الرياضة

ليبيا تودع الصحفي والمعلق الرياضي الشهير، محمد بالراس علي

ودعت ليبيا، اليوم الأربعاء، أيقونة الإعلام الرياضي الليبي، الصحفي والمعلق الرياضي الشهير، محمد بالراس علي، عن عمر ناهز الـ 81 عاما بعد صراع طويل مع المرض. وفي الفترة الماضية عانى بالراس علي من وعكة صحية نتيجة قصور في عضلة القلب وجلطة دماغية وتضخم في البروستاتة، وفق ما أعلن نجله… وفي تدوينة لرئيس حكومة الوحدة الوطنية ” عبدالحميد الدبيبية ” عبر حسابه الشخصيى على منصة تويتر قدم اليوم الاربعاء التعازي في وفاة الاعلامي والمعلق الرياضي الراحل ” محمد بالراس علي ”

وقال ” الدبيبة ” في تعازيته ( اتقدم ببالغ الأسى والحزن إلى أسرة الإعلامي والمُعلق الرياضي القدير ” محمد بالرأس علي ” بأحر التعازي في وفاة الراحل الكبير ، الذي وافته المنية اليوم، بعد عقود من العطاء والتميز والسُمعة الطيبة ، تعازينا لأهلنا في بنغازي وأحبائه والجمهور الرياضي في ليبيا ) .

محمد بالراس علي ولد بمدينة بنغازي في عام 1942 وهو معلق وصحفي رياضي ليبي ، هوآ الأعلام منذ صغره وقبل أتمام دراسته وكانت له بعض المساهمات في الصحف المدرسية ونشرت بعض مقالاته في الصحف الرسمية ، ألا أنه بدايته الحقيقة كانت في عام 1979 عندما ألتحق بدورة في الأعلام الرياضي بألمانيا لمدة 6 أشهر ، وفي بداية الثمانينات أيضاَ دخل في دورة تدريبية في ألمانيا أيضاَ ليس بقصد أن يكون مدرباَ ، فقط لكي تكون له خلفية تدريبية عند تعليقه عن اللقاءات الخارجية ، يشار بالذكر أنه الوسط الرياضي تعرف عليه في السبعينات عندما كان يقدم في ملخصات عن اهم المباريات في الكرة الاوروبية خاصةَ الايطالية والانجليزية وأمتاز حديته بالأسلوب والشكل الذي أثار دهشة المستمعين خاصةَ أنه كان صغير في السن أنّ ذاك ،

أبرز مايميز الأستاذ الفاضل محمد بالرأس علي هو حبه الدائم للتعلم أكتر فبرغم من انخراطه لأكتر من 20 دورة في الصحافة الرياضية والتدريب ألي أنه شغفه كبير للتعلم أكتر وأكتر ..

بدايته في الأذاعة المسموعة كانت في أعداد البرامج علي الورق ولكن لم يقدمها ، ألا في عام 1977 عندما شعر بأنه جاهز لتقديم البرامج للمشاهدين وكان في كل مرة يحاول تقديم البرنامج بشكل ورونق جديد ،

أول البرامج التي قدمها هو برنامج ملاعب الليل في الأذاعة المسموعة الذي كان يقدم في الفترة المسائية فقط عن طريق الأعلامي المرحوم يونس نجم ، ألا أنها أصبحت في فترتين الأولي الصباحية والتانية المسائية ، والفترة الصباحية كان يقدمها الاستاذ محمد بالراس علي ، وقد نالت الفقرة الصباحية أعجاب الجميع في الوسط الرياضي ،

الأعلامي محمد بالراس علي طرق الشهرة من أوسع ابوابه عندما ترأس صحيفة الصدي الرياضي التي تصدر من البرازيل ، وقد تواصل مع أكبر اللاعبيين في العالم وبدأت رحلته في الأحتراف الأعلامي .

وفي عام 1982 عندما أستضافت ليبيا كأس أمم افريقيا توقع محمد بالراس علي ان تحسم المبارة النهائية بين ليبيا وغانا بركلات الجزاء الترجيحية وبخبرة محمد بالراس علي في التدريب فقد تابع محمد بالراس علي تمرينات المنتخب الغاني وقدم تقرير للمدرب المجري للمنتخب الليبي ألا أنه المدرب المجري لم يعر أي أهتمام لمحمد بالراس علي وأعتبره تدخل في شؤون الخاصة ، وفي خلال التعليق محمد بالراس علي ركلات الجزاء كان يشرح كل التفاصيل عن كل لاعب يتقدم بطريقة أذهلت جميع المستمعين وأحدت ضجة أنَ ذاك ، (وتمني جميع الليبيين في ذالك الوقت ان يكون الاستاذ محمد بالراس علي خلف حارس المنتخب الليبي في تلك البطولة رمزي الكوافي وليس خلف مكبر صوت التعليق ) .

ومن بعض حكايات محمد بالراس على عندما ألتقي بماردونا في ايطاليا وكان يكره ماردونا مقابلة الصحفيين ومنح محمد بالراس على 5 دقائق، ولكن عندما سأله أنه يريد معرفة ماردونا الانسان، أستغرب ماردونا وقال له كيف؟ فرد عليه محمد بالراس علي أن نصف الكرة الارضية معجبة بك وأنك خرجت من أعماق الفقر لتكون نجماَ متلألئاَ في سماء بيونس ايرس في عز النهار، فأخبره المترجم أنه هذا الصحفي يقول شعر فأرتاح له ماردونا وجلس مع لفترات طويلة غير عادة ماردونا..

وفي موقف أخر لمحمد بالراس علي خلال تواجده في البرازيل عند ترأسه لصحيفة الصدي الرياضي تقدم للاكاديمية البرازيلية ب 3 تقارير عن الكرة البرازيلية، وشكك القائمون عن الاكاديمية بهذه التقارير وظنو انه محمد بالراس علي قد سرقها ، وقد تحدي محمد بالراس عليه القائمين عن الاكاديمية في امتحان ، ونجح فيه ، ولم يكن لهم ألا أن أعتذرو له وتم قبوله مباشرةَ في الاكاديمية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى