المنوعات

حرية صحافة أم لعبة سياسة ؟

حرية صحافة أم لعبة سياسة ؟

حتى الآن لا أحد يعلم تماماً بملابسات مقتل الصحفي “خاشقجي” ولا أحد كذلك يقبل أن يلقي أي صحفي ما لقي في عالم يدعي حرية الصحافة واحترامه لحقوق الإنسان ..

لكن قضيته تحولت إلى مسار آخر هدفه بالتأكيد ابتزاز سياسي أكثر من أي شيء آخر ..

فالإسرائيلون قصفوا المحطات الإذاعية واغتالوا من اغتالوا وسيقتلون لاحقاً كل من يتحدث عن خطر الاستيطان وعن جرائمهم التي لم تتوقف والتي كثيراً ما دافعت عنها أمريكا والغرب مبررين ذلك بالدفاع عن النفس وفي ظل هذه المعادلة الظالمة لاحقت إسرائيل العشرات واغتالتهم في أوطان أخري ومرت هذه الجرائم دون ملاحقة ودون عقاب !

نعم إن الطريقة التي تم بها اغتيال خاشقجي ” مقيتة” في طريقتها ومكانها وينبغي أن تأخذ العدالة مجراها في كل القضايا التي من هذا النحو بغض النظر عن مرتكبيها وبلدانهم ، لكن يبدو أن المواقف الدولية المبنية على المصالح ولعبة السياسة سيطوقان القضية فالمسألة ليست “حرية صحافة” وإنما لعبة سياسة !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى