كتاب الرائ

السؤال الأكثر إحراجاً لليبيين !!

الهادي شليق

السؤال الأكثر إحراجاً لليبيين !!

الهادي شليق

كثير من العرب والأجانب يطرحوا علينا السؤال الاستنكاري هل ليبيا بلدكم أم أنكم تسكنوها بالإيجار ؟ في إشارة إلى حالة الصراع والاقتتال بين الأخوة ونهب الثروات والتفريط في السيادة في البر والبحر والجو وفتح باب التدخل الخارجي على مصراعيه أمام الدول الكبيرة والدويلات الصغيرة التي صارت تعبث هي الأخرى بأمننا واستقرارنا وحتى قوت عيالنا في انحياز كامل لطرف على حساب طرف آخر والطرف الرابح في هذه الحرب خاسر بالنظر إلى حجم التضحيات التي نقدمها من زهرات شبابنا وحجم الدمار الذي لحق بالوطن وتمزيق نسيجه الاجتماعي وهتك عرى الأخوة وضرب وحدة الوطن .

نعم ليبيا تسع الجميع وخيراتها من نفط وغاز تجعل منها جنات عدنٍ فلماذا لا يجلس الفرقاء إلى طاولة التفاوض ؟ ولماذا لا يحكّمون العقل ويستحضرون أرواح الشهداء الطاهرة التي ذهبت من اجل أن ينعم الوطن بالحرية ؟ ولماذا لا يتقاسمون الوزارات والسفارات والقنصليات والمصارف بينهم وينعموا بخيرات هذا الوطن الذي يحتاج إلى جهد أبنائه من اجل النهوض من كبواته التي ما يكاد ينهض من كبوة ليقع في أخرى ؟ .

وإذا ما وجدنا العذر للصوماليين الذين يتقاتلون على المكاسب والمغانم المحدودة في بلدهم بالنظر الى فقره المدقع فإننا لا نجد مبرراً لاقتتال الليبيين فيما بينهم سوى انه الانحياز الأعمى للأيديولوجيا والمدينة والقبيلة والأسرة على حساب الوطن المتخن بالجراح والذي يشكل حالة من الاستقطاب إذا ما احكم أبناؤه التصرف في إمكانياته وتسخيرها لمصلحتهم وهي إمكانيات إذا ما أتيحت لشعب آخر احتكم إلى العقل والعلم لساد بها وشكّل منها حالة انبهار يتجاوز بها كثيراً من الدول التي تمدّنت وحققت طفرة صناعية وسياحية ارتفعت بدخل الفرد فيها إلى مراتب عليا .

نعم للدولة المدنية ونعم للشرطة والجيش وألف نعم لقضاء مستقل نزيه ونعم لتداول سلمي على السلطة ونعم لمن يختاره الليبيون عبر صناديق الاقتراع ولو كان بوسعدية .

اتركوا الفرصة للشعب ودعوا الصندوق يقول كلمته ، وارفعوا أيديكم عن الزناد أيها المتقاتلون  .

 

الهادي شليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى