الاقتصاديةتحقيقات ولقاءات

المدير العام لشركة ليبيا للتأمين.

* التأمين ثقافة ولهذه الأسباب قصرنا في التوعية!!.

المدير العام لشركة ليبيا للتأمين.

* التأمين ثقافة ولهذه الأسباب قصرنا في التوعية!!.

* شركة ليبيا للتأمين سهلت للكثير من الشركات المساهمة في توفير منتجات تأمينية لسوق التأمين والاقتصاد الليبي.

* نحن نقدم جميع أنواع التأمينات وتسعى للأفضل.

* ندعو الجهات المسؤولة إلى إعادة النظر في التأمين الإجباري وقوانينه.

* أحد مصادر دخل ليبيا للتأمين العقارات الاستثمارية الموجودة في كل ربوع البلاد.

* التأمين التكاملي لم يجد رواجا لأنه لم يقدم بالشكل المطلوب فظل محدوداً.

* لدينا سبع فروع وبإدارة موحدة في مختلف المناطق الليبية.

* التدريب والتطوير وضخ دماء جديدة من الأهداف المستقبلية لشركتنا.

* صناعة التأمين من أهم الصناعات الخدمية في ليبيا.

لقاء مع السيد مدير عام شركة ليبيا للتأمين أحمد محمد إنكيسة

حاورته : نجاح مصدق     – تصوير / اشرف الخويلدي

شركة ليبيا للتأمين شركة وطنية سيادية تأسست 1964 عملت على بناء صناعة تأمين وطنية من خلال ما يحتاجه الاقتصاد الوطني من تغطيات تأمينية لغرض حمايته وتحقيق مستهدفاته بكوادر متنوعة وإدخال منتجات تأمينية جديدة إلى سوق التأمين الليبي عن مفهوم التأمين ومتطلبات السوق وكيف يسهم التأمين في تحقيق الاستقرار المالي ودعم الاقتصاد كان لنا هذا اللقاء مع السيد أحمد محمد انكيسة مدير عام شركة ليبيا للتأمين والبداية كانت عن :

* ما أهمية التأمين للمواطن والوطن؟

بداية نشكركم ونرحب بكم في إدارة شركة ليبيا للتأمين هذه الشركة تأسست عام 1964م أول شركة للتأمين وطنية وأهميتها وأهمية نشاطها للوطن والمواطن بالدرجة الأولى حماية الاقتصاد الوطني لأنه عند التأمين على  شركة أو أي مقر أو مؤسسة فأنت تحميها من المخاطر بالتالي تمنع أي خسارة قد تلحق بها بما يتأثر به إنتاجها ومردوده على السوق والاقتصاد الليبي إجمالاً والتأمينات مهمة للأفراد والمؤسسات معاً والحماية هي الهدف الأساسي وهناك تأمينات عامة وتأمينات عن الحياة وتأمينات صحية فمن التأمينات العامة كلها تعمل لحماية الاقتصاد الليبي وما يتعلق به من نشاط للمؤسسات والأفراد.

* من المستهدفون بالتأمين، أفراد أم شركات وهل للمستهدفين صفات وشروط معينة؟

– المستهدفون جميعا مؤسسات، شركات، أفراد كلهم ضمن خطة التأمين وهدف من أهدافه وبالتالي يهمنا أن يؤمن الجميع ممتلكاتهم لحمايتهم ودعم للاقتصاد.

* التأمين ثقافة وثقافة المواطن بالتأمين محدودة لماذا غاب دوركم عن توعية المواطن بالتأمين حتى يصبح ثقافة وجزء من معاملاته الحياتية؟

– للأسف ثقافة المواطن محدودة وضعيفة جدا إذا ما قارنا المواطن الغربي بالعربي أو الليبي تحديداً في الغرض التأمين منهج حياة وثقافة منتشرة بين الصغير والكبير وبوعي عال وبالتالي هي مؤشر حضاري، أما هنا للأسف هناك عزوف من المواطن على التأمين من حيث تكلفته ومن حيث عدم تعرضه للخطر خلال السنة المؤمن فيها وبالتالي قلة وعي بفكرة التأمين جعلته ثقافة معروفة ونحن نعترف بأن شركات التأمين مقصرة نوعا ما في توعية المواطن ونشره والجانب التوعوي ضعيف لدينا لانشغالنا بالتدريب والمواكبة وإدخال منتوجات جديدة فقصرنا في توعية المواطن وبالتالي غابت ثقافته في هذا الجانب.

* بما أنك قلت نحن مقصرين في توعية المواطن هل لديكم خطة لتوعيته مستقبلا تعملون عليها؟

– نعم لدينا خطة تشمل إعداد ورش عمل وندوات في القنوات المسموعة والمرئية والمدارس وإعداد تقارير وورش عمل عن التأمين وكل ما يتعلق به وكيف المواطن والمؤسسات بحاجة له وما يمكن أن يحدثه في حياتهم.

* التأمين يتبع الخدمات المالية كيف يسهم في دعم السوق والاستقرار المالي للاقتصاد الليبي؟

– التأمين كما قلنا للحماية فالشركات الكبرى مثل شركة ليبيا للطيران أو الحديد والصلب أو مؤسسة النفط أو آبار و حقول لابد أن تكون مؤمنة لأنه القيمة لها تصل مئات الملايين عن الدولارات وإذا لم تكن مؤمنة فهي خسارة للاقتصاد الوطني بالدرجة الأولى طالما هي فاقدة لكل هذه المبالغ ومن هنا التأمين يأتي للحفاظ عليها وحماية الاقتصاد ودعمه فطائرة تابعة لإحدى الخطوط طلب علينا المكتب قيمة 200 مليون دولار فإذا لم تكن مؤمنة فهي خسارة وبالتالي سوف تضعف من الاقتصاد وتؤثر عليه

ومن هنا أرى أن التأمين مهم جدا للمصارف على الشركات حتى على المحلات والصحي مهم جدا.

* ماذا لديكم من جديد للتأمين الصحي؟

– لدينا برامج وخدمات تأمينية جديدة ضمن الخطة التطويرية لشركة ليبيا للتأمين وإدراج منتوجات صحية وطبية جديدة في سوق التأمين ولدينا تأمينات للأفراد أيضا والعائلات وتأمين للطلبة كلها تأمينات صحية جديدة نعمل عليها وبخصوص الطلبة دفع مبالغ رسمية بسيطة لتمكينهم من التأمينات الطلابية.

* من خلال تتبعنا للتأمينات لاحظنا أن التأمين الإجباري يرهق كاهل الشركة ويسبب خسائر من نوع ماذا عن هذا التأمين (الإجباري)؟

– عندما نشرع المشرع التأمين الإجباري ونظمه كانت المرتبات بسيطة ومحدودة ووضعت آلية ورسوم حسب مرتبات تلك الفترة وظلت على ماهي عليه بنفس الطريقة ولم يتغير نسب الرسوم ونحن ندعو هنا الجهات المسؤولة والمشرعين في إعادة النظر في التأمين الإجباري لأنه قيمة بسيطة جداً وأتمنى أن يكون التأمين الشامل إجباري أيضا لأن المواطن ليضمن المحافظة على ممتلكاته وسيارته فيؤمن تأمين شامل ليطال كل ما يمتلكه وهذا مفعل ومعمول به في أوروبا حيث تأمينات على السيارات مربوطة بالمنظومة المرورية مباشرة وهذه ثقافة نحن نفتقدها * لشركة ليبيا للتأمين علاقة بالسوق العالمي وكبرى الشركات من خلال برنامج إعادة التأمين كيف يتم ذلك؟

– شركة ليبيا للتأمين تتعامل مع كبرى الشركات المصنفة في دول العالم وبالذات في لندن أهم سوق تأميني عالمي تحدث إعادة التأمين عندما تكون هناك أخطار كبيرة والتعويضات الكبيرة التي تفوق المليارات لايمكن أن تؤمنها الشركة لوحدها لأنها ستفلس وبالتالي لابد أن تؤمنها بالإعادة إلى لندن وبمشاركة في التعويض عندما تحصل الخسارة سوف تعوض من هناك ولا تتحمله شركة ليبيا للتأمين لوحدها

* هل لديكم جانب استثماري في هذا الخصوص؟

نعم لدينا نحن شركة للتأمين ولها استثمارات في العقارات، لدينا مباني وفنادق وعقارات تمثل لنا دخل ولانعتمد فقط على  ما لدينا من رأس مال بل نطور في استثمارنا لتوسيع نشاطنا وخدماتنا ولدينا عقارات في كل ربوع ليبيا

* ماذا لديكم من خطط لتدريب الكوادر وتطويرها؟

– لدينا خطة سنوية من خلال لجنة اسمها لجنة التدريب والتطوير وقد اعتمد مجلس الإدارة خطة تدريب 2019م ولدينا مركز تدريب في عمارة الشركة في شارع المقريف

* ماهي البرامج أو المشاريع التدريبية التي قامت بها الشركة؟

– افتتح بالأمس في كورنتيا برنامج لتدريب أكثر من (1100) طبيب وممرض وقمنا بعدة برامج تدريبية من قبل الموظفين ولشركات ومؤسسات أخرى ونحن ماضون في هذا البرنامج ولدينا خطة فيه ونسعى للأفضل.

* ماذا عن الضريبة المفروضة على شركات الطيران والتي رفعت سعر التذاكر على المواطن؟

– تأمين الطيران يعد في الخارج من خلال قسط معاد بالعملة الصعبة وعندما تقدم عرض لشركة طيران وأن تدفع مليون دينار مثلا حسب البوليصة والضريبة تتضاعف التكلفة إلى أربع مرات وبالتالي ليغطي التكلفة فيرفع من قيمة التذاكر والتأمين أيضا سيكلفه ومن هنا جاء ارتفاع سعر التذاكر لتغطية التأمين والضريبة المفروضة عليه في البوليصة زادت وهذا أمر إضراري لأن  الجهات المشرعة والمسؤولة لم تسن قوانين أو تشريعات استثنائية قدمنا بهذا الخصوص مقترحات لمعالجة بعض الأمور العالقة للمعيدين ولم نتحصل على ردود أو مساعدات.

* كيف تحدث آلية التأمين مع الشركات والمؤسسات؟

– بداية بالتسوق للمنتوج وعرضه لدى المؤسسة أو الشركة وتعرض الخدمات وفي حال تم القبول يتم توقيع عقد رسمي بوليصة تأمين لمدة سنة تسجل بياناته ونوع التأمين صحي وطيران سيارات، وتقدمه له في شكل رسمي.

* هل هناك أسعار ثابتة أم مختلفة للتأمينات؟

– لا الأسعار مختلفة ومتباينة حسب نوع التأمين وضوابطه وأسعاره والمؤمن يجدد سنويا وأحيانا لا ولا يستمر هي منافسة شريفة وغيرها في سوق مفتوح وهناك عدة شركات للتأمين وهناك منافسة ولايمكن احتكارها.

*ما الدور الوظيفي لإدارة المراقبة في شركتكم؟

– لدينا إدارة مراجعة تتبع  مجلس الإدارة وهي عين الرقيب على الإدارة التنفيذية سواء في الجانب المالي أو الإداري و أي خلال يراقب من خلالها ويتم متابعته ولدينا مراجع خارجي جهة رقابية وكذلك ديوان المحاسبة جهة رقابية أيضا.

 

– بداية بالتسوق للمنتوج وعرضه لدى المؤسسة أو الشركة وتعرض الخدمات وفي حال تم القبول يتم توقيع عقد رسمي بوليصة تأمين لمدة سنة تسجل بياناته ونوع التأمين صحي وطيران سيارات، وتقدمه له في شكل رسمي.

* هل هناك أسعار ثابتة أم مختلفة للتأمينات؟

– لا الأسعار مختلفة ومتباينة حسب نوع التأمين وضوابطه وأسعاره والمؤمن يجدد سنويا وأحيانا لا ولا يستمر هي منافسة شريفة وغيرها في سوق مفتوح وهناك عدة شركات للتأمين وهناك منافسة ولايمكن احتكارها ويظل جودة الأداء هي الفيصل ونوع الخدمة المقدمة هي معيار المفاضلة.

*ما الدور الوظيفي لإدارة المراقبة في شركتكم؟

– لدينا إدارة مراجعة تتبع  مجلس الإدارة وهي عين الرقيب على الإدارة التنفيذية سواء في الجانب المالي أو الإداري و أي خلال يراقب من خلالها ويتم متابعته ولدينا مراجع خارجي جهة رقابية وكذلك ديوان المحاسبة جهة رقابية أيضا.

* كم فرع لشركة ليبيا للتأمين؟

– لدينا سبع فروع موزعة في مختلف مناطق ليبيا ، الخمس مصراتة الزاوية غريان وسبها وبنغازي ودرنة وتتعاون

. كم فرع لشركة ليبيا للتأمين ؟

– لدينا سبع فروع موزعة في مختلف مناطق ليبيا ، الخمس مصراتة الزاوية غريان وسبها وبنغازي ودرنة ونتعاون أيضاً حتى الوكلاء بإدارة عامة موحدة ومستقرة ولله الحمد .

. كم النسبة تقريباً التى يسهم بها هذا القطاع في الاقتصاد الدولي ؟

– تماماً لا أستطيع أن اؤكد لك رقم ولكن تقريباً عشرة في المئة  10% تقريباً أو أو دخل أو أكثر

ز ما اشكالية هيئة التأمين الطبي ؟

كانت في السابق ثم دكجت مع شركت ليبيا للتأمين والآن اصدار قرار جديد بتشكيل هيئة تأمين طبي جديد أي كل اجراءات التأمين الطبي من خلالها ولا يكون لشركتنا علاقة به ولكن الأمر مازال ضمن الدراسة وهناك أشكالة  فيه ولم يحسم وفي محل سجال إلي الآن رغم الدعاوي المرفوعة ..

. لماذا لا يكون هناك تأمين أجباري لمختلف الأنواع ولا يقتصر على نوع معين ؟

– هذا يتم بالتنسيق بين وزارة الاقتصاد وشركات التأمين من خلال لجان أو جهات قانونية لاعادة مثل هذه البرناكج بالرجوع لشركات التأمين وفرض تأمينات من هذا النوع اجبارية ومن المفترض أن يتم فعلاً ونحن من خلال اتحاد ليبيا لشركة التأمين وأنا نائب رئيس للإدارة فيه نحاول أن نعالج وتطرح الثير من الأمور تتعاون ونعمل إضاءة في هذا المجال .

. ما خططكم المستقبلية للشركة ؟

_ التدريب والتطوير والأرشفة الالكترونية وتقنية المعلومات أهم ما نركز عليه نحن نحافظ على التاريخ ونطور بالمواكبة وضخ دماء جديدة . لدينا 750 موظف ونعمل على تدريبهم وتطوريهم ودعمهم بكوادر جديدة ومتمزين في اللغة والتقنية و ابرازاهم بثوب جديد

. هل توقفت شركة ليبيا في فترة الحرب والأحداث ؟

لا لم تتوقف الموظفين ….. استمرت بعملها واستمر نشاطها والتزمنا نحو زبائنا وعملا ئنا التزام كامل 13 مليون دفناها لمصنع الحديد والصلب الذي تقرر في لحرب بمصراتة لأنه مؤمن واستمرت شركتنا في عملها ولم تتوقف يوم رغم كل الظروف

. ماذا عن التأمين التكافلي ومن يستهدف ؟

– خصصنا له فرع بحد ذاته وفق الشريعة الإسلامية وهناك مقترحات لكي تستقل ليبيا للتأمين التكافلي وللأسف لم يأخذ هذا التأمين رواجاً في ليبيا بعد ولم يقدم بالصورة المطلوبة بعد ، لم يشهر عنه جيداً من خلال إعلانات وتوعية نحن ماحضون فيه ولدينا لجنة له وفق الشريعة ونشاطه محدود .

أخيراً .. نشركم صحيفة ليبيا الإخبارية على توصلكم وهذا المساحة التى خصصتموها لشركة ليبيا للتأمين

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *