الصحية

بمناسبة اليوم العالمي للتمريض:-

 ليبيا الإخبارية تنشر معلومات عن تاريخ التمريض في ليبيا

بمناسبة اليوم العالمي للتمريض:-

 ليبيا الإخبارية تنشر معلومات عن تاريخ التمريض في ليبيا

 

 مقدمة

التمريض:

هو عمل إنساني يقدم خدمة للفرد والمجتمع و يقوم به حتى  من لايحمل شهادة ويعتمد على مبدأ تقديم الخدمة للمريض في التخلص من إصابته والعلاج منها

وبداية التمريض في السابق كانت بسيطة جداً حيث يوظف في هذا المجال من يحمل الشهادة الابتدائية

ودوراتها سابقا معدودة  والآن تطور التمريض من حيث الأساليب  وطرق العلاج  ومع مرور الزمن تطورت المهنة فأصبح الممرض عنصر أساسي في المستشفيات  ولا يمكن الاستغناء عنه .

ويجب على عنصر التمريض مراعاة أخلاقيات المهنة و والحرص على عدم ارتكاب الأخطاء أو الإفصاح عن ما يدور في مهنته من أمور خاصة .

 تاريخ التمريض

التمريض في العصر الاسلامي

التمريض مهنة سامية ومن أشرف المهن على وجه الأرض ، ونفتخر بأن أول ممرضه على مدى التاريخ كانت في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وكانت من الصحابيات واسمها رفيدة بنت كعب الأسلمية … كانت تعالج المصابين والجرحى في أوقات الحرب والسلم ، وقد نُصب لها خيمة بجوار المسجد النبوي وذكرت في بعض الأحاديث النبوية وكان يساعدها مجموعة من الصحابيات ومنهم أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها  .

التمريض الحديث

رائدة التمريض الحديث تعرف السيدة حاملة المصباح  وهي ممرضة بريطانية تعرف باسم . فلورنس نايتينجيل ولدت  في بلدة فلورنسا بإيطاليا عام 1820 وكانت من عائلة بريطانية غنية تؤمن بتعليم المرأة وهي  مؤسسة التمريض الحديث تلقت تعليمها في المنزل على يد والدها. وكانت تطمح بأن تخدم الآخرين وتصبح ممرضة ولكن والداها عارضها في البداية, حيث لم يكن ينظر إلى مهنة التمريض في ذلك الوقت بأنها مهنة جذابة أو “محترمة”. وعلى الرغم من رفضه إلا أنها مضت قدما في طريقها لتعلم التمريض وقد أتيحت لفلورنس في ذلك الوقت الفرصة للزواج ولكنها رفضت جميع من تقدم لها لشعورها بان الزواج سيقيدها بالمسؤوليات المنزلية.

  • في عام 1851 تعلمت التمريض في مدرسة الكايزروارت وكانت تؤمن بأهمية وضرورة وضع برامج لتعليم التمريض وبرامج لتدريس آداب المهنة وأن تكون هذه البرامج في أيدي نساء مدربات وعلى أخلاق عالية يتحلين بالصفات الحميدة.
  • اهتمت فلورنس بالنظافة وقواعد التطهير، وبتمريض الصحة العامة في المجتمع وتعتبر أول من وضع قواعد للتمريض الحديث وأسس لتعليم التمريض ووضعت مستويات للخدمات التمريضية والخدمات الإدارية في المستشفيات.

 التمريض في ليبيا

بدأت مهنة التمريض في العهد الايطالي واقتصرت الخدمات على الايطاليين فقط  .. أما الليبيين فكان التمريض لديهم مقتصر على التداوي  بالأعشاب والتجبير والكي بالنار .

وانتشرت في ليبيا في تلك الفترة فئة معينة من الممرضان أو الدايات اللاتي تعلمن هذه المهنة من جداتهن و انتشرت عدد من الدايات في عدة مدن ليبية .

افتتح الوالي الايطالي ( باولو ) سنة 1936 أول مدرسة للتمريض  بشارع الزاوية  باسم ( مدرسة الصحة الإسلامية ).

في عهد الإدارة العسكرية الانجليزية بعد الحرب العالمية الثانية وتحديدا عام 1944 بدأ تدريب الممرضات الليبيات  في دورات قصيرة لمساعدة الأجنبيات وفي الخمسينيات أنشئت أول  مؤسسة صحية تعليمية لإعداد الفتيات الليبيات في منطقة سوق الجمعة  وفي عام 1957 ميلادية انشئ أول مركز لتدريب المرأة في بنغازي  ( المعهد الصحي ) بإشراف منظمة الصحة العالمية .

وخلال الخمسين سنة الماضية أنشئت مدرسة مساعدات الممرضات وبرنامج الدراسة فيها 18 شهر  ومن أول الدفعات التي تخرجت منها مازلن على قيد الحياة وهن :- عائشة العدولي – مصرية أبوبكر – فاطمة السائح – فاطمة صقر – عائشة رشيد – فاطمة المبروك –  تركية الجيدول –مريومة عراب – وريدة العبيدي – بدرية الحاج – مريومة خزام

 حقائق وارقام

عدد خريج معهد التعليم الصحي  من العام 1958 – 2003 في مختلف التخصصات

بنين  9381 – بنات 31079 الاجمالي 40460

 رائدة التمريض والقبالة في ليبيا

فاطمة على محمد المصراتي

  • ولدت عام 1920 في منطقة سوق الجمعة – طرابلس تزوجت من زميلها الممرض السيد كمال عصيم برشان عام 1939
  • – التحقت  بمدرسة الصحة الإسلامية التي  افتتحها الوالي الايطالي باولو عام  1936 وكانت لغة الدراسة فيها الايطالية ومدتها أربع سنوات  وتحصلت على دبلوم التمريض الصادر عن محافظة طرابلس  ومن تم التحقت في دورة لمدة سنة كاملة في تخصص فن الولادة
  • – اشتغلت فاطمة في مجال القبالة عدد من المناطق ومنها :- زليتن – مصراته – غريان  مزدة  – طرابلس – وفي عام 1950 عملت قابلة بمنطقة سوق الجمعة  تنتقل من مكان لآخر تقدم النصيحة والعلاج للنساء  وعند افتتاح مركز الأمومة والطفولة اشتغلت به كخبيرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى