ثقافة وفنون

حقيقة مازالا في القلب

• مرت خلال الفترة الماضية الذكرى الثالثة لرحيل الفنان القدير و احد رموز الاغنية الليبية النجم عبد المجيد حقيق بعد رحلة معاناة مع المرض، وكان الفنان عبد المجيد حقيق احد الذين ساهموا في انتشار الأغنية الليبية خارج المحلية من خلال أغانيه والحانه التي تغنت بها عديد من الاصوات الليبية والعربية، هذه الاغاني  لا زالت عالقة في اذهان محبي الاغنية الليبية.

والفنان الراحل عبد المجيد حقيق هو صاحب اللون والاسلوب المتميز في التلحين من خلال جملة ونغمة موسيقية يعرفها كل الناس، ولأنه من عائلة فنية ترعرع بين أحضانها عشق الفن وتتلمذ على يد والده الفنان الراحل محمد حقيق.

ويعد الفنان عبد المجيد حقيق من جيل واصل مسيرة من سبقوه في تأسيس الاغنية الليبية وتعتبر اغنية ((يا جدي الغزال)) هي التي شهدت انطلاقته الحقيقية مع الموسيقي والغناء واكدتها لأنها أخر ما كتبه والده الفنان الراحل محمد حقيق، حيث تميزت هذه الاغنية بالمعاني الجميلة والمفردات المعبرة لأنها كتبت بصدق ولحنت وتغنت بصدق اعمق  فوصلت بكل يسر لأحاسيس المستمع.

وهي الاغنية التي قال عنها انها من الاغاني الليبية المتميزة، وميزتها انها من روح التراث ولها جذور عميقة خالدة.

رحم الله فناننا الرائع والانيق عبد المجيد حقيق وكل فنانينا التي فقدتهم الساحة الفنية وعوض الحركة الفنية في ليبيا عنهم كل خير…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى