ثقافة وفنون

بيان الهيئة العامة للثقافة حول التغييب القسري للمصور الصحفي”إسماعيل الزوي”

تدين الهيئة العامة للثقافة بحكومة الوفاق الوطني التغييب القسري للمصور الصحفي”إسماعيل بوزريبة الزوي” منذ ديسمبر 2018 من قبل مايسمى بالأمن الداخلي في شرق البلاد وتحديداً في مدينة اجدابيا، حيث ثم الحكم عليه بالسجن لمدة 15 عام من قبل محكمة عسكرية تابعة لمليشيات حفتر في شهر مايو الماضي، وقد أودع في سجن عسكري في مدينة بنغازي .

وتندد الهيئة العامة للثقافة بكل الإجراءات التي تمت بها عملية القبض والاحتجاز والمحاكمة التي تتنافى مع كل المعايير الدولية التي ترفض مقاضاة الصحفيين أمام محاكم عسكرية, الأمر الذي يشكل انتهاكا خطيراً للحق في المحاكمة العادلة والضمانات القانونية .

وتستنكر الهيئة العامة للثقافة إلصاق تهم دعم الإرهاب للمصور الصحفي اسماعيل الزوي ، وتعتبر ذلك محاولة بائسة ومكشوفة للنيل من صوته الحر , وتكريس لمصادرة الحقوق والحريات العامة .

وتطالب الهيئة العامة للثقافة بحكومة الوفاق الوطني بسرعة إطلاق سراحه دون قيد أو شرط فهو لم يرتكب أي جريمة , وإنما مارس حقه الطبيعي في التعبير الذي كفلته له كل القوانين .

وتناشد الهيئة العامة للثقافة بحكومة الوفاق الوطني بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وبعثة الإتحاد الأوربي وكافة المنظمات الدولية المعنية بالشأن الليبي للتدخل العاجل للإفراج عن المصور الصحفي المعتقل في سجن عسكري بحجج باطلة تتنافى مع كل المواثيق والأعراف الدولية .

الهيئة العامة للثقافة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى