كتاب الرائ

في الثلاجة !

أوراق

عصام فطيس

وفقا لموقع افريكا انتجلنس الاستخباراتي الفرنسي ؛ فإن اسم الدبلوماسي الالماني والمبعوث الخاص للأمم المتحدة إلي ليبيا كريستيان بوك يتردد بقوة لأن يكون ممثلا خاص ورئيسا للبعثة الاممية في ليبيا ؛؛ هذه التسريبات إن صحت فإنها قد تكون إعلانا رسميا بإنتهاء دور ستيفاني ويليامز في الملف الليبي بعد حالة الركود التي اصابته منذ فشل تنظيم الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في الرابع والعشرين من ديسمبر من العام الماضي ؛ ومع هذا فالشكوك تظل قائمة حول هذا الاختيار خاصة في ظل حالة الاستقطاب الحادة بين اعضاء مجلس الامن وهو ما يمنع حدوث توافق حول هذا الاختيار .
وفي جميع الاحوال الجميع يدرك أن العالم منشغل الان بالحرب في أوكرانيا وازمة الغذاء العالمية وملف ايران النووي وان ملف الأزمة الليبية في الثلاجة . وشعارهم بالنسبة لنا فخار يكسر بعضه .

وكيل رياضيين !
لا ادري كيف قبل الرئيس الفرنسي من رئيس لفرنسا لوكيل للاعبين .. خاصة بعد تدخله بالضغط على اللاعب كيليان مبابي وإقناعه بالبقاء في صفوف فريق باريس سان جيرمان وعدم الانتقال لنادي ريال مدريد الإسباني ؛ ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد فهناك أقاويل تشير إلى أن ماكرون طلب من المدرب زين الدين زيدان القبول بتدريب النادي الباريسي الذي ينفق المليارات من أجل اللقب الأغلى ( التشامبيون ) ..
تدخلات الرئيس الفرنسي في الصفقات الكروية جعلته يصبح وكيلا لا ينافس للوكلاء المشهورين ؛ وفي نفس الوقت تعيد هذه التدخلات طرح التساؤلات حول الدور القطري المتزايد على الساحة الفرنسية منذ شراء نادي باريس سان جرمان في عهد الرئيس السابق المرتشي نيكولا ساركوزي .. وتؤكد أن الرياضة تحولت لاداة هامة من ادوات السياسة الخارجية .. وليس على الاغبياء حرج !

توحيد الكوريتين!

منذ أن ابتلينا بالانقسام المؤسساتي في ليبيا لم تتوقف اجتماعات توحيد مصرف ليبيا المركزي ( مصرف الصديق الكبير ومصرف الحبري) فتعددت الاجتماعات بالداخل والخارج وبرعاية سامية من قبل المبعوث الخاص للامين العام للامم المتحدة ستيفاني ويليامز ؛ والسفير الأمريكي ريتشارد نورلاند ؛ وسفير صاحبة الجلالة في طرابلس ( السفير الانجليزي المعني اكثر من غيره بالأمر ) ورغم هذه الإجتماعات إلا أن المحصلة لازالت كما هي ! رغم صدور البيانات والتصريحات المتتالية عن قرب الإعلان عن توحيد المصرف .. والذي يبدو أن الدول التي لها اليد الطولى لم تأذن بذلك ..
وإذا استمرت الاجتماعات على هذا المنوال فقد تتوحد الكوريتين وتعود تايوان إلي الصين قبل أن يتم توحيد الكبير والحبري .. اقصد المصرفين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى