كتاب الرائ

لعبة الإعلام !

عامر جمعة

لعبة الإعلام !

عامر جمعة

الإعلام بكل وسائطه مهم جداً في كل أنحاء العالم، يحرك الرأي العام ويؤثر فيه بقدر قرارات الإعلاميين ووفقا لاتجاهاتهم وبقدر استيعاب الناس على اختلاف مستوياتهم العلمية وميولهم وثقافتهم .
ولأنه أصبح جزءاً مهماً في الصراعات قديماً وحديثاً فإنه من الصعوبة بمكان إن لم يكن من الاستحالة أن تجد إعلاماً نزيهاً صادقاً ولذلك نرى ونشاهد ونقرأ ما يحدث من تنافر وتضارب بين المحطات والقنوات والصحف بما يؤكد أن الأكاذيب أصبحت تطغى على الحقائق والمصالح وعلى الضمائر.
لذلك فإنه لا غرابة أن تجد وسائل إعلامية كبيرة تتحدث عن الديمقراطية والحرية وحق تقرير الشعوب لمصيرها ودكتاتورية الأنظمة وهي تصدر في دول أبعد ما تكون عن هذه الحقوق والمعايير !
ربما اختلف الأمر في دول معينة يتم فيها تداول السلطة لسنوات معينة ولفترات محدودة بالانتخابات الأكثر نزاهة، وليس بالوارثة وبقية الترهات لكن مع ذلك فإن الإعلام في هذه الدول يرتبط بالمال كما هو الحال في موقفه من بعض القضايا كقضية فلسطين ومن حركات التحرر من الاستعمار والهيمنة وإصلاح المنظمات الدولية ومن الإسلام أيضا !
الإعلام أصبحت ” لعبته ” تدار في الدول المتقدمة وفق مصالحها وفي الدول المتخلفة يدار عشوائياً لا يخضع لمعايير وربما أصبح مهنة لمن لا مهنة له كما هو الحال عندنا لكن مع ذلك شئنا أم أبينا فهو يحرك الرأي العام ويؤثر فيه سلباً أو إيجاباً ويعود لقدرة المتلقي على أن يميز الخبيث من الطيب !.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى