كتاب الرائ

بين التحليل..والتهريج ..!!

عون ماضي

ان جدية ومصداقية أي مقال رياضي يجب أن تعتمد على قدرة الكاتب الصحفي على قراءة المشهد أو الحدث بواقعية مبنية على معلومات موثقة من مصادرها الصحيحة، مستنداً على الموضوعية في الطرح والتحليل

للوصول إلى الاستنتاج المنطقي، وإلا فإنه يتحول إلى مجرد فتفته بلا قيمة ولا معنى ولا تأثير ويندرج فقط في

سياق (البروبجاندا)

أو مقالات الاثارة

وتهييج الوسط الرياضي المتعصب والذي يعج بالغوغائيين والجهلة والاميين الذين يسهل اقتيادهم ..!!

ما دعاني لكتابة

هذا الموضوع النقاش السطحي والإثارة غير المبررة لقضية شرعية أو عدم شرعية انتخابات المكتب التنفيذي للاتحاد العام لكرة القدم..

انا لا ألوم ولا استهجن النقاش الدائر حول القصة من قبل المشجعين في المقاهي والملاعب فهؤلاء يتناقلون ما يسمعون دون فهم أو دراية.. لكن المصيبة أن يكون النقاش في الاعلام الرياضي وعبر القنوات الرياضية والمذيع يقسم بأغلظ الإيمان على صحة وجهة نظره في الموضوع ويوجه في التهم بالتزوير والفشل لخصومه من أعضاء الاتحاد العام دون اية ادلة مستغلا صدور حكم محكمة استئناف طرابلس (وهو امر تحدثنا فيه واوضحته المادة الثامنة من قانون الاتحاد الدولي لكرة القدم والتي تنص على عدم ولاية القضاء الوطني على الاتحادات الأهلية الا فيما يخص الفساد المالي مثلا وسيعود إلى ذلك ) وهو ما يعاقب عليه القانون لأنه يدخل في احكام القذف والتشهير بل وصل به الأمر إلى مطالبة النائب العام بالتدخل ..

وفي المقابل لم يقدم لإثبات حجته اي دليل، الم يكن من

الاجدر أن تأتي بالنظام الأساسي لاتحاد الكرة وتستضيف مختصين لشرحه وايضاحه بدل هذا التهريج….؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى