كتاب الرائ

صراع الديكة !!

نبض الشارع

إدريس أبوالقاسم

ما أن انتهى السجال والمناكفة بين محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير ووزير المالية فرج أبو مطاري وهدأت العاصفة التي أججها كليهما خلال الأشهر القليلة الماضية على حساب  مصلحة المواطن الذي عانى حينها الأمرين جراء ذلك .

هاهي الآن معركة من نوع آخر أشبه بصراع ” الديكة ” تندلع هذه المرة بين الصديق الكبير ومصطفى صنع الله رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط ، وصلت بينهما إلى حد تشكيك بعضهما لبعض في ذمتهما المالية !!

هذا الخلاف برز بعد أن انحاز صنع الله إلى قرار إيداع ريع النفط الخام بالمصرف العربي الليبي الخارجي وعدم إطلاق يد المصرف المركزي فيه مثلما كان في السابق .

ووما أجج الخلاف أكثر فأكثر قرار الرئاسي إعادة تشكيل مجلس إدارة المصرف العربي الليبي الخارجي وخروجه من تحت عباءة المصرف المركزي ، وبالتالي عدم قدرته على التصرف في إيرادات مبيعات النفط الخام .

هذا الخلاف تصاعدت حدثه بينهما ، حتى وصل على ما يبدو إلى نقطة ألا عودة . صنع الله يقول أن حسابات المصرف المركزي لا تتسم بالشفافية ويكتنف الغموض الكيفية التي يتم بها فتح الاعتمادات المستندية ، مطالبا محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير بالكشف عن أسماء الشركات والمؤسسات وكذلك الأشخاص المستفيدين من الاعتمادات المالية التي يمنحها المصرف .

بدلا من ذلك قام الكبير بالرد على طريقته في خطاب مسرب باتهام المؤسسة الوطنية للنفط ورئيسها بعدم الشفافية في قيد حسابات مبيعاته من النفط مطالبا هو الآخر من صنع الله توضيح الموقف بشأن عدم مطابقة المبيعات لقيمة الإيرادات التي بلغ العجز فيها ثلاثة مليارات ومائتي ألف دولار .

هذا الخلاف الذي طفح إلى السطح على هامش جلسات ملتقى الأعمال الليبي البريطاني الذي انعقد بتونس مؤخرا ووصل إلى حد المشادة الكلامية بين الكبير وصنع الله ، لاشك سيدفع المواطن الليبي ثمنه جراء انعكاسات هذا الخلاف على الوضع الاقتصادي الذي ليس على مايرام .

الدولار كل يوم يزداد ارتفاعا حتى بدأ يقترب من سقف سبعة دنانير ، والسلع الأساسية تزداد تغولا نتيجة صراع ” الديكة ” الذي يبين أن من وضع المواطن ثقته فيهم ليسوا محل ثقة وليسوا أهلا للقيادة بعد إمعانهم في غييهم وقصر نظرهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى