الاقتصادية

لتقديم الحلول والاستشارات وإدخال تقنيات حديثة لقطاع النفط الليبي هاليبورتون” تؤكد عودتها “بقوة”

استقبل رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، اليوم الأحد، بمقر المؤسسة بطرابلس، مدير شركة “هاليبورتون” بمنطقة شمال أفريقيا أحمد حلمي، والمدير العام لفرع الشركة في ليبيا محمد التليسي، ومدير الدراسات بالشركة هشام محمد، ومدير التطوير التجاري لفرع ليبيا معتز الحاسي، بحضور عضو مجلس إدارة المؤسسة أبو القاسم شنقير، ومدير عام الشؤون المالية بالمؤسسة نعيم الغرياني.

وناقش اللقاء، حزمة من المواضيع المشتركة، أبرزها سبل دعم وتعزيز آليات الشراكة بين الجانبين للصعود بمستوى عمليات إنتاج النفط في ليبيا وزيادة معدلاته من خلال عمليات الحفر وصيانة الابار، وبرنامج بناء القدرات للعاملين في القطاع.

وفي هذا الصدد أوضح السيد رئيس مجلس الادارة الله بأن لدى المؤسسة خطط استراتيجية تسعى لتنفيذها وتحقيق أهدافها، القصيرة المدى للوصول لمعدلات انتاج تبلغ حوالي المليون واربعمائة الف برميل يومياً، والمتوسطة المدى بمعدلات تصل إلى 2.1 مليون برميل يومياً ،  وأشار السيد صنع الله بأن المؤسسة في أمس الحاجة للتمويل اللازم لكي تتمكن من المضي قدماً بتنفيذ هذه الخطط الاستراتيجية، والايفاء بالتزاماتها التعاقدية وسداد الديون المتراكمة التي اثقلت كاهلها، والاهم النهوض بالاقتصاد الوطني والدفع بعجلة التنمية بالبلاد.

كما أكد عضو مجلس الإدارة بالمؤسسة أبوالقاسم شنقير بأن لدى المؤسسة العديد من الحقول المعقدة والتي يمكن لهاليبورتون ان تجري عليها دراسات، وذلك بناءً على المعلومات الجيولوجية المتوفرة، لكي تتمكن من تقديم خدماتها في هذا الجانب وتطوير العمليات النفطية، وجلب وإدخال البرامج الحديثة التي تستخدمها كبريات شركات الطاقة على مستوى العالم، وهو ما سيوفر المال والجهد والوقت في الحصول على المعلومات الدقيقة والنتائج، خاصةً المتعلقة بمراقبة الابار بشكل سريع ومباشر، وتطرق السيد  شنقير ايضاً الى برامج الحفر التطويري وصيانة  عدد من الآبار تصل إلى حوالى 90 بئراً في حالة اعتماد الميزانيات ، حيث أشار بأن المؤسسة تعول على خبرة هاليبورتون لتنفيذ هذه البرامج. 

 وأكد مدير شركة “هاليبورتون” شمال أفريقيا أحمد حلمي، على أن الشركة تطمح للعودة “بقوة” للعمل في قطاع النفط الليبي، وانها ستعمل على تقديم الحلول والاستشارات لحل كافة المختنقات التي تواجهها الصناعة النفطية الليبية، كما ستساهم في إدخال برامج التحول الرقمي التي سيكون لها الأثر الإيجابي الكبير في تحسين عمليات الإنتاج وتطويرها وجودتها.

 من جانبه، رحب المهندس مصطفى صنع الله، بالعرض الذي قدمته “هاليبورتون”، بشأن تقديم الحلول والاستشارات لحل المختنقات التي يواجهها قطاع النفط، بشرط ضمان جودة العمل بأفضل التقنيات الحديثة، إضافة إلى العمل على بناء قدرات العاملين في القطاع، مع مراعاة برامج الأمن والسلامة.

واتفق الحاضرون على عقد ورشة عمل خلال الايام القريبة القادمة، بحضور كافة شركات القطاع، لعرض كافة خدمات هاليبورتون، والتقنيات الحديثة التي تستخدمها في مختلف عملياتها، والحلول التي يمكن ان تقدمها لتجاوز المختنقات والعقبات التي تواجه العمليات النفطية في مختلف مواقع المؤسسة الوطنية للنفط.

في ختام الاجتماع ثمن المهندس صنع الله، تقدير شركة “هاليبورتون” للظروف غير العادية التي تمر بها المؤسسة، وانتظارها لتسديد ديونها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى