ليبيا

بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا :استئناف المحادثات الليبية الشاملة مطلع نوفمبر بتونس

البعثة : اشترطنا على المشاركين الامتناع عن تولّي أية مناصب في أيّ ترتيب جديد للسلطة التنفيذية !

أعلنت الممثّلة الخاصّة للأمين العام للأمم المتّحدة ورئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز في بيان لها عن استئناف المحادثات الليبية – الليبية الشاملة، وذلك بالاستناد إلى قرار مجلس الأمن رقم 2510 لسنة 2020 الذي تبنّى نتائج مؤتمر برلين بشأن ليبيا والذي انعقد في 19 يناير 2020.

وقالت إنه استجابة لتوصية الغالبية العظمى من مكونات الشعب الليبي، فإن البعثة اشترطت على المدعوين للمشاركة في ملتقى الحوار السياسي الليبي الامتناع عن تولّي أية مناصب سياسية أو سيادية في أيّ ترتيب جديد للسلطة التنفيذية، وأن يجتمعوا بحسن نية وبروح من التعاون والتضامن من أجل مصلحة بلادهم، وأن يحجموا عن استخدام خطاب الكراهية والتحريض على العنف.

وأعربت البعثة عن امتنانها العميق لحكومة الجمهورية التونسية لاستضافتها الاجتماع المباشر الأول لملتقى الحوار السياسي الليبي مطلع شهر نوفمبر المقبل، وذلك عقب إجراء المحادثات التمهيدية عبر الاتصال المرئي.

وأشارت إلى أنّ ملتقى الحوار السياسي الليبي يهدف بشكل عام إلى تحقيق رؤية موحّدة حول إطار وترتيبات الحكم التي ستفضي إلى إجراء انتخابات وطنية في أقصر إطار زمني ممكن، من أجل استعادة سيادة ليبيا والشرعية الديمقراطية للمؤسسات الليبية.

كما نوّهت إلى أنّ قرار عقد ملتقى الحوار السياسي الليبي الموسّع والشامل جاء عقب أسابيع من المناقشات المكثّفة مع الأطراف الرئيسة المعنية الليبية والدولية، وسيستند ملتقى الحوار السياسي الليبي إلى التقدم المحرز والآراء التوافقية التي أسفرت عنها المشاورات الأخيرة بين الليبيين، بما في ذلك توصيات مونترو، والتفاهمات التي تمّ التوصل إليها في بوزنيقة والقاهرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى