المنوعات

قصة قصيرة.. للكاتب / أمين بو ارواق

حكايته مع الجدران منذ نعومة أظفاره وهو يعشق الرسم .. يرسم على كل شيء .. رسوماته متناثرة على الورق .. على الجدران .. على الأرض .. على زجاج السيارات المغبرة .. على الرمال .. كل الأشياء في قريته الصغيرة كانت له لوحات يرسم عليها ما يشاء. بعد الإعدادية .. ترك المدرسة وفتح ورشة صغيرة لقص الزجاج وصناعة البراويز، وفي نفس الوقت كانت مرسماً ومعرضاً يقضي فيه أمتع أوقاته. سمع عن معرض فني سيقام في مدينة بعيدة عن قريته .. قرر المشاركة، وطلبوا منه إرسال لوحاته، مع دعوة لحضور الختام. كانت المفاجأة أن تحصلت لوحته على جائزة أفضل لوحة .. بدأ التفسير والتصوير .. والتصفيق والفلسفة والتعليق .. أحدهم يقول تضارب الألوان في مجال الظلال الارتوازي كان يشكل مع مضمون سيكولوجية الحوار الداخلي في البعد اللا مرئي .. الثاني يقول: التركيز الانطلاقي على بوح اللامنطق العقلاني يستوجب خضوع الفكرة للوجدان العفوي المتمثل في قاع القمة المحدود .. والآخر يفسر بأن انعكاسات الذات الدفينة في مستنقع الوهم الباطني كان يشكل ثنائيةً مع المضمون المستجيب لحالة الوهم اللاوجداني .. انتهى الحفل، ولكن التوقيع الذي أسفل اللوحة كان باسم شخص آخر .. جُن جنونه .. صرخ بأعلى صوته .. إنها لوحتي .. لوحتي .. ولكن ما من مجيب .. عاد كئيباً حزينا .. صار يرسم لوحاته على جدران قريته.. ولا يذيلها بأي توقيع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى