كتاب الرائ

انها أويا

منصور شنب 

انها أويا

منصور شنب 

ستبقى عروس الحواضر
أوصى بها من روى جداول الزهور
لا بكاء عروس البحر
ستلعب ريثا بدميتها
حتى ان امتصوا الرحيق
لا لدموع تمرح بغرور
على وجنات الوداعة
ستبقى دائمة التؤهج
فاتنة اللواعج
ناهدة بالشواهد
لا نبتغى ترفاً
عشقنا الفنارات الملونة
مُدٍ وصالاً لصواري المراكب
ريثا تذكر احجيات جدتها
فالدمية لأمها قبل عقود
اشترتها من بحارة الرقيق
ستطعم ريثا حمام السرايا
عاد في اصطفاف الملوك
لم يعد يخشى السدنة
كرهنا تدثر العروس بأخضر خانق
نعم عشقنا الوان الخواجات
فدمية ريثا بلون وريثا بلون
وكذا حمام السرايا
فبهاء العروس الوان وصخب

منصور شنب .. الرجبان .. ليبيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى