المنوعات

حتى الضمان !

                                                                                                                             هي المرة الأولى التي تمكنت فيها من زيارة مقر مكتب الضمان الاجتماعي بعين زارة باعتباري ضمن المتقاعدين الذين يتقاضون راتبهم الضماني ” الزهيد ” بعد عطاء للدولة تواصل قرابة خمسة عقود ، فقد حالت الحرب بيننا وبين التردد ولو لمجرد أن نملأ استمارات التعهد السنوي باستمرار الحياة !!

في البداية ظننت أن ما حدث لي هو ما حدث لأصحاب القرية التي جاءت في القرآن في سورة ” ن ” وقد ضللت الطريق رغم أنني توجهت إلى نفس المقر .

تغير كل شيء فبعد أن كان مركزا نموذجيا في بنيانه وأثاثه ومكاتبه عمل فيه المخربون ما عملوا أثناء الحرب رغم أنه مقر عام به ملفات لمئات المتقاعدين وأجهزة لخدمتهم !

مع ذلك تبدو معنويات العاملين به عالية وهم يحاولون إعادة المقر إلى سابق عهده وكلهم حماس والتزام تحت إدارة ناجحة تستحق التحية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى