ليبيا

غوتيريش يحذر والأفريكوم يخطط لإعادة قواته !

تداعيات استمرار الحرب :

 تداعيات استمرار الحرب :

غوتيريش يحذر والأفريكوم يخطط لإعادة قواته !

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش عن خوفه من أن “تغرق ليبيا في حرب أهلية”، ما لم تتخذ خطوات سريعة لإنهاء النزاع الدائر في محيط طرابلس.

وحث جميع الأطراف على وقف القتال والعودة إلى طاولة الحوار السياسي، والتوقف عن استخدام الأسلحة والغارات الجوية على المناطق السكنية، لتفادي ضرر قد تلحقه بشكل عشوائي.

وشدد “غوتيريش” على أن بلوغ حل سياسي للنزاع يتطلب دعما كاملا وجماعيا من المجتمع الدولي، مبديا قلقه الشديد من تدفق السلاح إلى البلاد، مطالبا بالاحترام الصارم لحظر التسلح المفروض على ليبيا منذ 2011.

من جهة ثانية أعربت القيادة الأمريكية في إفريقيا «أفريكوم»، عن قلقها من القتال والصراع الجاري حالياً .

وأوضح الناطق باسم «أفريكوم»، الكولونيل كريس كارنس، أن الوضع في ليبيا مراقب بعناية ، كما يجري العمل على حوار مكثف وشامل للعمل باتجاه حل سياسي في البلاد، حسب تصريحاته إلى صحيفة الجيش الأميركي “ميليتن تايمز”.

وبخصوص الوجود الأمريكي في ليبيا، قال كارنر إنه لم تجر أي غارات جوية في عام 2019 لأن التهديد الإرهابي تراجع إلى حد كبير قبل تصاعد التوترات الأخيرة في ليبيا. لكنه استدرك بقوله إن الضربات العسكرية لا تزال خيارًا مطروحًا !

موضحا أنه لا توجد حاليًا أي قوات أمريكية في ليبياـ لكن ” أفريكوم ” مهتمة بإعادة قواتها إلى ليبيا، وتدرس موعد وعدد القوات التي ستعود.

يذكر أن «أفريكوم» سحبت قواتها من ليبيا في أبريل الماضي، بسبب الهجوم على طرابلس وتدهور الأوضاع الأمنية والعسكرية في البلاد. وكان قائد «أفريكوم»، الجنرال ستيفن تاونسند، التقى يوم الاثنين الماضي، في تونس، رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج، بحضور السفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند للتباحث حول الحاجة إلى حل لإنهاء الحرب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى