" /> تحت المجهر - صحيفة ليبيا الاخبارية
المنوعات

تحت المجهر

 

تشهد الكثير من  البلدان العربية اضطرابات عنيفة لم تتوقف رغم الأضرار البشرية قبل المادية التي أدت إلى  حالات وفاة وإصابات مختلفة .

وبغض النظر عن اختلاف الأسباب والمبررات التي أرغمت الآلاف ليعبروا عن أرائهم بهذه الطريقة إلاَ أن ما حدث ويحدث سيكون له أثراً سلبياً وإنعكاسات خطيرة ضارة بمصالح هذه البلدان خاصة تلك التي تعاني من مشاكل متعددة سياسة واقتصادية لا يمكن بأي حال من الأحوال تجاوزها في سنوات قليلة .

التعبير عن الآراء يمكن أن يتم بطرق حضارية دون المساس بالمصالح العامة والمؤسسات ودون الاعتداء على الممتلكات الخاصة ولا يعرقل سير الأعمال وتوقف عجلة الإنتاج .

نعرف أن هذا قد لا يتأتى في البلاد العربية لأن القمع هو الوسيلة الوحيدة للمسؤولين وفي وجود التخريب والعبث تكون المبررات للقمع بطرق غير مقبولة لذلك على الذين يريدون التعبير عن  إراداتهم نحو التغيير والإصلاح إلاّ يعطوا فرصة للمتربصين وللتدخلات الخارجية التي لم تتوقف على مر السنين !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق