المنوعات

كيف نربى أبنائنا على تحمل المسئولية

مع المتغيرات الحديثة للحياة التى نعيشها نحتاج الى ان نغرس فى نفوس ابنائنا العطاء والتعايش مع الأخرين نريد ان ننشئ جيل قادر على تحمل المسئولية يتسم بالذكاء, يرسم مستقبله , يتمتع بشخصية سوية ,بعيد كل البعد عن الأنانية والحقد والغيرة  قادر على وضع خطه لحياته  ومستقبله جيل قادر على صنع المعجزات .

كيف نعلم اولادنا تحمل المسئولية سواءعلى المستوى الشخصى او المستوى الأجتماعى بداية يجب ان نعلمه ان  يعتمد على نفسه لأن فاقد الشىء لا يعطيه , وبالتالى يتطلب ان نربى الطفل منذ الصغر وندربه بشكل عملى على تحمل المسئوليه عن طريق تدريب الطفل على الاعتماد على النفس منذ الصغر والاستقلال عن الأخرين , فالطفل نجد عنده الرغبة فى المشاركة فى اعمال الكبار وهذه نقطة ايجابية  وعلى الأم ان تبدأ فى الأعتماد عليه فى بعض الأمور البسيطه مما يعطيه الثقة فى قدراته وامكانياته ,فيجب ان تتركه يجمع العابه بنفسه بعد ان ينتهى من اللعب , وان تتركه يؤدى واجباته المدرسية بنفسه ويكون دور الأم هو الملاحظة والتوجيه , يأكل ويشرب ويرتدى ملابسه ويرتبها بنفسه تحت اشراف الأم , والأهم ان تترك له الأم الفرصة للقيام بذلك دون التدخل فى شؤونه وتترك له الفرصه فى ان يعتمد على نفسه .

أحيانا من شدة حب الأم لطفلها  ورغبتها فى حمايته لا تعطيه الفرصة ليعتمد على نفسه وبذلك يكون حبها له والحماية الزائدة التى توفرها له ضارة وتأتى بأثار سلبيه فى تربيته وتكوين شخصيته , من المهم ان يشعر الطفل بأن ما يقوم به منفردا هو سلوك يشعر الأهل بالفخر به والتباهى امام الأخرين وان تثنى عليه وتمتدحه حتى يشعر بأهميته ويعزز من ثقته بنفسه.

مع تدريب الطفل على الأعتماد على النفس يجب ان نبدأ فى توسيع دائرة تحمل المسئولية فلو كان لديه اخوة اصغر نبدأ بتكليفه ببعض المهام البسيطة ثم نوسع الدائرة لتشمل الاصدقاء المقربين والاقارب والجيران وبالتالى عندما يكبر سيكون عنده هذا الأحساس تجاه كل المحيطين به  , كل هذا من شأنه ان يشعره انه عضو فعال فى مجتمعه محبا للأخرين ومساعد ومساند لجميع المحيطين به مما يشعره بأهميته ويجعله بعيد كل البعد عن الأنانية لا ينظر الى رغباته الشخصية ويجعله يشعر بالمتعة فى الأهتمام بغيره وادخال السرور على الأخرين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى