الرياضة

الشلماني بعد انتخابه عضواً بالكاف

* طموحاتي كبيرة لخدمة الكرة الليبية

الشلماني بعد انتخابه عضواً بالكاف

* طموحاتي كبيرة لخدمة الكرة الليبية

* هدفنا (الكان 2021) كما نخطط لبلوغ مونديال 2022

* مشاكل الدوري الممتاز أثرت على المنتخب الوطني .!

* الباب مفتوح أمام التائب والترهوني للعمل باتحاد المرة

حققت كرة القدم الليبية مكسباً أفريقياً مهماً بعد انتخاب رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم السيد عبدالحكيم الشلماني عضواً بالمكتب التنفيذي عن المنطقة الشمالية وذلك في الانتخابات التكميلية للاتحاد الأفريقي والتي جرت نهاية الأسبوع الماضي بالعاصمة المصرية القاهرة.
أجرى موقع (كووورة) حواراً مع رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم السيد عبدالحكيم الشلماني والذي أُنتخب مؤخراً عضواً بالمكتب التنفيذي بالاتحاد الأفريقي لكرة القدم عن المنطقة الشمالية.

حيث تحدث الشلماني عن طموحاته ورؤيته للكرة الأفريقية وأزمات التحكيم ومشاكل الكرة الليبية والتي نوجزها في النقاط التالية :
أشكر كل من ساندني وأتمنى مساعدة الكرة الأفريقية خاصة أنني أتمتع بالخبرة بعدما قمت بإدارة 90 مباراة دولية وآخر مباراة كانت بين الأهلي والزمالك وكنت معروفًاً بإدارة مباريات الديربي في شمال أفريقيا.
طموحاتي كبيرة لخدمة الكرة الليبية من خلال هذا المنصب وفي هذه الظروف التي تعيشها ليبيا حيث تسلمت رئاسة الاتحاد الليبي منذ 4 أشهر ولسوء حظي فأن منتخب ليبيا خاض 3 مباريات صعبة في شهر واحد ولهذا أشعر بالحزن للغياب الليبي عن أمم أفريقيا وعزائي الوحيد أن مجموعتنا كانت قوية بدليل وصول جنوب أفريقيا ونيجيريا لمراحل متقدمة بالبطولة.
المنتخب لديه معسكر في المغرب وأمامنا مباراة في بطولة أمم أفريقيا للمحليين وأعتقد أن مجموعتنا جيدة في تصفيات أمم أفريقيا 2021 وطبعاً هدفنا التأهل للكان كما وضعنا خطة من أجل بلوغ مونديال 2022.

– اختيار المدرب الجديد للمنتخب هو مهمة لجنة الخبراء التي تم تشكيلها بالخصوص وقد أسندنا المهمة حالياً للمدرب جلال الدامجة وأترك المسؤولية كاملة للجنة الفنية.

– هدفي توفير موارد مالية ودعم الفيفا والكاف وإعادة الدوري المحلي بقوة لأن مشاكله أثرت على المنتخب.
بالطبع الباب مفتوح أمام تعاون الجميع سواء طارق التائب أو نادر الترهوني لأن هذا الجيل رائع واليد ممدودة للجميع وهم لديهم خبرات ولهم ارتباطات أيضاً في مجال التدريب والتحليل.
– اللاعب الليبي يمتلك الموهبة ونحن نمتلك لاعبين مميزين يستطيعون التطور والتحسن حال ما أتيحت لهم فرص الاحتراف بالخارج.
أخطاء الحكام جزء من اللعبة وأمم أفريقيا نجحت تحكيمياً بنسبة تتجاوز 90 بالمئة والحكام العرب ظهروا بصورة رائعة خاصة مصطفى غربال ورضوان جيد وجهاد جريشة وأبرز حكم لفت نظري هو الإثيوبي باملاك تيسيما.
أطالب الجمهور فقط بالصبر والمساندة لأن الكرة الأفريقية تمتلك مجموعة من النجوم الذين يسيطرون على المشهد عالمياً وكان لدينا بعض الحكام الذين أداروا نهائيات كبرى كما أن تطبيق تقنية (الفار) سيفيد الكرة الأفريقية على المدى البعيد.
– أنا متفائل للغاية بمستقبل الكاف وأعتقد أن التعاون المشترك مع الفيفا سيفيد القارة السمراء وستكون الشفافية شعاراً للمرحلة القادمة.

– أتمنى الصبر وإيقاف الهجوم على الاتحاد الأفريقي لكرة القدم لأن المجلس الحالي مر عليه عامان ولازالت أمامه تحديات كبيرة.

نسخة 2002.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى