الدينية

تسرب نسخ مزورة من المصحف الشريف إلى  ليبيا

 بعض هذه النسخ خالية من لفظ الجلالة وأخرى مجهولة الهوية تحتوى على أخطاء !!؟

تسرب نسخ مزورة من المصحف الشريف إلى  ليبيا

 بعض هذه النسخ خالية من لفظ الجلالة وأخرى مجهولة الهوية تحتوى على أخطاء !!؟

  شكلت لجنة مختصة لمتابعة القضية وحصر النسخ المزورة

  ( إلا كتاب الله ) شعار الندوة المزمع عقدها بالخصوص خلال الأيام القادمة

 مجد الدين قنود

عقد صباح الخميس  الرابع من أبريل 2019، بمدينة طرابلس اجتماع ثلاثي ضم الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ، و الهيئة العامة للأوقاف وشئون الزكاة ، و جمعية الدعوة الإسلامية ، و ذلك بمقر الجمعية بميدان الجزائر لمناقشة  قضية النسخ المزورة للمصحف الشريف ، التي تم العثور عليها مؤخرا في عدة مدن ليبية .

هذه النسخ دخلت إلى ليبيا بطرق غير مشروعة ، و التي من المفترض أن تعرض على لجان مختصة يتم تكليفها من الهيئة العامة للأوقاف ، للتأكد من صحة هذه النسخ و السماح بتداولها و بيعها .

و عن فحوى هذا الاجتماع  قال مدير مكتب المستشارين بالهيئة الوطنية لمكافحة الفساد د. مجدي الشبعاني ” السبب الرئيسي لاجتماعنا اليوم بمقر جمعية الدعوة الإسلامية ، يأتي بعد أن وصلت إلى الهيئة عدة تقارير و شكاوي تشير إلى وجود  نسخ من القرآن الكريم خالية من لفظ الجلالة ( مصحف جوامعي ) في مدينة بني وليد ،  و عدة مساجد في مدن الجنوب ، و كذلك وجود نسخ مجهولة الهوية و ليس معروفا من قام بكتابتها و طباعتها ، و كذلك مصاحف طبعت في مصر و سوريا منسوخة عن مصحف الجماهيرية تحتوي على عدة  أخطاء ” .

وأضاف الشبعاني قائلا ” الإجراءات التي اتخذتها الهيئة بهذا الخصوص ، العمل على تشكيل لجنة لمتابعة هذه القضية ، و حصر النسخ المزورة .

كما أشار الشبعاني  إلى القيام بزيارات للمكتبات والتواصل مع جهات الاختصاص في جمعية الدعوة الإسلامية ، و الإدارة العامة للقرآن الكريم بالهيئة العامة للأوقاف ، و جرى عرض هذه النسخ على لجنة الخبراء التي تضم خبراء القراءات فجاء ردها بأن هذه النسخ مخلة بسلامة المصحف ” .

و عن الخطوات التي قامت بها الهيئة لحل هذه القضية قال : ” قمنا بدعوة الجهات التنفيذية المعنية بالقضية من مصلحة الجمارك ، و جهاز الحرس البلدي ، و جهاز الأمن الداخلي ، و الهيئة العامة للأوقاف وشئون الزكاة ، إلى اجتماع كانت نتائجه أن تسلم اللجان المختصة من الأوقاف نسخا لهذه الجهات  من المصاحف التي لا غبار عليها و التي يجوز دخولها من المنافذ ، و تداولها في دور العبادة و المكتبات “.

و عن الندوة المزمع عقدها قال مجدي الشبعاني : ” يتم الآن الإعداد لهذه الندوة و التي ستنتظم خلال الأيام القادمة على مدى يومين ، تحت شعار ( إلا كتاب الله ) و بعنوان ( كتاب الله بين الرعاية و التعظيم ) و ستكون الدعوة عامة لوسائل الإعلام لهذه الندوة الشاملة لتعريف الجهات المختصة و المواطنين أكثر بهذه القضية و أهميتها “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى