الاجتماعية

 تربية الأولاد وقواعد أمان من الصفر

 عدم تأنيب الأولاد أمام الآخرين وعدم إهانتهم بتاتاً :-

  • يجب أن يؤنَّب الطفل على انفراد، وأن تتاح له أكثر من فرصة ليقوِّم خطأه ويعتذر عنه.

وفي حال كرر الطفل هذا الخطأ ويعتذر عنه.

  • أما إهانة الأولاد فهو من الأساليب التربوية الخاطئة قطعاً ويتوجب عدم اللجوء إليها أبداً

…ومن الإهانات التي يلجأ إليها الآباء والتي تؤثر سلباً على نفسيات أولادهم السخريةُ

– من العيوب الموجودة

– أو النقائص الجسدية

–  والعقلية التي يعاني منها أولادهم، وتوجيهُ شتائم لهم

– وتشبيههم ببعض الحيوانات…

وهذه الإهانات يصعب على الطـفل أن ينـســاها؛ إذ إنـها تحفر في نفسه أثراً عميقاً وتؤلمـه بشـكل كبيـر، بل إن بعض الأولاد الذين لا يستطيعون المواجـهة يحـاولون أن يتـصفوا بهـذه النـعوت وأن يتـشـبهوا بالصفات التي أطلقت عليهم مثل:- 

 (غبي ـ أحمق)،أو (أنت حمار لا تفهم)، وغير ذلك من الأساليب الرديئة التي لا تحترم شخصية الأبن ولا تحثه على تمثُّل السلوك الحسن مستقبلَ أيامه…

  • ويمكن أن تبدأ علامات الانطواء بالظـهور عند الأولاد عند استخدام آبائهم ألفاظاً رديئة معهم…
  • ويمكن أن يساعد ذلك في فقدان ثقتهم بأنفسهم وشعورهم بالإحباط الذي يمكن أن يرافقهم في كل مراحلهم العُمُرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى