كتاب الرائ

أكاذيب الغرب !!

بصريح العبارة

عامر جمعة

أنا على يقين أن موقف حلف الناتو وبقية دول أوروبا الأعضاء أو التي تنتظر العضوية من روسيا ليس من اجل أوكرانيا والشعب الأوكراني، والحرب هي الحرب مدمرة وليست لصالح البشرية كلها، إنما هو في الأساس تدخل في إطار صراع المصالح والهيمنة بين الدول الكبرى وإن كانت أوكرانيا اليوم مسرحا لها، فأمريكا فعلت أكثر بكثير مما تفعله روسيا الآن وبغض النظر عن أنها غزت العراق بأكذوبة السلاح النووي وتدخلت عسكريا لتفرض أنظمة في عدة دول بداعي الحفاظ على مصالحها ودعم حلفائها في عدة مناطق ودمرت مادمرت في افغانستان. هي التي ضربت اليابان (حليف اليوم ) بالسلاح الذري ، وبريطانيا هي التي انطلقت منها حملات الاستعمار الحديث وارتكبت المذابح في دنشواي وبوسعيد وتحركت بسرعة البرق لتعيد سيطرتها على ارخبيل المالفيناس الأرجنتينية التي تبعد عنها آلاف الأميال البحرية، ولم تتردد فرنسا لحظة وهي تتدخل في كل مرة لتفرض نظاما بديلا لآخر لايروق لها في إفريقيا بحجة المصالح.

روسيا دولة عظمى وهي التي أنقدت أوروبا من النازية لها مصالحها وأصبحت عرضة للعقوبات الأمريكية والغربية التي لم تتوقف حتى قبل التدخل في أوكرانيا، ورغم سقوط الاتحاد السوفييتي وانهيار حلف وارسو، ومايحدث في أوكرانيا حاليا ما هو إلا حربا بين روسيا وأمريكا واتباعها الذين وجدوا فرصة باسم الإنسانية وحقوق الإنسان زورا وبهتانا ليفرضوا عقوبات خانقة لم تكن مألوفة شملت حتى الجوانب الرياضية والإنسانية والشعبية لم تفرض من قبل رغم جرائم أمريكا وحلفائها في العالم في العراق وافغانستان وسوريا وجرائم الإسرائيليين في غزة وفي كل فلسطين وما حدث في البوسنة ويحدث حاليا في اليمن ومينمار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى