ثقافة وفنون

راسم فخري من القلب والعين اصل الغاية

حديث الذكريات : 

العنوان : راسم فخري من القلب والعين اصل الغاية  

يأخذنا حديث الذكريات لهذا العدد مع فنان اعطاء بصوته جميل الانغام السجية التي حملت معاني خالدة للون الطربي الاصيل حيث كان ظهوره في

فترة الستينات والسبعينات من القرن الماضي  حيث  شهدت ظهور فنانين ليبيين لَمَعَ نجمهم واشتهرت أغانيهم  وفي المقابل اختار كثيرٌ منهم أن يغني باسم مستعار خاصة في مدينة  طرابلس

وهذا بسبب القيود الاجتماعية على الفن والفنانين  ومن بين هؤلاء الفنان راسم فخري» و«فاسمه الحقيقي هو راسم فرنكة وعائلته من العائلات المعروفة في طرابلس.

 

بدأ مشواره الفني من خلال برنامج «ركن الهواة» الذي كان يُقدِّمه ويشرفه عليه الفنان كاظم نديم» و«وهذا البرنامج كان له الفضل في اكتشاف العديد من الفنانين خلال عقدين من الزمن.

اشتهر الفنان راسم فخري بعذوبة صوته وإحساسه العالي في الغناء  حيث كانت أولى أغانيه التي عرفه بها الجمهور «ما حيراش القلب» والتي لاقت نجاحًا واسعًا من أول يوم أُذيعت فيه ولازالت من الأغاني المهمة في المكتبة الغنائية الليبية ولها جمهورها من محبين ومستمعين من كافة الأجيال وهذا مطلع منها :

ما حيراش القلب سحر جفونك

اللي حيره معنى كلام عيونك

مشغول فكري بيهم

كلمات شوق فخاطرك قلتيهم

من خزرتك حسيت بمعانيهم

 

وكذلك من   الاغاني المشهورة التي تغن بها   اغنية (أصل الغية) التي أهداها له ولنا الفنان الراحل شادي الجبل التي يبدأ مطلعها بسؤال مهم يختبر فيه المستمع حينما يدندن بهذه المعاني الفاتنات

م القلب واللا العين أصل الغيّة ؟

فيكمش من يعرف ايرد عليا ؟

يمكن القلب أسبابه

ستريب الغلاة اللي ديره محرابه

شن وقعه في دهمته شن جابه

… ومن الاغاني التي تغني بها الفنان  ” راسم فخري ” وتعد رصيد فني زاخر من عبق الاصالة الليبية حيث سجل الوان مختلفة غنائية من الطرب الليبي الاصيل وهذه عناوينها:

تلقوها شهادة ما ريتوش

جلسة طربية

رديلي قلبي

زي الورد على الاغصان

عالي صوت الحق

عيادى ياأهل بلادنا

كان الجفاء يرضيك

مالك و مال الحب

ملحمة السلسبيل

 

نور الصباح

والتقينا

والله فرحنا و غنينا

يا ثغور الورد

يا ورد باسم

 

 

وكذلك تغني بهذه الاغنية  الرائعة التي تعد من الاغاني المشهورة بعنوان : : رديلي قلبي

رديلي

يللي حبك طوّل ليلي

خليتي بالي مشغول

حيرتي بجفاك دليلي

مادامه قلبك ناسيني

و موش داري بحبي و جافيني

أحسن خلليني في جالي

لواه اتزيدي في حيرة بالي ؟

شغلتيني في نهاري و ليلي

رديلي قلبي رديلي

لو م الأول صارحتيني

كان ارتحتي و ريّحتيني

طمعتني ابسحر اجفونك

و بمعاني حلوة فـ عيونك

ياما بعيونك قلتيلي

رديلي قلبي رديلي

عيونك عسلية و جذابة

لكن يا خسارة كذابة

من أول نظرة سحروني

خذوا مني قلبي و خللوني

متحيّر في نهاري و ليلي

رديلي قلبي رديلي

ويبقي الفنان ” راسم ” رمز من رموز الفن الليبي الاصيل قدم ومازال يقدم الوان فنية ليبية جميلة بصوته الدافئ  لقد حقق نجاح باهر عبر مسيرة فنية متعددة الوان من الفن العريق وليبيا ولادة للمبدعين وهي ارض الابداع وهكذا تظل الحركة الفنية في نشاط متجدد وفي وقت قريب سوف يكون لنا لقاء مع الفنان القدير راسم فخري بعون الله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى