الاقتصادية

بعد سنوات من التوقف والإهمال : هل ستدب الحياة مجددا في مئات المشاريع المتوقفة ؟

في إطار الزيارة التي أداها مؤخرا إلى تركيا ،اجتمع وزير المالية المفوض ، صحبة رئيس ديوان المحاسبة ، و القنصل العام باسطنبول صباح يوم الجمعة الماضية الموافق 21 أغسطس 2020 مع عدد من الشركات التركية لبحث آليات عودة تلك الشركات لاستكمال عقودها السابقة المتعثرة وخاصة في مجال الكهرباء للخروج من الأزمة الراهنة.

ويأتي هذا الاجتماع استكمالاً لاجتماع السيد رئيس المجلس الرئاسي بمجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء وفي إطار البحث عن حلول ناجعة للتغلب عن المشاكل التي تعاني منها الشركة.

وخلص الاجتماع إلى نتائج إيجابية تؤكد على استعداد الشركات التركية للعودة واستكمال عقود أعمالها.

يشار إلى أن عدد المشاريع المتوقفة منذ 2011 ، بلغ أربعة عشر ألف مشروع متنوع مابين الخدمي والإسكاني على مستوى البلاد ، تتجاوز قيمتها  140 مليار دينار ، من شأنها في حالة  إنجاز نصفها سينتج عنه تحول كبير في الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي في البلاد .

 

وكان رئيس ديوان المحاسبة بطرابلس “خالد شكشك” قد عقد في ذات السياق اجتماعا الأربعاء الماضي مع السفير التركي لدى ليبيا “سرحت أكسن” لمناقشة أسباب عدم عودة الشركات التركية لاستكمال أعمالها في ليبيا. وأكد “شكشك” للسفير التركي على ضرورة عودة الشركات التركية خاصة المتعاقدة في مجال الكهرباء للعمل في ليبيا في أسرع وقت، مشددا على أن ديوان المحاسبة لن يمنح أي موافقات جديدة إلا للشركات المتواجدة فعلا في ليبيا وأن الأولوية في العقود في الفترة القادمة ستكون للشركات التي ستساعد البلاد في الخروج من الأزمة الحالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى