاضرة فكرية : الكتابة الرّقمية نحو عالم مختلف

أقيمت ظهر يوم الثلاثاء التاسع والعشرين من شهر ديسمبر الماضي  المحاضرة الفكرية  حول (الكتابة الرقمية نحو عالم مختلف) بقاعة عمر المختار بمعرض طرابلس الدولي ضمن فعاليات الملتقى الوطني الثالث للإبداع الذي تقيمه وتشرف عليه الهيئة العامة للثقافة خلال هذه الأيام.

قدمت المحاضرة الدكتورة /فريدة المصري _المتخصصة في الأدب الحديث، وأدار المحاضرة  الشاعر /رامز النويصري

حيث أشارت المتحدثة عن الكتابة التفاعلية لوجود فرق بين الكتابة الرقمية والتفاعلية وأن ليس كل ماهو رقمي يكون تفاعلي بينما الكتابة التفاعلية هي رقمية.

وكل ما نشر إلكترونيا من كتب والمجالات كان رقميا  فقط    والتفاعل يعني مشاركة القارئ في النص و يصبح المتلقي ناقد تفاعلي مع النص

مانعيشه اليوم أتصور أننا الآن مابعد بعد الحداثة، ووسط المتغيرات، كوننا جزء من هذا العالم المتأثر بالثورة التقنية الحديثة أصبحنا نواكب لحظة بلحظة مستجدات العصر بضغطة  زر  على الجهاز الذكي.

عنوان المحاضرة لن يفي الموضوع حقه لأنه موضوع الكتابة الرقمية  كبير وحديث  جدا ، ونحاول  ملامسة المسئولين بالثقافة  للاهتمام به، ولازلنا نعيش الأمية الرقمية  لأننا نستعملها بشكل غير دقيق في إنشاء أدب تفاعلي.

نحن بحاجة للمعرفة أكثر في العالم الرقمي خاصة في التطبيقات المهمة جدا التي تقودنا للأدب التفاعلي

في حين أن دول عديدة تعمل على تكوين جيل واعي للعلوم والمعارف الرقمية، وأن السؤال المطروح هل لدينا كتاب رقميون؟

كما أضافت.. النقد الرقمي يسمى الأدب التفاعلي والتواصلي والرقمي والنص التشعبي التي تناولتها الدراسات التحليلة، وإنتاج النقد التفاعلي كفرع من فروع المعرفة خرج من الكلاسيكية إلى الحداثة في وجود أدب تواصلي يفرض نفسه عبر الوسائط المتعددة.

و تعرضت المتحدثة إلى عدة تجارب في الرواية وصنّاع التدوين الرقمي الأدبي، والمعيار النقدي الذي يجتمع فيه النقد الأدبي مع النقد الفني، مع عرض الأسلوب والطريقة كتابة النص عند البعض الذين ساهموا في نشر هذا النوع من الأدب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى