" /> طاحونة‭ ‬الهنداوي‭ ‬الليبية في‭ ‬طبعة‭ ‬مصرية‭ - صحيفة ليبيا الاخبارية
ثقافة وفنون

طاحونة‭ ‬الهنداوي‭ ‬الليبية في‭ ‬طبعة‭ ‬مصرية‭


في‭ ‬مساهمة‭ ‬عربية‭ ‬للتعريف‭ ‬بالرواية‭ ‬الليبية‭ ‬التي‭ ‬تشهد‭ ‬إنجازات‭ ‬تراكمية‭ ‬وإبداعية‭ ‬مهمّة‭ ‬على‭ ‬الساحة‭ ‬الثقافية‭ ‬العربية،‭ ‬وفي‭ ‬مبادرة‭ ‬ثقافية‭ ‬لافتة‭ ‬من‭ ‬مكتبة‭ ‬مدبولي‭ ‬بالقاهرة‭ ‬صدرت‭ ‬للكاتب‭ ‬الليبي‭ ‬سالم‭ ‬الهنداوي‭ ‬الطبعة‭ ‬الثانية‭ ‬لرواية‭ (‬الطاحونة‭) ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬صدرت‭ ‬بين‭ ‬ليبيا‭ ‬وقبرص‭ ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬الثمانينيات،‭ ‬وهي‭ ‬الرواية‭ ‬ذائعة‭ ‬الصيت‭ ‬التي‭ ‬جسَّدت‭ ‬ملحمة‭ ‬تراجيدية‭ ‬مهمة‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬النضال‭ ‬الإنساني‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الحرية‭ ‬ولفتت‭ ‬انتباه‭ ‬النقاد‭ ‬العرب‭ ‬إلى‭ ‬قيمتها‭ ‬الجمالية‭ ‬واعتبارها‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الفترة‭ ‬العمل‭ ‬النموذجي‭ ‬الأبرز‭ ‬الذي‭ ‬أسهم‭ ‬في‭ ‬تأسيس‭ ‬الرواية‭ ‬الليبية‭ ‬حتى‭ ‬بلوغ‭ ‬ملامحها‭ ‬ضمن‭ ‬سلسلة‭ ‬من‭ ‬الأعمال‭ ‬الروائية‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬توالت‭ ‬لعدد‭ ‬من‭ ‬الروائيين‭ ‬الليبيين‭.‬
في‭ ‬تقديمه‭ ‬لطبعتها‭ ‬المصرية‭ ‬يقول‭ ‬الناشر‭ “‬حقَّقت‭ ‬رواية‭ (‬الطاحونة‭) ‬نجاحاً‭ ‬كبيراً‭ ‬عند‭ ‬صدورها‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬الثمانينيات،‭ ‬فكانت‭ ‬ضمن‭ ‬إنجازات‭ ‬روائية‭ ‬عربية‭ ‬مهمَّة‭ ‬تميَّزت‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الفترة‭ ‬بالجرأة‭ ‬الفنية‭ ‬العالية،‭ ‬وهي‭ ‬التجربة‭ ‬التي‭ ‬أكسبت‭ ‬المكتبة‭ ‬العربية‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬التنوُّع‭ ‬في‭ ‬لغة‭ ‬السرد‭ ‬وتشكيل‭ ‬مفرداتها‭ ‬في‭ ‬الحداثة‭.‬
وإذا‭ ‬كانت‭ (‬الطاحونة‭) ‬بتجليات‭ ‬مكانها‭ ‬وزمانها‭ ‬وضمائر‭ ‬شخوصها‭ ‬التاريخية‭ ‬ورموزها‭ ‬الأسطورية‭ ‬قد‭ ‬أسَّست‭ ‬لأعمال‭ ‬سالم‭ ‬الهنداوي‭ ‬الروائية،‭ ‬فإنها‭ ‬أيضاً‭ ‬كانت‭ ‬إحدى‭ ‬أهم‭ ‬الأعمال‭ ‬التي‭ ‬أسَّست‭ ‬للرواية‭ ‬الليبية،‭ ‬فكانت،‭ ‬بهذا‭ ‬المستوى‭ ‬الفنّي،‭ ‬في‭ ‬صميم‭ ‬التجربة‭ ‬الإبداعية‭ ‬العربية‭ ‬التي‭ ‬انفتحت‭ ‬على‭ ‬التجريب‭ ‬بلغات‭ ‬واثقة‭ ‬أنجزت‭ ‬معرفتها‭ ‬بالجمال،‭ ‬فحقَّقت‭ ‬قيمة‭ ‬المغامرة‭ ‬في‭ ‬الفن‭.”‬

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *