الاقتصادية

سوكنة: انطلاق سوق التمور في موسمه الجديد للعام 202‪3

انطلقت بمدينة سوكنة ببلدية الجفرة اليوم الثلاثاء فعاليات السوق السنوي لبيع التمور في موسمها الجديد 202‪3 التي تبدأ مع شهر أغسطس وتستمر حتى شهر نوفمبر من كل عام..

ونظمت لهذه المناسبة احتفالية بقاعة المناسبات الاجتماعية القيت خلالها الكلمات التي اكدت على اهمية الاهتمام بثروة النخيل لما تشكله من مردود اقتصادي مهم وذلك من خلال وضع اليات مستحدثة للتسويق وفتح باب التصدير للنوعيات الاكثر جودة لقدرتها على التنافسية في السوق الدولية.

يستقبل السوق الذي ينظم سنويا الأطنان من مختلف انواع التمور أشهرها الدقلة والخضراي والتغيات التي تباع في السوق المحلي بجميع إنحاء مناطق ليبيا، وكذلك تصدر النوعيات ذات المواصفات الدولية إلى الأسواق العربية والأوروبية.

عرضت في السوق الانتاج الاولي من نوعيات معينة تجنى خلال هذا الشهر من بينها التامج والتغيات والخضراي فيما يتوالى نضج نوعيات اخرى والتي غالبا ما تنضج مع منتصف شهر سبتمبر لتدخل السوق مثل الدقلة وحليمة والمجهول وهي الاغلى حيث يصل سعر الكيلوا من المجهول وحليمة بين ثلاثين وخمسين دينار ليبي وسعر الدقلة من خمسة الى عشرة دينارات.. اضافة الى نوعيات اخرى.

ولاحظ مراسل وكالة الانباء الليبية عرض تسويقي لفسائل نخيل تمور المجهول اعمارها لا تتجاوز السنتين بين خمسمائة والف ومائتين دينار ليبي.

ويبلغ السوق ذروته مع شهر اكتوبر مع اكتمال نضج جميع النوعيات ليشهد اقبالا كبير وتنشط حركة البيع مع وصول التجار الذين غالبا ما يكونون من مناطق ومدن الساحل مثل بنغازي ومصراته وزليطن والخمس وطرابلس وغيرها لعقد الصفقات بكميات كبيرة احيانا تصل الي شراء المنتوج من التمور في امهاتها بمزارع كاملة اعدادها تعد بالمئات من الاشجار .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى